في القرن السابع الميلادي، هيمن “الحكام الأفاعي” على هذه المدينة الرئيسة الواقعة جنوب المكسيك، حيث يشرف هرم ارتفاعه 55 مترا على المشهد. انطلاقاً من هنا أدار ملوك هذه السلالة شبكة معقدة من التحالفات.

للوهلة الأولى، لا يبدو أن لدى مدينة "هلمول" الأثرية الكثير لتقدمه إلى زائرها. فهي في عين من يلمحها، مجرد سلسلة من التلال المغطاة بالأشجار الكثيفة، التي يغُصُّ بها حوض "بيتين" الممتد على مدى المنطقة من شمال غواتيمالا حتى حدودها مع المكسيك. والأدغال هنا...

 يحتوي المدفن المعاد تركيبه لملك أفعى -يعتقد أنه “مخلب النار” الذي توفي عام -697 على اليشم وأصداف خرز وضعت فوق الكفن، وبعض القطع الخزفية التي دفنت معه في كالاكمول.

للوهلة الأولى، لا يبدو أن لدى مدينة "هلمول" الأثرية الكثير لتقدمه إلى زائرها. فهي في عين من يلمحها، مجرد سلسلة من التلال المغطاة بالأشجار الكثيفة، التي يغُصُّ بها حوض "بيتين" الممتد على مدى المنطقة من شمال غواتيمالا حتى حدودها مع المكسيك. والأدغال هنا...

يَظهر النحت الرمزي لشعار سلالة ملوك الأفاعي في سائر منطقة نفوذ المايا.

للوهلة الأولى، لا يبدو أن لدى مدينة "هلمول" الأثرية الكثير لتقدمه إلى زائرها. فهي في عين من يلمحها، مجرد سلسلة من التلال المغطاة بالأشجار الكثيفة، التي يغُصُّ بها حوض "بيتين" الممتد على مدى المنطقة من شمال غواتيمالا حتى حدودها مع المكسيك. والأدغال هنا...

الحلقة المفقودة من تاريخ المايا

للوهلة الأولى، لا يبدو أن لدى مدينة "هلمول" الأثرية الكثير لتقدمه إلى زائرها. فهي في عين من يلمحها، مجرد سلسلة من التلال المغطاة بالأشجار الكثيفة، التي يغُصُّ بها حوض "بيتين" الممتد على مدى المنطقة من شمال غواتيمالا حتى حدودها مع المكسيك. والأدغال هنا...

قلم ديفيد كوفنتري

عدسة ديفيد كوفنتري

1 سبتمبر 2016

للوهلة الأولى، لا يبدو أن لدى مدينة "هلمول" الأثرية الكثير لتقدمه إلى زائرها. فهي في عين من يلمحها، مجرد سلسلة من التلال المغطاة بالأشجار الكثيفة، التي يغُصُّ بها حوض "بيتين" الممتد على مدى المنطقة من شمال غواتيمالا حتى حدودها مع المكسيك. والأدغال هنا كثيفة ودافئة وشديدة الجفاف لدرجة لا يتحملها المرء، لكنها كذلك شديدة الهدوء.. إلا من صرير حشرات "الزيز" والصيحات العرضية للقرود الأميركية.

أمعِن النظر قليلا، وقد تتنبه إلى أن معظم تلال المنطقة قد رُتِّب على شكل دوائر ضخمة، فبدت مثل رهط من المسافرين المتحلقين حول نار في ليلة باردة. وإذا أمعنت نظرك مرة ثانية، فستلاحظ أن أجزاء من هذه التلال مصنوعٌ من حجارة مقطَّعة، وأن أنفاقاً قد حُفرت على جوانب تلال أخرى. وفي واقع الحال، لا يتعلق الأمر في هلمول بتاتا بأي تلال، وإنما بأهرامات قديمة هُجرت منذ قرون داخل هذه الأجمة وتركت لتواجه عوادي الزمن، في أعقاب انهيار حضارة "المايا" منذ ألف عام.
كان هذا الموقع مستوطنة مزدهرة خلال الحقبة الكلاسيكية لحضارة المايا (250-900 ميلادية)؛ وهي فترة ازدهرت فيها الكتابة والثقافة في سائر ما يعرف اليوم بأميركا الوسطى وجنوب المكسيك. إلا أن هذه الفترة عرفت أيضاً الاضطراب السياسي؛ إذ سقطت اثنتان من "المدن-الدول" في شِركِ صراع سرمدي على السيادة. ولفترة وجيزة من الزمن سادت إحدى هاتين "المدينتين-الدولتين" لتصبح أقرب ما يكون إلى إمبراطورية في تاريخ المايا. وعُرفت النخبة التي أسست هذه الامبراطورية -والتي تعود أصولها إلى سلالة "كانول" ولم يكن أحد يعرف بوجودها إلا منذ بضع عقود خلت- بـاسم "الملوك الأفاعي". وبفضـل المـواقع المحيطـة بمـركز هذه الإمبراطورية، بما في ذلك هولمول، يعكف علماء الآثار اليوم على تركيب الأجزاء المبعثرة لأحجية "الملوك الأفاعي".
ليست هولمول بالموقع الكبير أو الشهير كما هو حال "تيكال" المجاورة؛ فغالبا ما تجاهلها علماء الآثار حتى حلول عام 2000، حين وصل "فرانسيسكو إسترادا-بيلي"، وهو باحث من غواتيمالا إيطالي المولد، يتميز بوسامته وشعره المشعث وطباعه الهادئة. لم يكن إسترادا-بيلي يُنقب عن شيء غريب أو خيالي، مثل اللوحات المكتوبة من الحقبة الكلاسيكية أو المقابر المزخرفة، بل كان جُلُّ ما يبحث عنه، مزيد من التعمق في جذور المايا.

إنسان نياندرتال كان يطلي الصخور قبل 60 ألف سنة

إنسان نياندرتال كان يطلي الصخور قبل 60 ألف سنة

من الصعب تشبيه هذا العمل بالرسومات التي أنجزها الإنسان المعاصر.

تاريخ علم المناخ عبر  150 عامًا

استكشاف

تاريخ علم المناخ عبر 150 عامًا

يتزامن البحث مع تاريخ 1850 المستخدم حاليا كمرجع لحساب تبدل درجات الحرارة مقارنة بفترة ما قبل الثورة الصناعية.

كيف تحمي أسماك القرش البيئة في المحيطات؟

وحيش سلوك

كيف تحمي أسماك القرش البيئة في المحيطات؟

تلعب الكائنات المفترسة دورًا حيويًا في استقرار الأنظمة البيئية في ظل التغير المناخي.