تتسم هياكل "هومو ناليدي" ببدائية بعض أطرافها، إلا أن الوجه والجمجمة والأسنان تُظهر صفات معاصرة بما يكفي لتبرير إدراج هذا المخلوق في خانة البشر. قضى الفنان جون غورشي ما يناهز 700 ساعة لإعادة تركيب الرأس استناداً إلى مسح بالأشعة أُجري على العظام، واستعمل...

تتسم هياكل "هومو ناليدي" ببدائية بعض أطرافها، إلا أن الوجه والجمجمة والأسنان تُظهر صفات معاصرة بما يكفي لتبرير إدراج هذا المخلوق في خانة البشر. قضى الفنان جون غورشي ما يناهز 700 ساعة لإعادة تركيب الرأس استناداً إلى مسح بالأشعة أُجري على العظام، واستعمل وبَر الدب بديلا عن الشعر. مارك ثايسين، من فريق ناشيونال جيوغرافيك.

الإنسان الغامض

في يوم 13 سبتمبر 2013، دخل مستكشفا الكهوف الهاويان، ستيفن تاكر و ريك هانتر، إلى "رايزنغ ستار" (Rising Star)، وهو كهف من صخر الدولوميت يقع حوالى 50 كيلومترا إلى الشمال الغربي من جوهانسبورغ. ظل الكهف قِبلة للمستكشفين منذ ستينيات القرن العشرين، لا غرو أن...

قلم: بقلــــم: جيمــي شريف

:عدسة عدسة: روبرت كلارك

1 أكتوبر 2015

في يوم 13 سبتمبر 2013، دخل مستكشفا الكهوف الهاويان، ستيفن تاكر و ريك هانتر، إلى "رايزنغ ستار" (Rising Star)، وهو كهف من صخر الدولوميت يقع حوالى 50 كيلومترا إلى الشمال الغربي من جوهانسبورغ. ظل الكهف قِبلة للمستكشفين منذ ستينيات القرن العشرين، لا غرو أن الخرائط تُفصل دقائق ممراته وتجويفاته. لكن مُنية نفسَيْ تاكر و هانتر كانت في العثور على ممر لم تطأه قدم إنسان من قبلُ.

أقدمَ الرجلان على هذه المغامرة وفي ثنايا فكريهما نية أخرى؛ ذلك أن هذه المنطقة وُهبت خلال النصف الأول من القرن العشرين أحافير كثيرة جدا تعود لأسلافنا الأوائل، حتى استحقت لقب "مهد البشرية". ورغم أن أيام الاكتشافات الأحفورية الكبرى في المنطقة قد صارت في خبر كان فإن المستكشفَين عرفا أن عالِماً من "جامعة ويتواترستاند" في جوهانسبورغ كان بصدد البحث عن أحافير بشرية. كان احتمال العثور على شيء من هذا القبيل ضئيلا، لكن من يدري؟ لعل القدر يحدث بعد ذلك أمرا. في قلب الكهف، جاهد تاكر و هانتر للدخول عبر ممر ضيق لا يعبره جل الناس إلا بضم إحدى اليدين إلى الجسد ومد الثانية أعلى الرأس، كوضعية "الرجل الخارق" أثناء التحليق، ومن ثم سُمي ممر الرجل الخارق "Superman’s Crawl". عبرا حجرة واسعة ثم تسلقا جدارا صخريا مسننا يُدعى "Dragon’s Back" (ظهر التنين). لما بلغا أعلى المكان وجدا نفسيهما في تجويف صغير تتدلى منه هوابط كلسية. أخرج هانتر كاميرا فيديو، فيما حشر تاكر نفسه داخل فجوة في أرضية الكهف حتى لا يظهر في الصورة. تلمَّس تاكر بإحدى قدميه نتوءا صخريا ومِثلهُ بالقدم الأخرى، فلم يجد دونهما إلا فراغاً.

ذوبان التربة الصقيعية... قنبلة موقوتة للمناخ

ذوبان التربة الصقيعية.. و"مارد" الغازات الدفيئة

ارتفع متوسط درجة الحرارة السنوية في القطب الشمالي 3,1 درجة مئوية منذ نصف قرن مقارنة بدرجة مئوية للكوكب ككل.

كابوس "نقاط التحول" في مناخ الأرض

علوم

كابوس "نقاط التحول" في مناخ الأرض

نقاط التحول المناخية تغير قواعد اللعبة وتشكّل تهديدًا وجوديًا.

انطلاق الدورة الـ72 للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في دبي

علوم فلك

انطلاق الدورة الـ72 للمؤتمر الدولي للملاحة الفضائية في دبي

يركز المؤتمر على مجالات عدة منها: التطور النوعي لتقنيات الفضاء ومبادرات بناء القدرات للمشاركين ومجالات التطوير البيئي والاجتماعي.