ظلت السفينة (Lance) تسير في عقب كاسحة جليد تابعة لخفر سواحل النرويج -والتي اتّبعت بدورها مساراً وسط الشروخ الجليدية- حتى وصلت إلى خط عرض 83 شمالًا. ولقد اضمحل الكثير من الجليد الدائم السميك للقطب الشمالي فاستحال أطوافاً جليدية أقل سُمكاً، تتشكل ولا...

ظلت السفينة (Lance) تسير في عقب كاسحة جليد تابعة لخفر سواحل النرويج -والتي اتّبعت بدورها مساراً وسط الشروخ الجليدية- حتى وصلت إلى خط عرض 83 شمالًا. ولقد اضمحل الكثير من الجليد الدائم السميك للقطب الشمالي فاستحال أطوافاً جليدية أقل سُمكاً، تتشكل ولا تلبث أن تذوب في غضون العام نفسه.

 في مطلع شهر مارس، أذاب علماءٌ من السفينة (Lance) رقعة جليد لإحداث حفرة فيها بعدما جرفوا من فوقها ركاما من الثلج بسمك متر واحد؛ والهدف: جمع عينات من العوالق والمياه. يَجري جلّ العمل الميداني بالمنطقة القطبية الشمالية بين فصل الربيع والخريف.

إن الجليد البحري الذي يغطي المحيط القطبي ليس في الواقع ذاك الغلاف الأبيض المتواصل كما نرى في الخرائط؛ بل هو أقرب إلى فسيفساء من الأطواف الجليدية التي لا تستقر على حال إذ لا تكف عن التصادم بعضها ببعض فتتخذ أشكالا مختلفة بتشققها وانكسارها بفعل قوة الرياح...

 في شرخ وسط الجليد خلف السفينة (Lance)، يلتقي بخار الماء والهواء المثلج ليتجمد الأول في شكل “دخان بحري”. عندما تحل المياه المعتمة الداكنة محل الجليد، يمتص المحيط القطبي مزيداً من الحرارة صيفاً، ومن ثم يطلق كماً أكبر منها خلال فصلَي الخريف والشتاء.....

في شرخ وسط الجليد خلف السفينة (Lance)، يلتقي بخار الماء والهواء المثلج ليتجمد الأول في شكل “دخان بحري”. عندما تحل المياه المعتمة الداكنة محل الجليد، يمتص المحيط القطبي مزيداً من الحرارة صيفاً، ومن ثم يطلق كماً أكبر منها خلال فصلَي الخريف والشتاء.. فيُحدِثُ -على الأرجح- تأثيراً في طقس أمكنة أخرى.

على مرّ خمسة أشهر من عام 2015، خاضت سفينة الأبحاث النرويجية (Lance) رحلة قل نظيرها، من الشتاء القطبي وحتى ربيعه؛ إذ ظلت تنساق مع الأطواف الجليدية طوال مسارها.. أما الهدف فهو تعقب تغيرات الجليد البحري بالمنطقة. في أواخر شهر فبراير تلوح في السماء تباشير...

على مرّ خمسة أشهر من عام 2015، خاضت سفينة الأبحاث النرويجية (Lance) رحلة قل نظيرها، من الشتاء القطبي وحتى ربيعه؛ إذ ظلت تنساق مع الأطواف الجليدية طوال مسارها.. أما الهدف فهو تعقب تغيرات الجليد البحري بالمنطقة. في أواخر شهر فبراير تلوح في السماء تباشير الشمس.. لتنجلي معها الليالي القطبية.

القطب يخلع رداءه الأبيض

إن الجليد البحري الذي يغطي المحيط القطبي ليس في الواقع ذاك الغلاف الأبيض المتواصل كما نرى في الخرائط؛ بل هو أقرب إلى فسيفساء من الأطواف الجليدية التي لا تستقر على حال إذ لا تكف عن التصادم بعضها...

قلم آندي آيزاكسون

عدسة نيك كبينغ

2 يناير 2016

إن الجليد البحري الذي يغطي المحيط القطبي ليس في الواقع ذاك الغلاف الأبيض المتواصل كما نرى في الخرائط؛ بل هو أقرب إلى فسيفساء من الأطواف الجليدية التي لا تستقر على حال إذ لا تكف عن التصادم بعضها ببعض فتتخذ أشكالا مختلفة بتشققها وانكسارها بفعل قوة الرياح وتيارات المحيط. في فبراير الماضي، كنت أقف مرتعداً من قسوة البرد على سطح "لانس" (Lance)، وهي سفينة بحوث نرويجية من طراز قديم، إذ راحت تتخذ لنفسها مساراً وسط تيهٍ من الشروخ الجليدية التي يمكن الإبحار خلالها. هناك، كانت تمتد مساحة بيضاء من الثلج والجليد حتى الأفق ومن كل اتجاه على مرمى البصر. راح هيكل السفينة الفولاذي يهتز ويطلق صريراً معدنياً، وهي تشق طريقها وسط كتل الجليد السميكة المسنَّنة، بحثاً عن أي رقعة جليد صلدة لتلازمها -بعد أن تهشمت الرقعة السابقة- حتى يتسنى لها استئناف انحرافها الجانح عبر البحر المتجمد، متعقبةً جليد البحر القطبي حتى نقطة ذوبانه، من خلال انسياقها وراء الأطواف الجليدية أينما كانت.  ولقد سبق للنرويجيين أن خاضوا مثل هذه الرحلة قبل قرن من الزمان أو يزيد، حينما علق المستكشف القطبي، فريديوف نانسن، وسفينته (Fram) في كتل جليد ضخمة زُهاء ثلاث سنوات خلال محاولة فاشلة للإبحار عبر القطب الشمالي.

حفريات المغرب تحل لغز رقاب الديناصورات الطائرة

حفريات المغرب تحل لغز الديناصورات الطائرة

ديناصورات يصل طول رقابها إلى 3 أمتار وتستطيع الطيران.. لغز ظل بدون حل إلى أن كشفت حفريات عُثر عليها في المغرب عن السر

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"

علوم

"الربيع الصامت": كيف انتصر كتاب على مادة "دي دي تي"؟

أطلقت الكاتبة "راشيل كارسون" تحذيرًا شديد اللهجة من استخدام مادة "دي دي تي" القاتلة للحشرات عبر كتابها "الربيع الصامت"؛ لتغدو واحدة من القصص الملهمة في صون البيئة والنضال من أجل عالم أفضل.

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

علوم فلك

سياحة الفضاء: حلم البشر يقترب

إذا كنت تبحث عن مكان جديد تقضي فيه عطلتك الأسبوعية، لا عليك سوى حجز تذكرة والبدء في تدريب لينتهي بك الأمر في الفضاء.