طيورٌ جُعِل رِزقُها في الحرائــق

طائر يترعرع وينشط في الغابات التي يزداد فيها مؤشر التنوع الحيوي بفعل الحرائق؛ ويتمثل ذلك في فسيفساء من المناطق التي احترقت بدرجات متفاوتة وتتجاور مع المناطق غير المحترقة.

طيورٌ جُعِل رِزقُها في الحرائــق

طائر يترعرع وينشط في الغابات التي يزداد فيها مؤشر التنوع الحيوي بفعل الحرائق؛ ويتمثل ذلك في فسيفساء من المناطق التي احترقت بدرجات متفاوتة وتتجاور مع المناطق غير المحترقة.

قلم: تايلور ماغياكومو

1 مارس 2021 - تابع لعدد مارس 2021

يُعرَف عن طيور نقار الخشب "أسود الظهر" أنها مهندسات للنظام البيئي.. وتفضل الغابات المحروقة. ففي كل عام، تحفر هذه الطيور ثقوبَ تعشيش في الغابات المتضررة من الحرائق، حيث تندمج في هذا الوسط انسجامًا تاما. كما أنها تقتات على الخنافس التي تغزو الخشب المحروق وتنشط وسط الرماد. وتُعد هذه الطيور من العجائب، بالنظر إلى بِنية أجسامها؛ وبمقدورها النقر على أشد الأشجار صلابة آلاف المرات في اليوم من دون أن تصاب بأي ارتجاجات أو أذى جسدي آخر.

1. تستشعر الخنافس الحرارة (بعد ساعات من الحريق)
تستخدم الخنافس "حفّارةُ الخشب" مستشعرات الحرارة في البحث عن الأشجار المحترقة على بعد كيلومترات، كي تضع بيوضها.

2. الاقتيات (بعد أشهر من الحريق)
يبحث نقار الخشب عن يرقات الخنافس حفّارة الخشب، وهي مصدر غذائه الرئيس. وعادة ما تستوطن الطيور المنطقةَ بحلول أول ربيع بعد الحريق.

3. السكن (سنويًا)
تحفر هذه الطيور الثقوب لتتخذ منها أعشاشًا جديدة في كل عام؛ وتفقس الفراخ في الربيع. أما أعشاشها القديمة، فتؤوي ثدييات كثيرة صغيرة وطيورًا أخرى.

4. الرحيل (4-8 أعوام)
ترحل طيور نقار الخشب "أسود الظهر" باتجاه الغابات المحترقة حديثًا عندما تتدهور حالة الأشجار المحروقة، وتقل أعداد الخنافس في موئله.

يترعرع نقار الخشب هذا وينشط في الغابات التي يزداد فيها مؤشر التنوع الحيوي بفعل الحرائق؛ ويتمثل ذلك في فسيفساء من المناطق التي احترقت بدرجات متفاوتة وتتجاور مع المناطق غير المحترقة. ومع تزايد نطاق الحرائق وشدتها، قد تضيع هذه الفسيفساء؛ مما يقلل من جودة الموائل حتى لدى هذا النوع المُحب للنيران. 

استكشاف

ذبابة سارقة للمورّثات

ذبابة سارقة للمورّثات

علماء في الصين يكتشفون أن الذباب الأبيض حصل على مورّثة تواجه السموم عن طريق "سرقتها" من أحد النباتات.

من هذا الدب؟

استكشاف فتوحات علمية

من هذا الدب؟

أداة جديدة فائقة التقنية تَعِد بمساعدة العلماء في التعرف إلى الدببة الرمادية وحمايتها.

بقايا عضوية في حفرية ديناصور عمره 125مليون عام

استكشاف فتوحات علمية

بقايا عضوية في حفرية ديناصور عمره 125مليون عام

لايمكن اعتبار خلايا الديناصورات الأحفورية التي يبلغ عمرها 125 مليون عام صخورًا بنسبة 100 ٪، فهي ليست "متحجرة" بالكامل.