الأخطبوط هو سيد فن التنكر؛ فهو يغير مظهره بسرعة لكي ينسجم مع شكل محيطه. البقع الموجودة على أخطبوط الجدي الليلي (Callistoctopus alpheus)، الظاهر هنا، هي خلايا مليئة بالأصباغ. في حال قام هذا الكائن بفتح هذه الخلايا كلها، سيظهر بلون أحمر مع نقاط بيضاء.
تم...

الأخطبوط هو سيد فن التنكر؛ فهو يغير مظهره بسرعة لكي ينسجم مع شكل محيطه. البقع الموجودة على أخطبوط الجدي الليلي (Callistoctopus alpheus)، الظاهر هنا، هي خلايا مليئة بالأصباغ. في حال قام هذا الكائن بفتح هذه الخلايا كلها، سيظهر بلون أحمر مع نقاط بيضاء. تم التصوير في مؤسسة كوينزلاند للحياة البحرية المستدامة، أستراليا.

 الأخطبوط المنقلب الجنوبي (Octopus berrima) (في الوسط)، مولع بشكل خاص بالسرطانات البحرية.

تَخيَّل أنك جالس في قاع البحر غير بعيد عن ساحل جزيرة "لمبه" الإندونيسية. ليس القاع عميقاً جداً -لنقل خمسة أمتار أو نحو ذلك- وثمة الكثير من ضوء الشمس. وكما هو متوقع في مثل هذا الصقع الاستوائي، فالمياه دافئة. في كل مكان من حولك، ترى تموجات من الرمال...

 يتمتع الأخطبوط الشاحب (Octopus pallidus) بجسم ضخم ممتلئ وأذرع قصيرة، وهو يعيش في المياه القريبة من شواطئ جنوب شرق أستراليا، حيث يخرج ليلاً ليتغذى على المحار.

تَخيَّل أنك جالس في قاع البحر غير بعيد عن ساحل جزيرة "لمبه" الإندونيسية. ليس القاع عميقاً جداً -لنقل خمسة أمتار أو نحو ذلك- وثمة الكثير من ضوء الشمس. وكما هو متوقع في مثل هذا الصقع الاستوائي، فالمياه دافئة. في كل مكان من حولك، ترى تموجات من الرمال...

الأخطبوط

تَخيَّل أنك جالس في قاع البحر غير بعيد عن ساحل جزيرة "لمبه" الإندونيسية. ليس القاع عميقاً جداً -لنقل خمسة أمتار أو نحو ذلك- وثمة الكثير من ضوء الشمس. وكما هو متوقع في مثل هذا الصقع الاستوائي، فالمياه دافئة. في كل مكان من حولك، ترى تموجات من الرمال...

:عدسة عدسة: ديفيد ليتشوايغر

1 نوفمبر 2016

تَخيَّل أنك جالس في قاع البحر غير بعيد عن ساحل جزيرة "لمبه" الإندونيسية. ليس القاع عميقاً جداً -لنقل خمسة أمتار أو نحو ذلك- وثمة الكثير من ضوء الشمس. وكما هو متوقع في مثل هذا الصقع الاستوائي، فالمياه دافئة. في كل مكان من حولك، ترى تموجات من الرمال الناعمة بلونها الرمادي والأسود، حيث تغطيها في بعض الأماكن تكتلاتٌ مخضرّة. وعندما تَستكشف المكان، تُلاحظ وجود صَدفة حلزونية. إنها تبدو شديدة الصلابة ولها ستة نتوءات شوكية متينة. قد يكون المخلوق القشري الذي صنع الصدفة ما يزال بداخلها؛ أو لعلّه نفِق منذ فترة طويلة، فأصبحت الصدفة الآن موطناً لسرطان بحري آخر. يبدو أمر الصَّدَفة غريباً مثيراً للفضول؛ فما إن تقلبها بين يديك حتى ترى صفاً من المِمَصَّات وزوجاً من الأعين.
إنه أخطبوط. وتحديداً الأخطبوط البرمائي الهامشي (Amphioctopus marginatus)، المعروف أيضاً باسم أخطبوط جوز الهند. وسبب هذه التسمية الشائعة هو أنه اعتاد الاختباء في قشور جوز الهند التي يُلقيها البشر في البحر (في بعض الأحيان يحمل هذا الأخطبوطُ القشرةَ ويتجول بها، فيستخدمها ملاذاً في حالة الطوارئ). لكن في الواقع، قد تفي أي صدفة كبيرة بالغرض، والمثال على ذلك هي هذه الصدفة الحلزونية التي قلّبتها بين يديك للتو.
ها هو ذا الأخطبوط يستخدم عدداً قليلاً من مِمصاته ليُمسك بنصفَي صدفة محارة. ثم يتركهما ويرتفع بجسمه قليلاً. إنه يعطيك انطباعاً بأنه يقيِّمُ الوضع. لا تتحرك، وقِفْ كتمثال جامد؛ فبعد لحظة قصيرة سينطلق الأخطبوط إلى خارج الصدفة. وها هو يفعلها.. بجسمه الذي يماثل إبهامك حجماً، وأذرعه التي يناهز حجمها ثلاثة أضعاف جسمه. إنه الآن يتحرك على الرمال، فيتحول لونه إلى الرمادي الداكن المطابق للون الرمل. ترى هل يهُمّ هذا المخلوق بمغادرة المكان؟ الجواب: لا. بل إنه يجوب ببعض أذرعه فوق الرمال بحركة أفعوانية، فيما يُحافظ على بقية جسمه فوق الصدفة. وبحركة واحدة سريعة، يَقلب المحارة مرة أخرى وينسدل بجسمه داخلها. لا شك أنك لا تريد إزعاجه أكثر من ذلك، ولذا تستعدُّ للسباحة مبتعداً؛ لكنك تلاحظ وجود حركة بسيطة. فلقد قام الأخطبوط بنفث دفقة من المياه لإزالة الرمال من تحت طرف الصدفة. وصرتَ الآن ترى فجوةً صغيرةً بين الصدفة وقاع البحر. ومن هذه الفجوة، تبرز عيناه. تقتربُ إليه مرتدياً نظارات الغوص، وللحظة من الزمن، تلتقي نظراتكما.
ألوان بهية ووجبة شهية

ألوان بهية ووجبة شهية

لقطة رائعة توثق لحظة التهام طائر الوروار (آكل النحل) لدبور صغير بإحدى مزارع منطقة "غليلة" في إمارة رأس الخيمة، الإمارات.

كيف يؤثر التغير المناخي في علاج الصراعات؟

استكشاف الكوكب الممكن

كيف يؤثر التغير المناخي في حل الصراعات؟

يلعب التعاون الدولي لمواجهة المشكلات البيئية دورًا مهمًا في حل نزاعات محلية -وكذا عالمية- نشأت على خلفية الاحتباس الحراري.

مشهد بديع من بحيرة "البرلس"

ترحال

مشهد بديع من بحيرة "البرلس"

تُعد هذه البحيرة، الواقعة في محافظة كفر الشيخ، ثانى أكبر بحيرات مصر، إذ تبلغ مساحتها نحو 40 ألف هكتار؛ وهي إحدى مصادر الغذاء الرئيسة ومحطة للطيور المهاجرة.