سر الريش الداكن تحت أعين الصقور؟

سر الريش الداكن تحت أعين الصقور

عندما يضرب وهج الشمس سطحًا أبيض فإنه يرتد إلى الوراء إذا كان للصقور ريش ذو لون أفتح على وجنتيها فإن أشعة الشمس سترتد إلى أعينها!

21 يونيو 2021

لطالما افترض العلماء أن الريش الداكن المميز للصقور تحت أعينهم، والمعروف باسم "شريط الملار"، قد تطور لمنع أشعة الشمس من إعاقة رؤية هذه الجوارح. وتمكينها من تحسين قدرتها على تحديد واستهداف الفريسة.

حتى أيام قليلة، لم يكن هناك دليل لإثبات تلك الفرضية. ولكن نشر باحثون في جامعة كيب تاون أول دراسة علمية تعطي وزنًا للنظرية في علم الأحياء. وقام العلماء بتحليل شريط الملار على صقور الشاهين، ووجدوا أنه كلما كان شريط الملار أكبر وأكثر قتامة، زاد احتمال أن تعيش الطيور الجارحة في موطن به إشعاع شمسي أكبر.

إن تحليل بيانات كافية من عمليات الرصد وحدها كان سيكون صعبًا، لا سيما خلال وباء عالمي حال دون السفر. لذلك اعتمد علماء الطيور على قاعدتي بيانات رقميتين. حيث يمكن لمراقبي الطيور تحميل الصور بعلامة جغرافية: iNaturalist ومكتبة Macaulay من جامعة كورنيل.  وقاموا بتسجيل كل شريط مالار بناءً على عرضه وطوله وبروزه. مع الأخذ في الاعتبار تشويه الصورة أو كيف يمكن أن يؤثر وضع الطائر على مظهر الرقعة. وزودت البيانات العلماء بأكثر من 2000 صورة لصقور الشاهين من 94 دولة منها جنوب إفريقيا وروسيا الولايات المتحدة وكندا. وقارن العلماء ذلك بالموقع، الذي تم فيه التقاط كل صورة، والمتغيرات البيئية المحيطة مثل درجة الحرارة وهطول الأمطار. 

ويقول "أرجون عمار"، وهو مؤلف مشارك في الدراسة وأستاذ بجامعة كيب تاون،:" عندما يضرب وهج الشمس سطحًا أبيض. فإنه يرتد إلى الوراء. إذا كان للصقور ريش ذو لون أفتح على وجنتيها، فإن أشعة الشمس سترتد إلى أعينها، مما يقلل من رؤيتها. فاللون الأسود يمتص الضوء، وهذا هو السبب الذي يجعل تلك الخصلات الداكنة تمتص توهجًا عميقًا. يعمل هذا الأمر على تحسين حساسية التباين، أو القدرة على رؤية التفاصيل وتمييز الأشياء من خلفياتها,مثل الفريسة عالية السرعة في مواجهة السماء الساطعة بشكل صارخ".

علامات العين الداكنة ليست فريدة من نوعها بالنسبة لصقور الشاهين، حيث يمكن رؤيتها في مجموعة متنوعة من أنواع الصقور، وكذلك في حيوانات أخرى مثل الفهود. لهذا السبب تجري الكاتبة الرئيسية للدراسة "ميشيل فريتوس" في معهد فيتزباتريك، مزيدًا من الدراسات على 40 نوعًا مختلفًا من الصقور لتحديد سبب امتلاك بعضها لخطوط مالار قوية، في حيين أن البعض الأخر، مثل ميرلين فالكون، يفتقر إليها تمامًا. ويأمل "عمار" أن تتمكن دراسات جديدة من تحديد ما إذا كانت هذه الميزة أكثر شيوعًا بين الحيوانات المفترسة، أو أن علامات العين السوداء لها وظائف أخرى إلى جانب الملاحقات عالية السرعة تحت الأشعة الساطعة.


المصدر: Popular Science

وحيش

سر الأسماك ذوات الدم الحار

سر الأسماك ذوات الدم الحار

طورت بعض الأسماك القدرة على تدفئة أجزاء من أجسامهم حتى تظل أكثر دفئًا من الماء المحيط بها.

الصقار

وحيش سلوك

الصقار

بعد محاولة قنص أولى لم يُكتب لها النجاح، يجثم هذا الصقار متأهبًا، وهو يمسك "العقاب الإمبراطوري"، بانتظار ظهور الأرنب البري مرة أخرى في "الصحراء الغربية"، بالقرب من مدينة الفيوم.

اللبؤة

وحيش سلوك

اللبؤة

وسط عرين العائلة، تسترخي هذه اللبؤة وهي تراقب المشهد من حولها في "حديقة الحيوانات بالعين". تأسست هذه الحديقة عام 1968، بوصفها حاضنة بيئية وكذا وجهة ترفيهية وتعليمية.