صناعة الأخشاب تهدد البومة الشمالية المرقطة بالانقراض

البومة الشمالية المرقطة مهددة بالانقراض

أعداد البومة الشمالية المرقطة انخفضت بنسبة تتراوح بين 50٪ و75٪ منذ عام 1995.

3 يوليو 2021

تعد البومة الشمالية المرقطة واحدة من أبرز الأنواع في شمال غرب المحيط الهادي ذات ريش بني مرقط باللون الأبيض وعيون بنية كبيرة، وجناحين يصل طولهما إلى أربعة أقدام. هذه الكائنات المبهرة مهددة اليوم بخطر الانقراض. 

تعتمد هذه الطيور الليلية فقط على غابات النمو القديمة (منطقة الغابات التي كانت قادرة على التقدم في العمر بشكل كبير دون أي تغييرات بشرية أو طبيعية)، باحثة عن السمندل والقوارض الصغيرة.

أنفق الباحثون خلال عقود من الزمن الكثير من الوقت والمجهود في محاولة لحماية البومة الشمالية المرقطة. لكن أعدادها انخفضت بنسبة تتراوح بين 50٪ و75٪ منذ عام 1995 وفقًا لدراسة نشرت في مجلة "Biological Conservation". ويقول "آلان فرانكلين"، عالم الأحياء البحثي في المركز القومي لأبحاث الحياة البرية التابع لوزارة الزراعة الأميركية،:" إن أعداد البومة هي الأدنى منذ بدء المراقبة".

البومة المظلومة

وتحذر الدراسة من ضرورة اتخاذ خطوات جذرية لإنقاذ البومة. إذ تعيش فقط في الغابات قديمة النمو، والتي انخفضت بنسبة 70٪ على مدى العقود الثلاثة الماضية بسبب قطع الأشجار. ويقول المؤلفون إنه يجب حماية الغابة القديمة المتبقية حتى تتاح للبوم فرصة لكن أكثر ما يؤثر عليهم هو البوم المحظور، وهو طائر غازي يفوقهم في المنافسة. لذا تطالب الدراسة بضرورة تقليص أعداد هؤلاء الغزاة بشكل كبير في جميع أنحاء نطاق البومة المرقطة. خلافًا لذلك، استنتج المؤلفون أن البومة الشمالية المرقطة ستختفي على الأرجح من معظم موطنها خلال الخمسين عامًا القادمة. لكن قول هذا أسهل من فعله - وتثير الدراسة أسئلة شائكة حول أفضل السبل لإنقاذ هذه الأنواع المهددة بالانقراض. ويقول فرانكلين إن ما ينتظر البومة هو "مستقبل غير مؤكد ولكنه مزعج".

البومة المحظورة

عندما بدأت المسوح لأعداد الطيور في الولايات المتحدة في عام 1985، اعتقد العلماء أن فقدان الموائل هو التهديد الرئيسي للطيور. ولكن في التسعينيات، عندما تم إدراج الأنواع على أنها مهددة بموجب قانون الأنواع المهددة بالانقراض وتم اعتماد خطة لموازنة حصاد الأخشاب على الأراضي الفيدرالية مع الحفظ، انطلق منافس آخر من الشرق بشكل غير متوقع. - البوم المحظورة - وهي شائعة الآن في شمال غرب المحيط الهادي - أكبر حجمًا، ولديها نظام غذائي أوسع وسلوك أكثر عدوانية، ويمكنها أن تتفوق على البومة المرقطة في الطعام ومواقع التعشيش. لذا تعد البوم المحظورة هي الآن التهديد الرئيسي للبومة الأصلية.

وللتعامل هذه الأنواع الغازية، اتخذت هيئة الأسماك والحياة البرية الأميركية (FWS) طريق إطلاق النار على البومة المحظورة منذ عام 2013، كوسيلة للتخلص منها، وكانت مشاريع هذه الهيئة التجريبية ناجحة نسبيًا. وتجري هذه "الإدارة المميتة" الآن على مساحة تزيد عن 580.000 فدان.  وتعمل (FWS) مع الوكالات الأخرى لاستخدام المعلومات التي تم جمعها، جنبًا إلى جنب مع الأبحاث الأخرى ذات الصلة، لصياغة خطة أوسع لإدارة البومة المحظورة واتخاذ قرار بشأن الخطوات التالية، كما تقول "جودي ديلافان"، مسؤولة الشؤون العامة في (FWS). وحتى الآن تمت إزالة أكثر من 3100 بومة محظورة بتكلفة تقدر بنحو 8.5 مليون دولار. ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كان يمكن تكرار أي من نجاحات المشاريع التجريبية على نطاق أوسع.

وتقول "سوزان جين براون"، المحامية في مركز القانون البيئي الغربي والتي كانت تقاتل لحماية البومة المرقطة الشمالية، "حتى لو كانت لدينا جميع الموارد"، "هل يمكننا دفع الغازي للوراء إلى درجة أن الأنواع المحلية يمكن أن تتعافى"؟.

