%39
من اللوحات الفنية في عصر الاستكشاف كانت تحوي القشريّات البحرية.

ثمة سيلٌ لا ينقطع من التدوينات المتضمنة للطعام على مواقع التواصل الاجتماعي.. مثل الرسومات على رغوة "الكابوتشينو"، أو صور شطائر الهمبرغر المُشكَّلة بأسلوب فنّي متكلّف. ولهذا الهوس الفني بالأطعمة أصول عريقة راقية؛ إذ كان موضوعاً لأعمال كبار الفنانين عبر...

غـــذاءٌ فاخر.. للضرورة الفنية

ثمة سيلٌ لا ينقطع من التدوينات المتضمنة للطعام على مواقع التواصل الاجتماعي.. مثل الرسومات على رغوة "الكابوتشينو"، أو صور شطائر الهمبرغر المُشكَّلة بأسلوب فنّي متكلّف. ولهذا الهوس الفني بالأطعمة أصول عريقة راقية؛ إذ كان موضوعاً لأعمال كبار الفنانين عبر...

1 فبراير 2017 - تابع لعدد فبراير 2017

ثمة سيلٌ لا ينقطع من التدوينات المتضمنة للطعام على مواقع التواصل الاجتماعي.. مثل الرسومات على رغوة "الكابوتشينو"، أو صور شطائر الهمبرغر المُشكَّلة بأسلوب فنّي متكلّف. ولهذا الهوس الفني بالأطعمة أصول عريقة راقية؛ إذ كان موضوعاً لأعمال كبار الفنانين عبر التاريخ.
وفي دراسة صدرت عام 2016 بعنوان "تصوير الطعام لا يوافق الواقع"، حلّل باحثون لدى "مختبر الأطعمة والعلامات التجارية" التابع لجامعة كورنيل، لوحات فنية أميركية وأوروبية رُسِمَت لموائد عائلية بين عامَي 1500 و 2000. وأجرت الدراسة مقارنة بين مدى تكرار الطعام المصوَّر في تلك اللوحات، بمدى تكرار استهلاكه؛ فوجدتْ أن القشريّات البحرية -مثلاً- كانت تظهر في خُمُس اللوحات الألمانية، علماً أن للبلد شريطاً ساحلياً قصيراً جداً. وكانت أطايب الطعام النادرة -مثل سرطان البحر والخرشوف والبندق والليمون- تُشكّل موضوعات رسم ذات شعبية خاصة؛ إذ تبيَّنَ أن رسوماتها استُعملت لغرض التفاخر بثراء المرء أو الموهبة الفنية، أكثر من استعمالها لعرْض الطعام الذي كان يُؤكل.
خَفَتَ ظهور مشاهد الطعام الفنية في القرن العشرين، لكنها عادت لتظهر من جديد بفضل مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية. يقول "بريان وونسيك" مدير المختبر المذكور: "عندما تحرصُ على تميّز تغريداتك دائما، فإنك تحاول إظهار حياتك في حلة أكثر إثارة من واقعك. لكن صنيعَكَ هذا يبدو ضئيلاً جداً مقارنةً بما كان يفعل أسلافك قبل 500 سنة".

استكشاف

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

استكشاف

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

الأنهار تفيض أو تجف بفعل التغير المناخي، لذا يحتدّ النقاش حول دور السدود في حماية هذه الموارد المائية.

جبال الألب: اخضرار من احترار

استكشاف فتوحات علمية

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.