يدرك “سينوت” وهو يعتلي هذه الصخور الزلقة أن السقوط في الماء البارد ليس خياراً مأمون العواقب. ففي هذا المكان، لن تجف الملابس المبللة. كما أن انخفاض درجة الحرارة أو كسور الكاحل أو التيه، هي بعض المخاطر التي تتربص بمستكشفي الكهوف في “دارك ستار”.

في أعماق سلسلة جبلية قصيّة في أوزبكستان، يتوغل مستكشفو المغارات في غيابات متاهة قد يضاهي عمقُهافي جوف الأرض مَا لجبل إيفرست من شموخ فوق سطح الأرض."لا تقلـق، لـن تضــل طـريـقـك داخـل هــذا المكــان".كانت تلك كلمات "لاريسا بوزدنياكوفا" التي طرقت مسامعي...

 تصل درجة الحرارة خارج الكهف إلى 38 درجة مئوية، أما في الداخل فتتراوح ما بين درجة واحدة دون الصفر وثلاث درجات؛ ويؤثر هذا التباين الطفيف تأثيراً كبيراً في المشهد الطبيعي للكهف. ومن ذلك مثلا أنه كلما توغل أعضاء الفريق في أعماق الكهف، يحل الجليد الأزرق...

تصل درجة الحرارة خارج الكهف إلى 38 درجة مئوية، أما في الداخل فتتراوح ما بين درجة واحدة دون الصفر وثلاث درجات؛ ويؤثر هذا التباين الطفيف تأثيراً كبيراً في المشهد الطبيعي للكهف. ومن ذلك مثلا أنه كلما توغل أعضاء الفريق في أعماق الكهف، يحل الجليد الأزرق محل الصخور الجرداء.

 تستوطن بلوراتُ الجليد كلَّ ركن في حُجرة كبيرة يُطلق عليها العلماء اسم “بهو البدر التام”. يبلغ طولها 250 متراً وهي أكبر حُجرة اكتُشفت حتى اليوم في “دارك ستار”. ويعد هذا الكهف بمنزلة كبسولة زمنية جيولوجية، إذ إن ترسباته المعدنية تكشف عن تاريخ المناخ على...

تستوطن بلوراتُ الجليد كلَّ ركن في حُجرة كبيرة يُطلق عليها العلماء اسم “بهو البدر التام”. يبلغ طولها 250 متراً وهي أكبر حُجرة اكتُشفت حتى اليوم في “دارك ستار”. ويعد هذا الكهف بمنزلة كبسولة زمنية جيولوجية، إذ إن ترسباته المعدنية تكشف عن تاريخ المناخ على مرّ عدة قرون من الزمن.

 يتسلق الكاتب “مارك سينوت” جرفاً في سلسلة جبال “بويسنتوف” في أوزبكستان. تمتد داخل هذا الجدار الكلسي مسارات باطنية ملتوية داخل كهف يُدعى “دارك ستار”. وقد استُكشف هذا الكهف من قبل ثماني بعثات إلى حد الآن، ولا أحد يعلم على وجه التحديد العمق الذي يمتد إليه.

في أعماق سلسلة جبلية قصيّة في أوزبكستان، يتوغل مستكشفو المغارات في غيابات متاهة قد يضاهي عمقُهافي جوف الأرض مَا لجبل إيفرست من شموخ فوق سطح الأرض."لا تقلـق، لـن تضــل طـريـقـك داخـل هــذا المكــان".كانت تلك كلمات "لاريسا بوزدنياكوفا" التي طرقت مسامعي...

تنساب نغمات الموسيقى وتتدفق المشروبات خلال لحظات استرخاء المجموعة فوق سطح الكهف. وتتباين اللغات التي يتحدث بها هؤلاء المستكشفون بين الروسية والإيطالية والعبرية والألمانية. لكن علاقاتهم تتلاحم داخل “دارك ستار” حيث يربطون أكياس النوم بزمام واحد طلباً للدفء.

في أعماق سلسلة جبلية قصيّة في أوزبكستان، يتوغل مستكشفو المغارات في غيابات متاهة قد يضاهي عمقُهافي جوف الأرض مَا لجبل إيفرست من شموخ فوق سطح الأرض."لا تقلـق، لـن تضــل طـريـقـك داخـل هــذا المكــان".كانت تلك كلمات "لاريسا بوزدنياكوفا" التي طرقت مسامعي...

دارك ستار.. فضاءات جوف الأرض الخفية

في أعماق سلسلة جبلية قصيّة في أوزبكستان، يتوغل مستكشفو المغارات في غيابات متاهة قد يضاهي عمقُهافي جوف الأرض مَا لجبل إيفرست من شموخ فوق سطح الأرض."لا تقلـق، لـن تضــل طـريـقـك داخـل هــذا...

قلم مارك سينوت

عدسة روبي شون

1 أكتوبر 2017

في أعماق سلسلة جبلية قصيّة في أوزبكستان، يتوغل مستكشفو المغارات في غيابات متاهة قد يضاهي عمقُها
في جوف الأرض مَا لجبل إيفرست من شموخ فوق سطح الأرض.

"لا تقلـق، لـن تضــل طـريـقـك داخـل هــذا المكــان".

