هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

دافئ ورطب: يُعتقَد أن أجواءً أدفأ، قريبة من 14 درجة مئوية على الأرض، كانت ستسمح بوجود مياه سائلة، بل وحتى بهطول المطر. وربما كانت العواصف قد نقّت الهواء من معظم غباره فأتاحت وجود مشاهد لسماء زرقاء. ولكن أراضي المريخ الرطبة والصخرية تلك ما كانت لتسمح بوجود النباتات.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

مركبات "فايكينغ" لاستكشاف المريخ، عام 1976: شملت بعثة "فايكينغ" التي أطلقتها وكالة "ناسا" مركبتين مداريتين ومركبتي هبوط، كانتا أولى المركبات التي التقطت صورًا فائقة الدقة للمريخ من سطحه المقفر.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

تقنيات ثورية متبصّرة: العلبتان المزدوجتان الظاهرتان على صارية "بيرسفيرنس" هما كاميرتاها الرئيستان، وتعلوان مترين عن السطح وموضوعتان على نحو يتيح لهما رؤية مجسِّمة ثلاثية الأبعاد. أما مَشاهد المريخ التي ستُرسلانها إلينا فستجعلنا "نشعر وكأننا نقف هناك"، على حد قول العالِم "جيم بيل"، من "جامعة ولاية أريزونا". وعلى خلاف العين البشرية، فإن هذه الأدوات تستطيع أن "ترى" بأمواج متعددة الأطوال.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

القيادة من بُعد: تعمل "آنجيلا ماغي"، الموظّفة لدى شركة "نُظم مالين لعلوم الفضاء"، على وضع تعليمات للكاميرا الخاصة بمركبة "كيريوزيتي" الجوّالة التي كانت قد هبطت على المريخ عام 2012. لا يمكن للبشر في الوقت الراهن استكشاف سطح هذا الكوكب إلا من بُعد. ويتوجّب على العلماء برمجة سلاسل أوامر لإخبار مندوباتهم الروبوتية بما ينبغي لها فعله، وإلى أين تذهب، وما العوائق التي عليها تفاديها.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

امتداد صخري فسيح، عام 2016: التُقطت هذه الصورة البانورامية بزاوية قدرها 360 درجة، وتُبرز الشبه الغريب لوقت العصر في فوهة "غيل" -موقعِ هبوط مركبة "كيريوزيتي" الجوّالة- بما يقابله على الأرض. صورة فسيفسائية مؤلفة من 138 صورة: ناسا/ مختبر الدفع النفّاث/ نُظم مالين لعلوم الفضاء.

ProWeb_0321

أَسرَ الكوكب الأحمر المغبرّ ألبابنَا وما يزال منذ قرون؛ وكلما ازددنا علمًا به، ازداد إثارةً لنا وتشويقا.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

تجميع "ماستكام-زِد": اختبار "ماستكام-زد" (وهو زوج كاميرات مجهَّز بخاصية تقريب الصورة تم تثبيته على مركبة وكالة "ناسا" الجوّالة) في حُجرة تحاكي التقلبات الشديدة للحرارة على سطح المريخ.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

المشهد من الأعلى: إن الصور التي ترسلها مركبات "ناسا" الجوّالة لا تُسهم في تقدّم العلم فحسب، بل وتُحبِّبُ هذه الروبوتات إلى الجمهور كذلك. في عام 2014، أرسلت مركبة "أوبورتيونيتي" الجوّالة هذه الصورة "السيلفي"، المؤلفة من صور عديدة. وأظهرت الصورة الألواح الشمسية للمَركبة وقد غطّتها طبقة من الغبار الحاجب للشمس.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

مشهد متموّج، عام 2015: تتوالى الكثبان على امتداد المشهد في صورة بانورامية أُنجزت باستعمال مركبة "كيريوزيتي" الجوّالة التي أطلقتها وكالة "ناسا". وتبدو الكثبان داكنة بسبب الظلال النهارية ولون المعادن في رمالها. صورة فسيفسائية مؤلفة من 14 صورة: ناسا/ مختبر الدفع النفّاث/ نُظم مالين لعلوم الفضاء.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

