رفقًا بعيون الأرانب

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة...

رفقًا بعيون الأرانب

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة...

قلم: كاترين زوكيرمان

1 مايو 2019 - تابع لعدد مايو 2019

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة الغذاء والدواء" الأميركية (FDA). فتلك الاختبارات يمكن أن تتسبب بعمى الأرانب ونفوقها، إذ تشمل وضع المستحضرات على أعين هذه الحيوانات لتحديد مستوى التسمم.
على أنَّ المستقبل القريب قد ينقذ الأرانب من معاناتها. إذ يشير بحث جديد أجرته "جامعة ليفربول" إلى أن الأوَالِيّ (Protozoa) قد تكون سبيلاً إلى صُنع مستحضرات تجميل بلا قسوة أو أذى. فهذه الكائنات الوحيدة الخلية -الرخيصة والغزيرة- قد تحوي ما يكفي من المورثات المشتركة مع البشر لجعلها حقلا مثاليا لتلك التجارب، على حدّ قول عالم البيئة، "ديفيد مونتانس". ويضيف العالِم ذاته: "إن مستقبل التجارب على الحيوان يكمن في الأوَالِيّ، إذ إنها تفتقر إلى جهاز عصبي مركزي، مما يدرأ عنها الإحساس بالألم". وهكذا يكون في استخدام هذه الكائنات رأفةٌ بأرانب المختبرات وراحةُ بالٍ للمدافعين عنها.

استكشاف

لباس تقليدي

لباس تقليدي

وجه جميل ولباس أصيل.. تقف "ظبية الشعيبية" مزهوة بأناقتها، وهي ترتدي ثوبها البدوي الأصيل وتتألق بالحلي التقليدية؛ وقد تزين وجهها بـ"المحلب" (أو الورس).

معاناة الحيتان بسبب ظاهرة النينو

استكشاف

معاناة الحيتان بسبب ظاهرة النينو

من خلال تحليل بيانات عبر 50 عامًا، اكتشف الباحثون الذين يدرسون ديناميكيات تجمعات الحوت الجنوبي وجود صلة مقلقة بين مجموعات الحيتان وأحداث النينو.

الدببة القطبية في خطر

استكشاف ما وراء الصورة

الدب القطبي في خطر

تحذر دراسة جديدة من تداعيات تراجع الجليد البحري في القطب الشمالي على حياة الدببة القطبية بحلول نهاية القرن الحالي.