كانت تلك كلمات "لاريسا بوزدنياكوفا" التي طرقت مسامعي بلكنتها الروسية المميزة وكأنها آتية من أعماق الكهف الذي يبدو للناظر أن لا قرار له. ويبدو أن لاريسا كانت تقرأ ما يجول بخاطري؛ فكل ما كنت أفكر فيه هو ألّا أَتيهَ في دروب هذا الكهف الذي يمتد داخل باطن الأرض بكيلومتر ونصف الكيلومتر. وكنت أُجهد نفسي على امتداد الساعات السابقة في مواكبة الوتيرة التي تسير بها لاريسا وهي تقودني إلى أعماق أرض شديدة البرودة لهذا العالم الباطني المعروف باسم "دارك ستار" (Dark Star، أي النجم المظلم).
لاريسا مستكشفةُ كهوف ذات تجربة كبيرة، تبلغ من العمر ثلاثين عاماً ونيّفاً ويَتحدَّر أصلها من جبال الأورال. كانت تتحرك بيُسر كبير على امتداد طريقنا الملتوية، فيما كنتُ أجهد نفسي في تَعقُّبها بحركاتي الخرقاء كما هي حال كل مُبتدِئ. كان السواد الحالك الذي تُداخلُه برودة شديدة، يَلفُّ المكانَ فيكبَحُ نورَ مصباحَينا الكشّافَين فلا يتجاوز مداه متراً واحداً؛ ولذا كُنا مجبرَين على التحرك مثل خُلدين يسيران بسرعة واضطراب إذ نتحسس طريقنا على طول مئات الأمتار من الحبال الصلبة والمغلفة بالأوحال، والتي كانت توجهنا من خلال ممرات متشعبة وفُرج ضيقة ومنعرجات ملتوية وقنوات عمودية.
كانت هذه الممرات معروفةً، إذ سبق أن رُسمت خرائط لها. لكن في الوقت الذي كنا نزحف فيه صعوداً وهبوطاً وجنباً إلى جنب، كنت أحس بأنني أسير على غير هدى بفعل المسارات المتعرجة والمرعبة التي تمر عبر الأوحال المكسوة بالجليد والحصى المبلل. وصحيح أنني أمارس تسلق الجبال، لكن هذه الرحلة كانت ضرباً مختلفاً من ضروب الاستكشاف. دأبتُ على التنقل في التضاريس الوعرة الخطرة، لكنْ في هذا المكان غالباً ما تكون الخرائط المطبوعة غير ذات جدوى، ولا يُرجى أي نفع من نظام تحديد المواقع الجغرافية (GPS)، كما تنعدم أدلة التوجيه الفلكي -النجوم- التي يمكن الاهتداء بها. كنت أدرك بأنني لن أستطيع البتة الخروج من هذه المتاهة الموحشة وحدي، على رغم كل الكلمات التي وجهتها إليَّ لاريسا بغرض طمأنتي.
عندما لحقتُ بالمستكشفة لاريسا في آخر المطاف، كانت تقف عند حافة تُشرف على ما تَبيَّنَ لنا من خلال ضوء مصباحَينا أنها كتلة مائية، وهي إحدى البحيرات الباطنية العديدة في كهف "دارك ستار". سحبَت المرأةُ حبلا قصيرا مربوطا إلى حزامها وأوصلته بحبل تعلوه حبيبات الحصى وكان مثبتاً على عروة معدنية دُقَّتْ في الصخرة الموجودة فوقنا. امتد الحبل فوق البحيرة من دون أن يظهر طرفه الآخر في الظلام؛ ويستخدم مستكشفو الكهوف هذا الأسلوب -المعتمِد على الحبل المعلّق- لعبور هذه البحيرة التي لا تسمح برودتها الشديدة بالسباحة فيها من دون لباس غطس. ابتسمتْ لاريسا ابتسامةً عريضة ثم تنحت عن الحافة. كان شعرها الأشقر المعقوص على هيئة ذيل الحصان، يتراءى لي من خلال شعاع الضوء الصادر من مصباحي وهو يتمايل بقوة، قبل أن تختفي في الظلمة وتتركني لوحدي في مواجهة مخاوفي.

 

سر هوس المصريين القدماء بالقطط

سر هوس المصريين القدماء بالقطط؟

ولع المصريين القدماء بالقطط تراه في كافة المعابد والمقابر.. هذا الولع سره في اعتقادهم بازدواجية القطط كونها مخلصة ومشاكسة مثل الحكام القدماء والآلهة التي ترعاهم أحيانًا وتغضب عليهم في أحيان أخرى.

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

ترحال

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

يسجل الجامع تاريخًا طويلًا للأديان، يجعله حاملًا لقصة تعاقب المعتقدات على الشام. فأصل الجامع هو معبد شُيد خصيصًا للإله الأرامي "هدد" ما بين القرنين (11-10) قبل الميلاد.

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

ترحال نظرة من كثب

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

بدأت مدينة الطائف موسم الحصاد لأكثر من 300 مليون زهرة، ليستخرج منها الزيت المستخدم في غسل الجدران الخارجية للكعبة المشرفة.