الأخشاب والنار

إن الطيور مهددة بإزالة الغابات. وفي أيامها الأخيرة، أعلنت إدارة ترامب عن خطة لفتح 3.4 مليون فدان من الموائل الحرجة المعينة - الأراضي التي تعتبر ضرورية لبقاء الأنواع - لقطع الأشجار. لكن وزارة الداخلية في عهد الرئيس بايدن أوقفت تنفيذ هذه الخطة، وهي قيد المراجعة حاليًا.

مثل هذه القرارات دائمًا ما تدفع إلى جدل ساخن. إذ رفعت المجموعات البيئية حاليًا دعوى قضائية لحماية 3.4 مليون فدان كما دخلت صناعة الأخشاب ساحة القضاء للحفاظ على حقها في قطع الأشجار. ولكن بينما تنظر المحاكم  الأميركية في هذه الدعاوى، فإن قطع الأشجار يمكن أن يستمر في الغابات. ومع ذلك، قد لا تكون حماية موطن البومة من القطع الواضح كافية. وتشير الدراسة إلى أن هناك خطر كبير من أن المجتمعات المحلية للبوم الشمالي المرقط يمكن القضاء عليها من خلال تفاقم حرائق الغابات التي سببها تغير المناخ في جزء كبير منه. وتشير الدراسة إلى أن نحو 2.1 مليون فدان من موطن غابة البومة، أي ما يعادل حجم بورتوريكو تقريبًا، دمر العام الماضي بسبب الحرائق. جزء كبير من ذلك - 370.000 فدان، أكبر بكثير من حديقة روكي ماونتن الوطنية - كان بالغ الأهمية في التعشيش لهذه الكائنات.

وفي حين أن الحرائق الصغيرة يمكن أن تساعد في إنشاء موطن جديد، فإن الحرائق الضخمة تؤذي الحيوانات. يقول "فرانكلين": "أكبر مصدر قلق هو الحرائق الضخمة الشديدة حيث كل ما تركته وراءها هو العصي المحترقة."

ما يجب القيام به

قد يثير إنفاق أكثر من 8 ملايين دولار لمشروع تجريبي مدته ثماني سنوات التساؤلات عن الاستخدام الحكيم  للأموال. وتقول "براون": "يعتمد الأمر نوعًا ما على ما إذا كان بإمكانك وضع علامة سعر على الطبيعة والحفاظ على التنوع البيولوجي". وللمقارنة، تقدر تكلفة التعزيز الناجح لأعداد الكندور في كاليفورنيا من 22 طائرًا فقط متبقية في البرية في الثمانينيات إلى أكثر من 300 طائر اليوم بما يزيد عن 35 مليون دولار. وفي الوقت نفسه، تكلف إعادة إنتاج الذئاب الرمادية إلى أيداهو ومنتزه يلوستون الوطني ما بين 10 إلى 20 مليون دولار. ويلاحظ "براون"، مع ذلك، أن صناعة الأخشاب كسبت مليارات الدولارات من قطع الأشجار القديمة التي يعشش فيها البوم. "هل بضعة ملايين، أو حتى عدة ملايين من الدولارات اليوم للحفاظ على الأنواع المعرضة للخطر واستعادتها تستحق هذه المقايضة؟"

وبحسب الخبراء فإنه في حالة البومة الشمالية المرقطة، فإن الأمر يتعلق بأكثر من مجرد طائر واحد. يقول "كيمبرلي بيكر"، المدافع عن الأراضي العامة في مركز معلومات حماية البيئة: "أنت لا تدير نوعًا واحدًا، بل تدير مئات الأنواع التي تعتمد على النمو القديم". وتقليل أعداد البومة المحظورة لا يساعد هذه الطيور فقط. إذ تأكل هذه المفترسات الغازية السمندل المهددة بالانقراض، على سبيل المثال، جنبًا إلى جنب مع الفئران والسناجب الطائرة، وهي المفضلة لدى البومة المرقطة. يقول فرانكلين: "انظر إلى التأثيرات الأخرى التي يخلفونها."

ويؤكد براون أنه بغض النظر عن الحجة المطبقة لإنقاذ الأنواع - سواء كانت قانونية أو أخلاقية أو بيئية - فإن الأمر سيتطلب جهدًا شاقًا لعكس المسار.

المصدر: National Geographic

استكشاف

ابتسامة العيد

ابتسامة العيد

ابتسامة العيد.. فتاة صغيرة تتسربل بقفطان أحمر زاهي اللون، وتتأنق بحلي من الفضة، وتزهو بالملابس التقليدية المميزة لدى "الأمازيغ" ابتهاجًا بمناسبة عيد الأضحى.

نقش الحناء

استكشاف ما وراء الصورة

نقش الحناء

نقش الحناء، فرحة العيد وبهجته.. لا تكتمل زينة النسوة والفتيات في الأعياد والمناسبات من دون التزين بالحناء والتفنن بالنقوش الجميلة؛ وهي عادة تعبر عن الفرحة والسعادة.

صعيد عرفات

استكشاف ما وراء الصورة

صعيد عرفات

لقطة أرشيفية، تعود لعام 2019، يظهر فيها جمع غفير من حجاج بيت الله الحرام أثناء وقوفهم على صعيد مشعر عرفات يهللون بالتكبير ويبتهلون بالدعاء قُبيل مغيب شمس "يوم عرفة".