حبيس الكهرمان

قبل أكثر من 20 مليون سنة، لقي صغير سمندل يقل طوله عن سنتيمترين حتفه على نحو مأساوي. فقد تربص به أحد الحيوانات المفترسة -ربما كان عنكبوتاً أو طائراً أو حية- ليبتر ساقه اليسرى الأمامية، تاركاً جزءاً من العظم ناتئاً من جانب هذا العضو المبتور. نجح هذا...

حبيس الكهرمان

قبل أكثر من 20 مليون سنة، لقي صغير سمندل يقل طوله عن سنتيمترين حتفه على نحو مأساوي. فقد تربص به أحد الحيوانات المفترسة -ربما كان عنكبوتاً أو طائراً أو حية- ليبتر ساقه اليسرى الأمامية، تاركاً جزءاً من العظم ناتئاً من جانب هذا العضو المبتور. نجح هذا...

:عدسة Georgr Poinar JR

3 ابريل 2016 - تابع لعدد أبريل 2016

قبل أكثر من 20 مليون سنة، لقي صغير سمندل يقل طوله عن سنتيمترين حتفه على نحو مأساوي. فقد تربص به أحد الحيوانات المفترسة -ربما كان عنكبوتاً أو طائراً أو حية- ليبتر ساقه اليسرى الأمامية، تاركاً جزءاً من العظم ناتئاً من جانب هذا العضو المبتور. نجح هذا الحيوان البرمائي الصغير في الهروب، لكن من المؤكد أنه سقط بعد ذلك وسط كتلة من راتنج الشجر، حيث ظل عالقاً إلى أن يبس الراتنج ليصبح كهرماناً.
ويعتقد "جورج بوينار جونيور"، عالم أحياء متخصص في الكهرمان لدى جامعة ولاية أوريغون بالولايات المتحدة، أنه جمع هذه العينة في جمهورية الدومينيكان قبل سنوات من دون أن يدرك أنها عينة فريدة. وعندما فحصها في الآونة الأخيرة، تفاجأ لمنظر السمندل، الذي يعد أول كائن من هذا النوع يُعثَر عليه مغطى بالكهرمان، وكذا الكائن الوحيد من بين كل الأنواع المنقرضة أو الحية الذي يُعرف عنه أنه من منطقة الكاريبي.
وقد عدّ الخبراء هذا السمندل منذ ذلك التاريخ جنساً جديداً، استناداً إلى خصائص جسدية بارزة كالأقدام الأمامية والخلفية التي تتميز بضخامتها وأوتارها (مثل أرجل البط). ويقول بوينار: "هذا الأمر يُظهر أن عدم وجود شيء في منطقة بعينها لا يعني أنه لم يوجد فيها قبل ملايين السنين".   -A. R. Williams

استكشاف

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

استكشاف

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

الأنهار تفيض أو تجف بفعل التغير المناخي، لذا يحتدّ النقاش حول دور السدود في حماية هذه الموارد المائية.

جبال الألب: اخضرار من احترار

استكشاف فتوحات علمية

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.