مستودع أفضل.. للفضلات

مستودع أفضل.. للفضلات

وكالة "ناسا" تُعيد تصميم المرحاض ليعمل بطريقة أفضل، وبخاصة لمصلحة رائدات الفضاء.

قلم ناديا دريك

عدسة James Balir, من وكالة "ناسا"/ مركز جونسون للفضاء

1 فبراير 2021 - تابع لعدد فبراير 2021

في الفضاء، يمكن لطرح الفضلات البشرية أن يكون محفوفًا بالمشكلات أحيانًا. فانعدام الجاذبية قد يؤدي إلى حوادث شاذّة ذات صلة بالتغوّط، كما تبيّن لمركز مراقبة البعثات عندما سمع بمحض المصادفة -خلال مهمّة "ناسا" عام 1969 التي حملت اسم "أبولو 10"- رائدَ الفضاء "توم ستافورد" وهو يستجدي رفاقه قائلًا: "أعطوني منديلًا بسرعة. هناك برازٌ يطوف في الهواء". واليوم، ولأول مرة منذ عام 1993، أرسلت "ناسا" مرحاضًا، مُعادَ التصميم، جديدًا تمامًا إلى "محطة الفضاء الدولية". وكحال سابقه، فإن هذا المرحاض الأكثر فخامة يعتمد مبدأ الشفط للتخلّص من الفضلات. ويتبول روّاد الفضاء في قمع وخرطوم يُمسَكان باليد؛ أما الفضلات الصلبة فتُودَع بالطريقة المعروفة. ولكن بوجود عدد متزايد من النساء اللواتي يزُرن الفضاء، فقد صُمِّم المرحاض الجديد مع الأخذ في الحسبان طبيعة أجسام الإناث. فهو يتيح لهن أداء أكثر من "مهمّة" في الوقت نفسه؛ أو أداء "عمليات مزدوجة"، على حدّ وصف "ناسا" [أي التبوّل والتغوّط في الوقت نفسه]. وتوفّر قضبان المرحاض خيارات متعددة للتهيّؤ لاستعمال مقعده. تقول "ميليسا ماك كينلي"، الموظفة لدى "ناسا": "بعض أفراد الطاقم يفضل أن يكون فوق المقعد من دون الاتصال به، فيما يفضل آخرون أن يكونوا مثبّتين به بإحكام. وأهم ما في الأمر هو أن المستعمِل يرغب بأن يرشده شكل المقعد إلى الموضع المناسب للاستعمال. وهناك ميزة إضافية في التصميم الجديد: فرفع غطاء المرحاض يفعّل تلقائيًا آلية شفط الفضلات فيه.. وهي مفيدة لمنع وجود أشياء غير مرغوب فيها تطوف في الهواء.

استكشاف

الإثارة.. موهبة أخرى لطيور القيثارة

الإثارة.. موهبة أخرى لطيور القيثارة

تشير دراسة جديدة إلى أن طائر "القيثارة" متعدد المواهب، يقلّب من التربة كميةً أكبر مما يقلّبه أي حيوان آخر على اليابسة، بما فيها ديدان الأرض وقوارض "الغوفر" الشهيرة بذلك.

عيوان تراقب بلا بصر..

استكشاف فتوحات علمية

عيون تراقب بلا بصر..

أظهرت دراسة استمرت 4 أعوام أن الأبقار التي تحمل وسمًا على مؤخرتها كانت أقل عرضة للافتراس.

يحيا الحلزون: اكتشاف نوع جديد

استكشاف فتوحات علمية

يحيا الحلزون: اكتشاف نوع جديد

فقدت هاواي حلزوناتها بسبب المفترسات الغازية وتقلص الموائل. لكن العثور على حلزون "شجرة أواهو ذي القوقعة المخطّطة" يعطي بصيص أمل لهذه الكائنات