ملاذ فوق السطح

ملاذ فوق السطح

ملاذ فوق السطح تصوروا هذا المشهد: في يوم صيفي يحتشد قرابة 5000 شخص في مدينة ويست بورت بولاية واشنطن، وقد يكون خُمسهم أقرب ما يكون إلى الساحل، وأبعد ما يكون عن أي يابسة مرتفعة يمكنهم اللجوء إليها...

21 يناير 2014 - تابع لعدد فبراير 2014

ملاذ فوق السطح تصوروا هذا المشهد: في يوم صيفي يحتشد قرابة 5000 شخص في مدينة ويست بورت بولاية واشنطن، وقد يكون خُمسهم أقرب ما يكون إلى الساحل، وأبعد ما يكون عن أي يابسة مرتفعة يمكنهم اللجوء إليها على الأقدام هرباً من تسونامي (المد البحري العالي) يقول الخبراء إنه سيقع هناك في إثر زلزال بعد خمسة وعشرين دقيقة.
وحتى لا يتحقق ذلك المشهد، تعكف ويست بورت في الوقت الراهن على تشييد ملاذٍ آمن، يتماشى مع الخطط الحكومية في هذا الشأن. وقد أقرّت المدينة في أبريل 2013 إصدار سندات خزينة لرصد الأموال اللازمة لبناء أول ملاذ عمودي للهروب من أمواج تسونامي في الولايات المتحدة. سيُقام الملاذ على سطح مدرسة، وسيكون قادراً على تحمل زلزال بقوة 9.2 على مقياس ريختر.
يقول جون شيلينغ، مدير الطوارئ في المدينة: "كان تسونامي اليابان عام 2012 لحظة فارقة في تحول ويست بورت من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ". فسكان هذه المدينة يرون أوجه شبه بين مدن اليابان ومنطقتهم، إذ إن الإثنين يقعان معاً في مسار تسونامي المحتمل، وتسودهما تضاريس منبسطة. وهكذا فقد أدرجت سلطات المدينة خطة للوقاية من تسونامي ضمن مشروع بناء المدرسة الجديدة. ويصل ارتفاع المبنى إلى نحو 17 مترا وسوف يسمح للمياه بالمرور عبره من دون أن يؤثر ذلك في الملاذ الآمن على سطحه حيث يمكن إيواء 700 شخص. ويأمل أصحاب المشروع أن تُولد أفكار أخرى لنفس الغاية من رحِم هذه الفكرة الناجحة. -جونا ريزو

استكشاف

"حلبة رقص الديناصورات"

آثار مئات الأقدام تكشف عن "حلبة رقص الديناصورات"

آثار أقدام ديناصورات في الصين تكشف عن مسارات هذه الكائنات المنقرضة التي كان تجوب المنطقة قبل 150 مليون سنة.

طاقة شمسية "رقيقة"

استكشاف فتوحات علمية

طاقة شمسية "رقيقة"

خلايا شمسية مبتكرة يمكنها التقاط الطاقة من الضوء الداخلي والخارجي، ويمكن أن تُشغِّل لصاقات الجلد الطبية وأجهزة الاستشعار في الدرونات.

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

استكشاف فتوحات علمية

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

باحثون يراقبون عشرةً من الأخطبوط وهي تحاول القيام بأمور شتى، ويسجلون 16563 حركة ذراع مختلفة خلال ساعتين فقط.