كان أول ما اشتهرت به “مدام سي. جاي. ووكر” ذات الشخصية الجذابة (الظاهرة إلى اليسار) هو ابتكارها منتجات للعناية بالشعر. أما “آني تيرنبو مالوني” فكانت ذات مهارة في مجال الكيمياء، وفي الثلاثينات من عمرها بدأت تجري تجارب على منتجات العناية بالشعر؛ ما أسفر...

كان أول ما اشتهرت به “مدام سي. جاي. ووكر” ذات الشخصية الجذابة (الظاهرة إلى اليسار) هو ابتكارها منتجات للعناية بالشعر. أما “آني تيرنبو مالوني” فكانت ذات مهارة في مجال الكيمياء، وفي الثلاثينات من عمرها بدأت تجري تجارب على منتجات العناية بالشعر؛ ما أسفر عن ابتكارها تركيبة للعناية بالشعر وفروة الرأس كانت أرفق من المنتجات الأخرى التي كانت تستخدمها نساء السود.

مليونيرات مبكرات

فـي مطلـع القرن العشرين، عملت "مدام سي. جاي. ووكر" و"آني تيرنبو مالوني"، وهما مخترعتان من أصل إفريقي كانتا تمتلكان الدراية العلمية والتجارية، على تطوير منتجات جنتا منها ثروات كبيرة. وعلى الرغم من تشابه قصة صعودهما من الفقر إلى الثراء، إلا أن اسمًا...

1 فبراير 2020 - تابع لعدد فبراير 2020

فـي مطلـع القرن العشرين، عملت "مدام سي. جاي. ووكر" و"آني تيرنبو مالوني"، وهما مخترعتان من أصل إفريقي كانتا تمتلكان الدراية العلمية والتجارية، على تطوير منتجات جنتا منها ثروات كبيرة. وعلى الرغم من تشابه قصة صعودهما من الفقر إلى الثراء، إلا أن اسمًا منهما يبقى معروفًا على نطاق واسع فيما الآخر يكاد يقبع في طي النسيان. فكلتاهما ولدتا لأبوين مستعبَدين سابقًا. وكلتاهما بدأتا عملهما في سانت لويس لتلبية احتياجات مستهلكين كانوا يعانون نقص الخدمات.
كانت آني تيرنبو ذات مهارة في مجال الكيمياء، وفي الثلاثينات من عمرها بدأت تجري تجارب على منتجات العناية بالشعر؛ ما أسفر عن ابتكارها تركيبة للعناية بالشعر وفروة الرأس كانت أرفق من المنتجات الأخرى التي كانت تستخدمها نساء السود. بدأت آني تيرنبو تبيع منتجاتها بتوزيعها على المنازل، وقد حققت نجاحًا كبيرا؛ لذا قامت بتوسيع حجم الإنتاج، وأسست مدرسة لمستحضرات التجميل الخاصة بالسود، كما رخصت لفتح فروع في دول أخرى. ثم تزوجت وأصبحت تعرف باسم "آني تيرنبو مالوني".
حصلت "سارة بريدلوف"، وهي أرملة كانت قد أجرت تجارب لعلاج شعرها، على وظيفة في بيع منتجات مالوني في سانت لويس ثم في كولورادو. وفي مناطق غربية أخرى، طوّرت بريدلوف منتجها الخاص للعناية بالشعر لبيعه باسم جديد أطلقته على نفسها وهو "مدام سي. جاي ووكر". وهكذا أصبحت المعلمة وتلميذتها السابقة متنافستين في السوق.
في مقالة نُشرت بمجلة "نيويورك تايمز" عام 1917، وُصفت ووكر بأنها أغنى امرأة زنجية في المدينة. وغالبًا ما يُشار إليها بصفتها المليونيرة السوداء الأولى في الولايات المتحدة؛ على الرغم من أنه عند وفاتها عام 1919، لم تبلغ قيمة ممتلكاتها إلا 600 ألف دولار تقريبا. ولا تزال منتجاتها تباع حتى يومنا هذا.
في عام 1920 بلغت ثروة مالوني نحو 14 مليون دولار. غير أن النزاعات الضريبية والدعاوى القضائية وتسويات الطلاق أدت بها إلى خسارة شركتها لمصلحة الدائنين عام 1951. وتوفيت بعد ذلك بستة أعوام. ويشمل إرثهما الخيري دعم المساواة العرقية، والمنظمات النسائية، والكليات والجامعات الخاصة بالسود، والجمعيات الخيرية التي ترعى مجتمعات السود.

استكشاف

التغير المناخي يضر بالبيتزا المفضلة لديك

التغير المناخي يضر بالبيتزا المفضلة لديك

الحرّ والجفاف والأمراض وغيرها من تأثيرات التغير المناخي تضر بمحاصيل الطماطم بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة.

أجسامنا مليئة بالمايكروبلاستيك.. هل تصدق ذلك؟

استكشاف الكوكب الممكن

أجسامنا مليئة بالمايكروبلاستيك.. هل تصدق ذلك؟

لم يستقر الرأي العلمي على كلمة فصل، لكن الباحثين يرونه مصدر قلق مستحق.

الفيل الإفريقي.. عملاق مهدد بالانقراض

استكشاف

الفيل الإفريقي.. عملاق مهدد بالانقراض

يُعد الصيد الجائر من أجل تجارة العاج أكبر تهديد لبقاء الفيلة الإفريقية. فقبل أن يستعمر الأوروبيون أرجاء القارة الإفريقية، كان هناك ما يصل إلى نحو 26 مليون فيل بحسب بعض التقديرات.