منشآت آكلة التلوث

تُفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن التعرض للتلوث الهوائي كان سببا في وفاة شخص واحد من أصل كل ثماني وفيات في العالم عام 2012. ولذا فإن المهندسين المعماريين والعلماء يعكفون، في الوقت الراهن، على ابتكار وسائل تنقية للهواء تماثل في حجمها المباني.. لأنها...

منشآت آكلة التلوث

تُفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن التعرض للتلوث الهوائي كان سببا في وفاة شخص واحد من أصل كل ثماني وفيات في العالم عام 2012. ولذا فإن المهندسين المعماريين والعلماء يعكفون، في الوقت الراهن، على ابتكار وسائل تنقية للهواء تماثل في حجمها المباني.. لأنها...

قلم: الصورة: خيسوس لوبيز

:عدسة الصورة: خيسوس لوبيز

30 أكتوبر 2014 - تابع لعدد نوفمبر 2014

تُفيد تقارير منظمة الصحة العالمية أن التعرض للتلوث الهوائي كان سببا في وفاة شخص واحد من أصل كل ثماني وفيات في العالم عام 2012. ولذا فإن المهندسين المعماريين والعلماء يعكفون، في الوقت الراهن، على ابتكار وسائل تنقية للهواء تماثل في حجمها المباني.. لأنها ببساطة مبانٍ في حد ذاتها. ففي العام الماضي، كشف مستشفى مانويل غيا غونزاليس بمدينة مكسيكو (الظاهر في الصورة) النقاب عن واجهة "تلتهم الضباب الدخاني" مغطاة بطبقة من ثاني أوكسيد التيتانيوم (TiO²) الذي يمكنه تفتيت العناصر الملوثة إلى مركبات كيميائية أقل ضرراً. ويقول مصممو الواجهة إن هذه الأخيرة تقضي على التلوث المنبعث من ألف سيارة في اليوم تقريباً.
ومع أنه لم يتم الحسم بعد في شأن قدرة (TiO²) على مكافحة تلوث الهواء عالمياً، بات هناك اهتمام عالمي متزايد بهذا الموضوع. إذ نُوقشت إمكانية استخدام تلك المادة في المناطق شديدة التلوث بمدينة لندن. كما ستفتتح مدينة ميلان في العام المقبل "قصر إيطاليا"، وهو صِوان من ستة طوابق ذو واجهة من "الإسمنت المنظِّف للهواء". ونال هذا النهج إعجاب وليام سوك، مدير "المعهد الوطني الأميركي لعلوم الصحة البيئية"، إذ يقول: "ثمة إمكانات واعدة لاستخدام الوسائل التقنية المبتكرة ذات الحجم الكبير في تنقية الهواء من التلوث". -مارك جي. ميلر

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.