رفقًا بعيون الأرانب

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة...

رفقًا بعيون الأرانب

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة...

1 مايو 2019 - تابع لعدد مايو 2019

يمكن لبضع طبقات من مستحضر "الماسكارا" أن يضفي فتنةً وجمالاً حتى على أضعف الرموش وأكثرها هشاشة؛ وهذا أمر جميل.. لكن ثمة مشكلة! فبعض شركات مستحضرات التجميل يستخدم الأرانب في تجارب منتجاته، وهي ممارسة يناهضها كثيرون وتُفرَض عليها عقوبات من لدن "إدارة الغذاء والدواء" الأميركية (FDA). فتلك الاختبارات يمكن أن تتسبب بعمى الأرانب ونفوقها، إذ تشمل وضع المستحضرات على أعين هذه الحيوانات لتحديد مستوى التسمم.
على أنَّ المستقبل القريب قد ينقذ الأرانب من معاناتها. إذ يشير بحث جديد أجرته "جامعة ليفربول" إلى أن الأوَالِيّ (Protozoa) قد تكون سبيلاً إلى صُنع مستحضرات تجميل بلا قسوة أو أذى. فهذه الكائنات الوحيدة الخلية -الرخيصة والغزيرة- قد تحوي ما يكفي من المورثات المشتركة مع البشر لجعلها حقلا مثاليا لتلك التجارب، على حدّ قول عالم البيئة، "ديفيد مونتانس". ويضيف العالِم ذاته: "إن مستقبل التجارب على الحيوان يكمن في الأوَالِيّ، إذ إنها تفتقر إلى جهاز عصبي مركزي، مما يدرأ عنها الإحساس بالألم". وهكذا يكون في استخدام هذه الكائنات رأفةٌ بأرانب المختبرات وراحةُ بالٍ للمدافعين عنها.

استكشاف

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

طيـف فـي الغابـة

استكشاف

طيـف فـي الغابـة

إنها شجرة دائمة الخضرة لكن لونها أبيض. تعيش متطفلة على الغابة وتبدو وسط الأشجار كشبح هائم. تلكم شجرة السيكويا "المهقاء".. أعجوبة وراثية يلفها الغموض.

الغابات الأولى

استكشاف فك الشفرة

الغابات الأولى

اكتشف باحثون في الصين أحافير لأقدم غابة وجدت في آسيا على الإطلاق، تبلغ مساحتها 25 هكتارًا ويعود تاريخها إلى نحو 365 مليون سنة خلت.