بداية لا لبس فيها: يعمل مهندسون لدى "مختبر الدفع النفّاث" في وكالة "ناسا" بولاية كاليفورنيا في غرفة معقّمة على معايرة الكاميرات الثلاث والعشرين لمركبة "بيرسفيرنس" الجوّالة، قبل إطلاقها. ولمّا كان الهدف من استعمال هذه المركبة هو البحث عن علامات دالَّة على وجود حياة في المريخ، اتخذ التقنيّون إجراءات احترازية كثيرة لتفادي تلويث الآلة بجراثيم أرضيّة.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

بين الماضي والحاضر: أدت المشاهَداتُ الأولى الضبابية للمريخ إلى نشوء قصص عن مخلوقات فضائية شيّدت على الكوكب قنوات ري. وصحيحٌ أن المريخ لم يشهد يومًا قيام حضارات لمخلوقات ذكية، ولكن لربما شهد ظهور جراثيم خاصة به؛ وه هدف عمليات البحث التي تُجريها مركباتٌ جوّالة مثل "كيريوزيتي".

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

زيادة الوضوح، عام 2019: حضّر فريق "كيريوزيتي" هذه الصورة البانورامية ذات الدقة الشديدة لجانب جبل "شارب" (وهو أكمة تقع ضمن فوهة "غيل") بتجميع أكثر من ألف صورة التُقطت على مدى أربعة أيام. صورة فسيفسائية مؤلفة من 1139 صورة: ناسا/ مختبر الدفع النفّاث/ نُظم مالين لعلوم الفضاء.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

بارد وجليدي: يُعتقد أن درجات حرارة أقل من تلك التي في القارة القطبية الجنوبية كانت ستُبقي أي مياه سطحية متجمّدة، مع وجود جليد وثلوج على ارتفاعات كبيرة. وربما كانت الحمم والأبخرة البركانية قد دفّأت بعض المناطق فترات قصيرة. وفي ظروف كتلك، كان المريخ القديم سيبدو ضاربًا إلى الشُهبة (الرمادي)؛ أما اليوم فإن الحديد المؤكسد يضفي على ترابه لونًا ذا مسحة وردية.

هل سحَرَنا الكوكب الأحمر؟

أَسرَ الكوكب الأحمر المغبرّ ألبابنَا وما يزال منذ قرون؛ وكلما ازددنا علمًا به، ازداد إثارةً لنا وتشويقا.

قلم ناديا دريك

عدسة كريغ كاتلر و سبنسر لويل

1 مارس 2021 - تابع لعدد مارس 2021

في أمسية دافئة من أماسيّ أواسط أكتوبر، رُحتُ أسلك طريقًا متعرّجًا نحو "مرصد ماك كورميك" التابع لِـ "جامعة فرجينيا" بالولايات المتحدة، في مسعًى منّي إلى حلّ لغزٍ متواصل، ألَا وهو: ما الذي يجعل أهل الأرض مفتونين إلى هذا الحد بكوكب المريخ؟ تقع قبة المرصد على قمة تلّة، وقد كانت مفتوحة ليلتها؛ ناحتةً في ظلمة الخريف هلالًا بلون الكهرمان. أما في داخلها، فينتصب تلسكوب سيُساعدني على رؤية المريخ كما بدا لراصديه قبل أكثر من قرن، عندما استعمل فلكيّون شغوفون هذه الآلة عام 1877 لتأكيد اكتشاف قمَرَي هذا الكوكب الصغيرين: "فوبوس" و"ديموس". في تلك الليلة، قصدَ الفلكيُّ "إدْ ميرفي" -الذي يعمل لدى "جامعة فرجينيا"- هذا المرصد (الذي يُمنَع على الجمهور ولوجه حاليًا بسبب جائحة "كوفيد19-") لغايةٍ خاصة. فالمنظومة الديناميكية لرقصات الأجرام السماوية الدائرة في أفلاكها قد وضعت المريخ في موضع يبدو فيه بأكبر مظهر وأسطعه في سماء هذه الليلة؛ ووفقًا لحسابات ميرفي، فإنه أفضل وقت لرؤية هذا الكوكب من وسط ولاية فرجينيا، حيث يمكن في بعض الأحيان لتيّارات الهواء المضطربة أن تشوش على مشاهدة السماء ليلًا.

