تجلس عالمة الجيولوجيا “ميلاغروس كاريتيرو” داخل “حجر جيود بالبي”، وهو أحد أكبر أحجار الجيود في العالم.

من الممكن أن يدفعنا أي حجر من أحجار الجيود إلى التساؤل: ما القوى الجيولوجية التي تشكل هذه التجاويف المبطنة بالبلورات؟ لكن "حجر جيود بالبي" (Pulpi Geode) الذي اكتُشف في منجم إسباني مهجور، يثير الدهشة على نطاق مختلف. فهذا الحجر، الذي يعد أحد أكبر أحجار...

عملاق بين أحجار الجيود

من الممكن أن يدفعنا أي حجر من أحجار الجيود إلى التساؤل: ما القوى الجيولوجية التي تشكل هذه التجاويف المبطنة بالبلورات؟ لكن "حجر جيود بالبي" (Pulpi Geode) الذي اكتُشف في منجم إسباني مهجور، يثير الدهشة على نطاق مختلف. فهذا الحجر، الذي يعد أحد أكبر أحجار...

قلم روبن جورج أندروز

1 مارس 2020 - تابع لعدد مارس 2020

من الممكن أن يدفعنا أي حجر من أحجار الجيود إلى التساؤل: ما القوى الجيولوجية التي تشكل هذه التجاويف المبطنة بالبلورات؟ لكن "حجر جيود بالبي" (Pulpi Geode) الذي اكتُشف في منجم إسباني مهجور، يثير الدهشة على نطاق مختلف. فهذا الحجر، الذي يعد أحد أكبر أحجار الجيود في العالم، يتخذ شكل تجويف يبلغ حجمه نحو 11 مترًا مكعبًا ويغطي جدرانه عدد وافر من البلورات الجبسية التي يصل طول بعضها إلى نحو مترين. ويأمل العلماء اليوم الكشف عن كيفية نشوء هذه البلورات الضخمة.
ويبدو أنها تشكلت وفق وصفة محددة للغاية: مخزون من الأنهيدريت المعدني يصل عمره إلى 250 مليون عام، ومناخ موات لتشكل البلورات، وكثير من الماء والوقت. وفي هذا "الحساء الكيميائي"، من الممكن أن تكون البلورات الكبيرة قد ابتلعت البلورات الأصغر لزيادة حجمها، فيما يُحتَمل أن تكون تقلبات درجة الحرارة المحلية قد زادت من تسريع وتيرة نمو البلورات.
وعلى الرغم من أن الفصول الرئيسة لا تزال غير مكتملة، فعزاء هذا الموقع الذي ينتمي إلى عالم آخر هو أن لديه قصة أصل محتملة.

استكشاف

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

تعتبر أبوظبي موطنًا لـ 5500 سلحفاة بحرية بما فيها السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر.

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

استكشاف

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

استكشاف

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

 المواد الكيمائية للأبد سامة للإنسان والحيوان على حد سواء وإطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق.