سباق اللقاح

سباق اللقاح

يعتمد العلماء، في سباقهم الحالي من أجل التوصل إلى لقاح"كوفيد-19"، على الأبحاث السابقة التي أجريت على الفيروسات التاجية الأخرى مثل "سارس" (SARS) و"ميرس" (MERS).

قلم ديانا ماركيز و ألكسندر ستاغماير

1 نوفمبر 2020 - تابع لعدد نوفمبر 2020

يشير الخبراء إلى أن بدء عملية حماية سكان العالم ضد "كوفيد-19" قد يتطلب تطوير لقاحات متعددة وجرعتين من اللقاح لكل شخص، ربما سنويًا. ولا يوجد أي لقاح فعال بنسبة %100، وحتى في حال حصول الموافقة على لقاح معين، ينبغي التغلب على العديد من العقبات قبل أن تصبح أي جرعة منه متاحة على نطاق واسع. وقد حددت الحكومات والعلماء جداول زمنية مختلفة ومتداخلة من أجل تحقيق النجاعة الكافية للقاح. وإليكم أحد السيناريوهات الواعدة.

التطوير
يعتمد العلماء، في سباقهم الحالي من أجل التوصل إلى لقاح، على الأبحاث السابقة التي أجريت على الفيروسات التاجية الأخرى مثل "سارس" (SARS) و"ميرس" (MERS).

التجارب السريرية
يخضع كل لقاح لعملية اختبار متعددة الخطوات بغرض التحقق من سلامته ونجاعته قبل أن يحصل على الموافقات الحكومية والدولية.

الإنتاج على نطاق واسع
من الممكن أن تحتوي اللقاحات على مكونات بيولوجية وهندسية معقدة؛ وقد يكون الإنتاج الضخم هو العقبة الأكبر في هذه العملية برمتها.

الاستخدام الطارئ
يمكن أن تتاح كميات محدودة من اللقاح للفئات ذات الأولوية أو الفئات الأكثر عرضة للخطر، كأوائل المتدخلين (ضباط شرطة ومسعفين طبيين وغيرهم) والمسنين.

الشحن على الصعيد العالمي
سيلزم إقامة شبكة واسعة من نُظم التبريد لتوصيل اللقاحات من مواقع تصنيعها إلى البلدان في جميع أنحاء العالم.

التوزيع
عندما يصل اللقاح إلى البلد المعني، ستكون السلطات المحلية مسؤولة عن تخزينه وشحنه إلى الفئات المحتاجة.

حملة التطعيم
ستتحدد استراتيجية التطعيم من خلال حجم الدولة ومواردها واستعداد الناس للتطعيم؛ وسيزداد الطلب على المحاقن ومعدات الحماية والعاملين الصحيين.

استكشاف

عودة الفيروسات.. هل تثير القلق؟

عودة الفيروسات.. هل تثير القلق؟

ذوبان الثلوج تسبب في مخاوف بشأن عودة الفيروسات القديمة لتطاردنا.

الإنسان اكتشف النار قبل 400 ألف عام

استكشاف

الإنسان اكتشف النار قبل 400 ألف عام

 اعتمد التحليل الجديد على مقارنة آثار النار التي أطلقها أشباه البشر في مواقع أثرية عدة.

التيروصورات حديثة الفقس كانت قادرة على الطيران

استكشاف

التيروصورات الصغيرة كانت قادرة على الطيران قبل 100 مليون سنة

هذه الحيوانات الصغيرة التي يبلغ طول جناحيها 25 سنتيمترًا كانت قادرة على الطيران. إذ كانت عظامها قوية بما يكفي لتحمل الرفرفة والإقلاع.