يميل التحنيط إلى حفظ الحيوان في وضعية من أوضاعه الطبيعية، مثل الفهد الثلجي الذي حنطه عالم الطبيعة الكندي، كين ووكر، فجعله مضطجعاً في غرفة خاصة بالضيوف.

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود...

لعل ذلك ما يفعله “ئي. إيه. بيلي هانكينز الثالث” إذ يهدهد صغير “غوريلا منخفضات” (يسار) قام بتحنيطه بعدما نفق لأسباب طبيعية في إحدى حدائق الحيوان بكاليفورنيا.

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود...

 تزايد الاهتمام بصنعة التحنيط خلال القرن التاسع عشر كما نرى في هذا المشهد الذي يبدو مستوحىً من سفينة نوح لكثرة ما به من حيوانات محنطة متنوعة؛ والمعروض في “دايرول”، وهو رواق فني ومعهد علوم تأسس في باريس عام 1831.
متحف غريت نورث: هانكوك.

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود...

 في “متحف التاريخ الطبيعي” بمدينة نيويورك، يضع خبير التحنيط، جورج دانتي، لمسات جمالية على جسد دب بني ينتصب داخل مشهد مُجسَّم (ديوراما) يتيح للزوار مشاهدة الحيوانات من قرب وفي وسطٍ يحاكي مَواطنها الطبيعية.

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود...

وحوش ساكنة

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود...

قلم عدسة: روبرت كلارك

عدسة عدسة: روبرت كلارك

2 أغسطس 2015

اتخذتُ سبيلي داخل مركز المؤتمرات المنفسح مثل الكهف في مدينة "سانت تشارلز" بولاية ميسوري، مارّا على حمار وحشي يقذف بلبؤة إلى علو خمسة أمتار في الهواء، وقرش أبيض بحجمه الحقيقي يطارد فقمة صغيرة. هنا تنتشر حيوانات مفترسة مثل الأسود وأسود الكوجر والفهود والذئاب، على امتداد أجنحة المعرض، جنبا إلى جنب جاموس إفريقي وذكر ظبي أسود وأفعى مجلجلة. إنها فعاليات بطولة العالم للتحنيط. ومع توافد الزوار إلى الأجنحة، يمرون على زرافة تم تثبيت رقبتها الطويلة ورأسها في وضعية الانحناء وكأنها تستعد لشرب الماء. لا وجود لبقية جسم الزرافة؛ وعند طرف تجويف رقبتها ثُبِّت مشهد مجسَّم يحوي نماذج مصغرة لثلاث زرافات تستمع بتناول أوراق الأشجار الصغيرة على مهل.
ومع ذلك، فليس كل عمل تحنيط يرتقي إلى مقام عمل فنّي. غير أن هذه الممارسة قديمة ومستمرة وتتطور على الدوام، حتى إنها باتت تُجسد نوعاً من التناقض في مجال حماية الحياة البرية. إذ يهيمن على رجال ونساء شغفٌ بقتل حيوان ما، وذلك الشغف نفسه هو ما يدفعهم إلى الحفاظ على جسد الحيوان نفسه. ومن هؤلاء "ثيودور روزفلت" (الرئيس الأميركي السادس والعشرون)، إذ كان طالباً يافعاً يدرس فن التحنيط، ونشأ على حب القنص الترفيهي. وقد كان أيضاً من مؤسسي جمعية لحفظ حيوانات القنص، أرستْ فيما بعد أساس نشاط حماية الحياة البرية في أميركا كما يُمارَس اليوم.

يوم الكلب.. وأيـام أخـرى

يوم الكلب.. وأيـام أخـرى

إذا كنا نحب الأيام التي تحتفي بشيء ما، ونحب الحيوانات؛ فلا عجب أننا نحب الأيام التي تحتفي بالحيوانات.

مرقد الفراعنة الجديد

استكشاف فتوحات علمية

مرقد الفراعنة الجديد

لم تعد ثمة حاجة لطرائق العرض المتكلفة. فقد تم نقل المومياوات الـ 22 الملكية -ومنها الملكة "حتشبسوت".

توصيل نانوي

استكشاف فتوحات علمية

توصيل نانوي

اختبارات تَتعقَّب الكيفية التي يمكن أن تنقل بها جسيماتٌ دواءً مضادًا للسرطان مباشرة إلى الورم الدماغي.