رجل قروي من تنزانيا يعثر على كنز من آثار أقدام قديمة.

قام باحثون مموَّلون من "الجمعية الجغرافية الوطنية" الأميركية، بفهرسة اكتشاف نادر على بعد 14.5 كيلومتر شمـال الجبـل البركـاني المسـمى "أولدوينـيو لنغـاي" (جبل الإله). تَمثل ذلك الاكتشـاف في أكـثر مـن 400 أثـر أقـدام أحفورية (الصورة أعـلاه) خلَّفـها بشر...

سير إلى الماضي، في ظل بركان

قام باحثون مموَّلون من "الجمعية الجغرافية الوطنية" الأميركية، بفهرسة اكتشاف نادر على بعد 14.5 كيلومتر شمـال الجبـل البركـاني المسـمى "أولدوينـيو لنغـاي" (جبل الإله). تَمثل ذلك الاكتشـاف في أكـثر...

قلم مايكل غريشكو

عدسة Robert Clark

1 سبتمبر 2020 - تابع لعدد سبتمبر 2020

قام باحثون مموَّلون من "الجمعية الجغرافية الوطنية" الأميركية، بفهرسة اكتشاف نادر على بعد 14.5 كيلومتر شمـال الجبـل البركـاني المسـمى "أولدوينـيو لنغـاي" (جبل الإله). تَمثل ذلك الاكتشـاف في أكـثر مـن 400 أثـر أقـدام أحفورية (الصورة أعـلاه) خلَّفـها بشر ساروا وركضوا عبر السهول الطينية قـبل زمن يتـراوح مـا بـين 10 آلاف و 19 ألف سنة. وتقول رئيسة فريق الباحثين، "سينثيا ليوتكوس بيرس"، عالمة الجيولوجيا لدى "جامعة أبالاتشيان الحكومية"، إن موقع "إنغار سيرو" الذي اكتشفه "كونغو ساكاي" على ضفة بحيرة "ناترون" التنزانية، يُحفّز العلماء على "بدء النظر في أنماط السلوك الاجتماعي لدى أسلافنا من الإنسان العاقل". وتكشف مجموعة من آثار الأقدام تلكَ عن 17 شخصًا كانوا يسيرون باتجاه الجنوب الغربي، منهم 14 امرأة بالغة -حسب اعتقاد الباحثين- ما يشير إلى فرقة تبحث عن المؤن بقيادة إحدى الإناث، ضمن تقسيم للعمل كانت تعتمده بعض مجتمعات الصيد وجمع الثمار الحديثة. وسعيًا من الباحثين إلى إنقاذ مسارات موقع إنغار سيرو من التآكل، أجرَوا مسحًا ضوئيا لها باستخدام تقنية الأبعاد الثلاثية وأقاموا شراكة مع المسؤولين المحليين من أجل بناء سياج ومحطة عمل. وفي انتظار إتمام ذلك، يسير ساكاي من قريته إلى الموقع في كل يوم عند شروق الشمس، حيث لا تغيب عينه عن آثار الأقدام التي اكتشفَها.

استكشاف

"حلبة رقص الديناصورات"

آثار مئات الأقدام تكشف عن "حلبة رقص الديناصورات"

آثار أقدام ديناصورات في الصين تكشف عن مسارات هذه الكائنات المنقرضة التي كان تجوب المنطقة قبل 150 مليون سنة.

طاقة شمسية "رقيقة"

استكشاف فتوحات علمية

طاقة شمسية "رقيقة"

خلايا شمسية مبتكرة يمكنها التقاط الطاقة من الضوء الداخلي والخارجي، ويمكن أن تُشغِّل لصاقات الجلد الطبية وأجهزة الاستشعار في الدرونات.

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

استكشاف فتوحات علمية

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

باحثون يراقبون عشرةً من الأخطبوط وهي تحاول القيام بأمور شتى، ويسجلون 16563 حركة ذراع مختلفة خلال ساعتين فقط.