صعد الرجلُ في سُلّم واستقر على منصّة المشاهدة -وهي مجثَمٌ خشبي أُنشئ عام -1885 فدفع التلسكوبَ العملاق برفق نحو نقطة الضوء البرتقالية الجليّة. ثم ضبط زرًّا، مُستحضرًا صورةَ الكوكب بوضوح. عندها قال لي من وراء قناعه الواقي الذي استُوحي تصميمه من الفضاء: "انتظري حتى تحين تلك اللحظات القليلة التي يستقر فيها الغلاف الجوي، لِتَري كيف يبدو المريخ واضحًا بارز المعالم.. ثم لا تلبث صورته أن تصير ضبابية من جديد". تبادلنا الأماكن، فرأيتُ المريخ عبر التلسكوب، مقلوبًا في هيأة كرة ذات لون زهري ضارب إلى لون الخوخ تسبح بين التجلّي والغموض. رُحتُ أرسم ملامحَه المظللة على عَجَل وارتباك خلال لحظات عابرة من الوضوح، محاولةً ما استطعتُ تقمّص دور علماء القرن التاسع عشر الذين رسموا خرائط لتضاريسه، وقد اعتقد بعضهم بقوة أن وجه الكوكب الغريب حمل آثار حضارة متقدّمة.
أما اليوم فإننا نعلم أنه لا وجود لآثار مشروعات هندسية ضخمة متقاطعة على سطح الكوكب القرمزي. ولكن ذلك لا يهم؛ فاهتمامنا بالمريخ أمرٌ دائم. إذ إننا جعلنا له معنًى على مَرّ آلاف السنين بربط آلهتنا الأسطورية به، ووضعنا جداولَ تُبيّن حركته، ورسمنا خرائط لوجهه. وأدخلنا المريخ في رسوماتنا ومنحوتاتنا وأغانينا وأدبنا وأعمالنا السينمائية. ومنذ مطلع عصر الفضاء، قذفنا إليه أكثر من 50 قطعة من المُعدّات.. هي أعاجيب هندسية بلغت كلفتها الإجمالية مليارات الدولارات؛ علمًا أن كثيرًا منها -وبخاصة في المراحل الأولى لهذه المسيرة- لم يكلل بالنجاح. ومع ذلك، ما تزال جذوة شغفنا بهذا الكوكب ملتهبة. وتزامنًا مع لقائي "ميرفي" في أكتوبر الماضي، هناك ثماني مركبات فضائية تدور في مدارات حول المريخ أو تستكشف سطحه المغبرّ.
وفي يوم 9 فبراير 2021، بلغ "مسبار الأمل" الإماراتي مدارَ المريخ بنجاح، ليشكل إنجازًا غير مسبوق في تاريخ العالم العربي. وبعد يوم واحد على ذلك، حقق مسبار "تيانوين1-" الصيني الإنجاز ذاته. ثم تلاهما في يوم 18 من الشهر نفسه، الهبوط الناجح للمركبة الروبوتية الجوّالة "بِيرسِفِيرنس" (Perseverance) -التابعة لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"- بحثًا عن حياة على سطح الكوكب الأحمر.
ولكن لماذا كل هذا الاهتمام بالمريخ دونًا عن سواه من الكواكب؟ فهو ليس أفضل في شيء من أي العوالم التي نعرفها: ليس أسطعها ولا أقربها ولا أصغرها، بل ليس حتى بأيسرها سبيلًا. ثم إنه ليس بغموض الزُّهرة ولا بزينة كوكب المشتري بهيّ الطلعة أو كوكب زحل ذي الحلَقات. بل يمكن القول إنه ليس أرجح مكان للعثور على حياة خارج الأرض؛ بل هي الأقمار الجليدية ذات المحيطات التي تدور حول الكواكب الخارجية للمجموعة الشمسية. وتعليقًا على ذلك، يقول "بول بايرن"، عالم كواكب لدى "جامعة ولاية كارولينا الشمالية": "إن حفنة من التراب الأحمر على المريخ ليست مثيرة للاهتمام بقدر ما يثيره بعض تلك العوالم الأخرى. لا أعني بذلك أنني لا أؤيّد استكشافه؛ ولكني أؤيد بشدّة أن نضع المريخ في مكانته المناسبة ضمن استراتيجيتنا الإجمالية لاستكشاف الفضاء". إن الأسباب العلمية التي تجعل المريخ هدفًا فاتنًا معقدّةٌ ودائمة التطوّر، يغذّيها سيلٌ لا ينضب من الصور والمعلومات التي نحصل عليها من جميع تلك المركبات المدارية ومركبات الهبوط والمركبات الجوّالة. المريخ لغزٌ دائم. إنه مكان نشعر دائما أننا على وشك الكشف عن أسراره، لكننا لا نفهمه حقا. وتعليقًا على ذلك، تقول "كاثرين دينينغ"، وهي عالمة أنثروبولوجيا متخصصة في الجوانب الإنسانية لاستكشاف الفضاء: "إنها أطول عملية اكتشاف مستمرة. وإنها تجعلنا في حالة دائمة من الترقّب والتشويق". وأمّا سبب رسوخ المريخ في المِخيال الشعبي، فقد يكون بهذه الدرجة الصادمة من البساطة: إننا ما زلنا نتصوّر أنفسنا نعيش عليه في مواطن جديدة خارج كوكب الأرض؛ على أن صورته لدينا لم تتضح إلا عبر أزمان وأزمان. تقول دينينغ: "إنه خالٍ وفيه متسّعٌ كافٍ للاستيطان".
كانت في يدي تلك الصورة الرديئة التي رسمتُها للمريخ إذ أخذْتُ أتـفكّر في العقود التي أمضيناها ونحن نطارد رجالًا خُضرًا صغارًا وجراثيم ومستوطنات بشرية، وكيف كان الولع بالمرِّيخ يعود بعد كل انتكاسة. في الوقت نفسه، كنت أدري أن كثيرًا من العلماء جاهزٌ لحزم أحلامنا -وروبوتاتنا كذلك- وقذفها إلى وجهات أخرى مُغرية على امتداد مجموعتنا الشمسية. وإذ يتدبّرون أمرهم بمصادر محدودة ومنافسة متزايدة، لا يسعني إلا أن أتساءل هل سنتمكن يومًا ما من تحرير أنفسنا من سحر المريخ. 

عودة الفيروسات.. هل تثير القلق؟

عودة الفيروسات.. هل تثير القلق؟

ذوبان الثلوج تسبب في مخاوف بشأن عودة الفيروسات القديمة لتطاردنا.

الإنسان اكتشف النار قبل 400 ألف عام

استكشاف

الإنسان اكتشف النار قبل 400 ألف عام

 اعتمد التحليل الجديد على مقارنة آثار النار التي أطلقها أشباه البشر في مواقع أثرية عدة.

هل تنجح أسماك قرش الثور في البقاء؟

وحيش

هل تتجاوز أسماك قرش الثور اختبار البقاء؟

يمكن أن تكون الأم (Big Bull ) التي يبلغ وزنها ألف باوند هي الأخيرة من نوعها على ساحل المحيط الأطلسي للولايات المتحدة.