"مخاط البحر" يهدد الحياة البحرية في بحر مرمرة

"مخاط البحر" يهدد الحياة البحرية في بحر مرمرة

التغير المناخي والتلوث يساهمان في انتشار "مخاط البحر" الذي يتضمن مجموعة شديدة التنوع من الكائنات الدقيقة.

9 يونيو 2021

يهدد "مخاط البحر" اللزج الحياة البحرية وصناعة الصيد في بحر مرمرة في تركيا، حيث انتشرت طبقة كثيفة من مادة عضوية لزجة، تعرف أيضا بـ"صمغ البحر"، في البحر جنوبي إسطنبول وغطت موانئ وشواطئ ومساحات من المياه. وغاص بعضها تحت الأمواج مما أدى إلى اختناق الحياة البحرية.

ويقول علماء إن التغير المناخي والتلوث يساهمان في انتشار تلك المادة العضوية التي تتضمن مجموعة شديدة التنوع من الكائنات الدقيقة وتنتشر بقوة بسبب إلقاء مياه الصرف الصحي والتي تمتلئ بمواد تتغذى عليها هذه الكائنات في البحر. ووصل "صمغ البحر" إلى مستويات غير مسبوقة هذا العام في تركيا، وتتسنى رؤيته فوق الماء على شكل طبقة رمادية لزجة على طول شواطئ إسطنبول. ويرى خبراء أن النفايات والتلوث الصناعي تخنق بحار تركيا، وأن ارتفاع درجات حرارة المياه بسبب تغير المناخ يسهم في المشكلة.

"مخاط البحر" وصل إلى عمق 100 متر تحت مستوى مياه بحر مرمرة

وتتكون الصفائح السميكة اللزجة ذات اللون الرمادي والبني ، والمعروفة باسم "صمغ البحر"، من مواد عضوية حية وميتة، ومعظمها من العوالق النباتية. وتنتج مادة لزجة تشبه المخاط يمكن أن تمتد لعدة كيلومترات. ويعاني بحر مرمرة من مشكلة انتشار "مخاط البحر" منذ عام 2007، ولكن لم يحدث من قبل أن وصل إلى هذا الحد. وعلى مدار الأسبوع الماضي ، كان باحثون من معهد علوم البحار في جامعة الشرق الأوسط التقنية التركية (METU) يدرسون هذه الظاهرة ويفحصون 100 محطة في جميع أنحاء حوض البحر بأكمله، وتوصلوا إلى أن "صمغ البحر" لا ينتشر فقط على السطح، ولكن يصل إلى عمق يترواح بين 80 إلى 100 متر تحت مستوى الماء وبعيدًا حتى قاع البحر.

يتكون "مخاط البحر" من مواد عضوية حية وميتة وتنتج مادة لزجة تشبه المخاط تمتد لعدة كيلومترات

ولم يجد خبراء البيئة تفسيرًا واضحًا للزيادة المفاجئة لـ"مخاط البحر"، لكنهم يرجحون أن يكون السبب هو التلوث الناجم عن المركبات العضوية مثل النيتروجين والفوسفور وكذلك التغير المناخي. وبحسب الخبراء فقد ارتفعت درجة حرارة مياه بحر مرمرة بنحو درجتين إلى درجتين ونصف مئوية خلال العشرين عامًا الماضية وهو معدل يزيد عن المتوسط العالمي لارتفاع درجة حرارة مياه البحار والمحيطات. ويزيد الأمر سوءًا التلوث المتزايد نتيجة أطنان مياه الصرف الصحي التي يتم تصريفها في البحر سنويًا، بالإضافة إلى الصيد الجائر الذي أدى إلى فقدان التنوع البيولوجي وإضعاف النظام البيئي. وانتشار "صمغ البحر".

بحر مرمرة هو موطن لبلح البحر وسرطان البحر والمحار والمرجان وحوالي 230 نوعًا من الأسماك

ويعد بحر مرمرة، وهو نظام بيئي وممر مائي مهم بين بحر إيجة والبحر الأسود، وموطنًا للحياة البحرية المتنوعة الغنية، بما في ذلك بلح البحر وسرطان البحر والمحار والمرجان وحوالي 230 نوعًا من الأسماك. ويجذب "مخاط البحر" الكائنات الحية الدقيقة الأخرى مثل الفيروسات والبكتيريا التي يمكن أن تضر الكائنات البحرية والأشخاص الذين يسبحون في المياه. 

و"مخاط البحر" ليس جديدًا - فقد تم رصده لأول مرة في البحر الأبيض المتوسط ​​في أوائل القرن الثامن عشر ، كما أنه يمثل مشكلة في بحر إيجة والبحر الأسود المجاورين. حيث إن السكون النسبي والعمق الضحل لهذه البحار يجعلها مثالية لتكوين الصمغ البحري. وتشكلت مادة مماثلة بعد كارثة نفط Deepwater Horizon في أبريل 2010 ، على بعد 40 ميلاً (65 كيلومترًا) قبالة ساحل لويزيانا في خليج المكسيك.

 

علوم

ما هو الانقلاب الصيفي؟

ما هو الانقلاب الصيفي؟

إذا كانت الانقلابات تمثل أكثر أيام السنة سطوعًا وظلامًا، فلماذا لا تعكس درجات الحرارة ذلك؟.

ذوبان نهر باين آيلاند الجليدي يهدد بحار العالم

علوم

ذوبان نهر باين آيلند الجليدي يهدد بحار العالم

مثل نهر جزيرة الصنوبر الجليدي أكثر من ربع مساهمات القارة القطبية الجنوبية في ارتفاع مستوى سطح البحر على مدى العقود القليلة الماضية.

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

علوم فلك

منكب الجوزاء.. سر تعتيم العملاق الأحمر

العملاق الأحمر أكثر ضخامة وأقصر عمرًا بآلاف المرات من الشمس ومن المتوقع أن ينتهي في انفجار خلال 100 ألف عام.