هذه الأنواع الخمسة من الحيوانات واجهت الانقراض ذات مرة، لكن مجموعاتها بدأت تستعيد أعدادها السابقة بفضل جهود
الحفظ المكثفة.

يُعدّ أكثر من ربع جميع الأنواع التي تم تقييمها من قبل "الاتحاد الدولي لصون الطبيعة" مهددًا بالانقراض. فقد تراجع تصنيف عدة أنواع على "القائمة الحمراء" لهذه المنظمة العالمية، إذ انتقلت عبر فئات مختلفة: من فئة "غير مهدد" أو "مهدد بخطر انقراض ضئيل جدا"،...

عودة من شفا حفرة

يُعدّ أكثر من ربع جميع الأنواع التي تم تقييمها من قبل "الاتحاد الدولي لصون الطبيعة" مهددًا بالانقراض. فقد تراجع تصنيف عدة أنواع على "القائمة الحمراء" لهذه المنظمة العالمية، إذ انتقلت عبر فئات مختلفة: من فئة "غير مهدد" أو "مهدد بخطر انقراض ضئيل جدا"،...

1 مارس 2020 - تابع لعدد مارس 2020

يُعدّ أكثر من ربع جميع الأنواع التي تم تقييمها من قبل "الاتحاد الدولي لصون الطبيعة" مهددًا بالانقراض. فقد تراجع تصنيف عدة أنواع على "القائمة الحمراء" لهذه المنظمة العالمية، إذ انتقلت عبر فئات مختلفة: من فئة "غير مهدد" أو "مهدد بخطر انقراض ضئيل جدا"، إلى فئة "مهدد بخطر انقراض متوسط"، ثم "مهدد بخطر انقراض كبير" ثم "مهدد بخطر انقراض أقصى" ومن ثم المنقرض فعليا. لكن بين الفينة والأخرى، يبتعد نوع معين بخطوة عن شفير الانقراض؛ أو بعبارة أخرى، يُدرَج في الفئات الأقل خطرا. على أن هذا لا يحدث دائمًا من دون مساعدة؛ فقد أسهمت تدابير الحفظ على مر السنين في تحسين حالة 13 نوعا حيوانيا في جميع أنحاء العالم عام 2018 (تظهر خمسة منها هنا). يستحق مثل هذا التحسن أن يُحتفى به، لكن بعض العلماء يخشون أن يُبطئَ من الزخم اللازم للحفاظ على سلامة تلك الحيوانات. فجميع الأنواع التي تحسَّن تصنيفها ضمن تقييمات عام 2019، تشهد تدهورًا في حالها اليوم.

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.