سيدات القطار في أوكرانيا

لطالما شغلت النساء وظائف مراقبة السكك الحديدية، وهي إرث من الحقبة السوفيتية؛ لمّا فرضت الحكومة الأدوار الأنسب للجنسين في مكان العمل. ومع تقاعد هؤلاء النسوة، أضحى بعض الرجال يأخذون مكانهن.

سيدات القطار في أوكرانيا

لا يوجد تشابه بين بيوت المراقبة، لكن لها سمات مشتركة تتمثل في صغر حجمها -قد تبلغ مساحة بيت من طابق واحد نحو 20 مترًا مربعًا- وموقعها المحاذي لتقاطعات السكك الحديدية. وتَدور حياة النساء المُراقِبات حول أوقات مرور القطارات.

سيدات القطار في أوكرانيا

على طول خطوط السكك الحديدية في أوكرانيا، ثمة بيوت صغيرة تؤوي مُراقِبات إشارات يساعدن في الحفاظ على سفر آمن.

سيدات القطار في أوكرانيا

لطالما شغلت النساء وظائف مراقبة السكك الحديدية، وهي إرث من الحقبة السوفيتية؛ لمّا فرضت الحكومة الأدوار الأنسب للجنسين في مكان العمل. ومع تقاعد هؤلاء النسوة، أضحى بعض الرجال يأخذون مكانهن.

سيدات القطار في أوكرانيا

لطالما شغلت النساء وظائف مراقبة السكك الحديدية، وهي إرث من الحقبة السوفيتية؛ لمّا فرضت الحكومة الأدوار الأنسب للجنسين في مكان العمل. ومع تقاعد هؤلاء النسوة، أضحى بعض الرجال يأخذون مكانهن.

سيدات القطار في أوكرانيا

تُمضي "ناتاليا يوريفنا بيليبينكو" الوقتَ الفاصل بين مرور القطارات في العناية بحديقة بيتها المحاذي للمسار والمملوك لهيئة السكك الحديدية الأوكرانية.

سيدات القطار في أوكرانيا

"محطة كونونيفكا، 113 كيلومترًا" هي إحدى المحطات العديدة المعروفة بالاسم ثم مسافة بُعدها عن مدينة رئيسة، والتي غالبًا ما تكون مدينة كييف. على أن بعضها لا يزال يحتفظ بمسافة البُعد عن موسكو، التي تعود إلى الحقبة السوفيتية.

سيدات القطار في أوكرانيا

"إينا أولكساندريفنا مانويلينكو"، مراقبة السكك الحديدية، أثناء عملها في ضواحي كييف. فهي واحدة من آلاف موظفات السكك الحديدية الأوكرانيات اللواتي يرسلن الإشارات إلى القطارات العابرة ويعملن على إبقاء الأشخاص المتهورين بعيدًا عن القضبان الحديدية.

سيدات القطار في أوكرانيا

تُقدم بيوت مراقبة السكك الحديدية الأوكرانية، المزدانة بالألوان، خدمةً عامة وتشكل عنصرًا أساسيًا في ثقافة البلد

سيدات القطار في أوكرانيا

على طول خطوط السكك الحديدية في أوكرانيا، ثمة بيوت صغيرة تؤوي مُراقِبات إشارات يساعدن في الحفاظ على سفر آمن.

قلم: دانيال ستون

عدسة: ساشا ماسلوف

1 مارس 2021 - تابع لعدد مارس 2021

تعمل مراقبات الإشارات الأوكرانيات من بيوت صغيرة مجاورة لمسارات السكك الحديدية، لتأمين سير القطارات بسلاسة وحِفظ سلامة سائقي المَركبات.


يرتبـط كثيـرٌ مـن ذكريـات الطفولـة الجميلـة لِـ"ساشـا ماسلـوف" بالقطـارات. إذ كـان في كل إجازة وكل رحلة إلى مدن أخرى، يرنو من خلال النافذة إلى مشاهد بلاده متأملًا البنايات السكنية والمتاجر والسيارات التي تنتظر مرور القطار. وكان يرى بين الحين والآخر بيتًا صغيرًا تقف امرأةٌ أمامه حاملةً عَلمًا أصفر. 
وتُمثـل "سيــدات السكــك الحــديــدية الأوكـرانيـــات" -كمــا يسمــيهــن ماســلوف في سلسلة صوره- تقليدًا ثقافيًا يبدو أنه قديمٌ قِدم السفر بالقطار في أوكرانيا. وتُناط بهؤلاء الموظفات مَهمة إرسال إشارات بأعلام إلى سائقي القطارات. فالعَلَم الأصفر الملفوف يعني أن الطريق إلى الأمام آمن. ويشير العَلَم غير الملفوف للسائق بالمضي قُدمًا مع توخي الحذر. أما العَلَم الأحمر -أو شعلةٌ يُلوَّح بها في الهواء- فهي إشارة بضرورة التوقف عن الحركة تمامًا، لوجود مخاطر في الطريق. 
لكن بعض الجوانب في حياة مراقبات السكك الحديدية آخذة في التغير؛ إذ لم تعد هذه المهنة حكرًا على النساء، ووَسَّعَت "هيئة السكك الحديدية الأوكرانية" نطاق التوظيف في محاولة لجلب مزيد من الشباب إلى هذا العمل غير الجذاب، على الرغم مما يوفره من استقرار وظيفي. 
ففـي عـالم اليوم الذي يتميز بقطارات فائقة السرعة ومعابر آلية، من الممكن أن تُمضي مراقبات السكك الحديدية في إرسال الإشارات إلى القطارات وقتًا أقل مما يتطلبه حفظ الأمن وتحذير السائقين. يقول ماسلوف: "يشتهر الأوكرانيون بعدم الالتزام بالقانون. فإذا لم يكن هناك أي مراقب، فسيقوم الناس بالالتفاف حول الحواجز لتجاوز أي قطار متحرك". 
وقد تكون حياة هؤلاء النسوة أشبه بحياة ناسكات في بساطتها. فخلال الوقت الفاصل بين مرور القطارات، يعتنين بالحدائق، ويستكملن الأعمال المنزلية، ويملأن أوراق العمل. وقد رأى ماسلوف في أحد تلك البيوت دفتر ملاحظات كانت إحدى المراقبات قد دوَّنت فيه أرقام لوحات ترخيص السيارات التي اخترقت الحواجز؛ وأرسلت قائمتها إلى الشرطة. 

المُحليات قليلة السعرات قد لا تكون صحية كما كنا نعتقد!

المُحليات قليلة السعرات قد لا تكون صحية كما كنا نعتقد!

بعض المُحليات الصناعية تؤثر على ميكروبات الأمعاء بشكل قد يؤدي إلى زيادة الوزن والسكري ومرض القلب.

البومة الصغيرة

استكشاف

البومة الصغيرة

تأمل لون العيون وهذه الهيأة المكتنزة.. لقطة مميزة تبرز فيها البومة الصغيرة، الشهيرة باسم "أم قويق"، وهي تجثم فوق غصن جاف حيث تُفضل العيش في المزارع والمناطق المفتوحة.

الوعل النوبي

وحيش

الوعل النوبي

بعين واحدة انتبه فأنا أراك.. يتعرض "الوعل النوبي" إلى مخاطر عدة تهدد بقاء نوعه في البرية، فالصيد الجائر وتدمير موائله الطبيعية من أبرز الأسباب التي أسهمت في انخفاض أعداده.