ذكر الطيهوج الأميركي

طائر أميركا (المهدد) يُعدّ ذكر الطيهوج الأميركي واحداً من الطيور المتفاخرة المُبهرَجة. ذلك أنه ينفث الهواء داخل حويصلتيه الذهبيتين البارزتين على صدره، ثم يهزّهما بشكل يحدث صوت فرقعة مميزة يجذب بها الإناث. وربما بات التكاثر أمراً مهما وحاسما لهذا...

ذكر الطيهوج الأميركي

طائر أميركا (المهدد) يُعدّ ذكر الطيهوج الأميركي واحداً من الطيور المتفاخرة المُبهرَجة. ذلك أنه ينفث الهواء داخل حويصلتيه الذهبيتين البارزتين على صدره، ثم يهزّهما بشكل يحدث صوت فرقعة مميزة يجذب بها الإناث. وربما بات التكاثر أمراً مهما وحاسما لهذا...

9 يناير 2014 - تابع لعدد يناير 2014

طائر أميركا (المهدد) يُعدّ ذكر الطيهوج الأميركي واحداً من الطيور المتفاخرة المُبهرَجة. ذلك أنه ينفث الهواء داخل حويصلتيه الذهبيتين البارزتين على صدره، ثم يهزّهما بشكل يحدث صوت فرقعة مميزة يجذب بها الإناث. وربما بات التكاثر أمراً مهما وحاسما لهذا الطائر، والذي تم حصر نوعه (Centrocerus minimus) وتصنيفه عام 2000؛ إذْ لم يتعدّ تعداده 5000 طير في عام 2013. كما ابتدأت -فعلياً- عملية إدراجه في قائمة الأنواع الأميركية المهددة بالانقراض، رغم أن بعض الهيئات (وفي مقدمتها إدارة المنتزهات والحياة البرية لكولورادو) لا ترى داعياً لذلك. وتذْكر "دائرة الأسماك والحياة البرية" الأميركية مخاطر عديدة تهدد مَواطن عيش الطيهوج، حيث تتكاثر نباتات الميرمية التي تمثل أحد مصادر غذائه الرئيسة؛ ولعل أبرز هذه التهديدات، الطرق المعبدة والنشاط الرعوي والنباتات عشوائية النمو. لكن إدارة المنتزهات والحياة البرية في كولورادو ما فتئت تنجز مشروعات تساعد على زيادة أعداد الطيهوج حتى يبقى بمنأى من التهديد، إذ جعلت 25 ألف هكتار من حقول الميرمية مناطقَ محمية ورفعت من أعداد الذكور في المَواطن الأساسية للتناسل. -جونا ريزو

استكشاف

الباطون... كيف يساهم في انبعاثات غازات الدفيئة؟

الباطون... كيف يساهم في انبعاثات غازات الدفيئة؟

يحتوي الأسمنت،على الكلنكر كمكوّن رئيسي يتم إنتاجه عن طريق تسخين الحجر الجيري والطين في الفرن. وتطلق عملية التسخين هذه انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

توقعات إنتاج الطاقة الأحفورية غير متناسبة مع أهداف المناخ

استكشاف ما وراء الصورة

توقعات إنتاج الطاقة الأحفورية غير متناسبة مع أهداف المناخ

حذر التقرير الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من خطر الوصول إلى عتبة 1,5 درجة مئوية بحلول عام 2030 أي قبل عشر سنوات مما كان متوقعًا.

كيف تؤثر المواد البلاستيكية الدقيقة المحمولة جوًا على تغير المناخ؟

استكشاف الكوكب الممكن

المواد البلاستيكية الدقيقة المحمولة جوًا تؤثر على تغير المناخ

انخفاض كثافة البلاستيك يحوله إلى شظايا يُمكن أن تلتقطها الرياح وتهب في جميع أنحاء العالم.