ابتكر “مختبر جون هوبكنز للفيزياء التطبيقية” الطرف الصناعي المكون من وحدات متجانسة (الظاهر في الصورة)، وكذلك الطرف المستعمل في تجربة بيتسبورغ، اللذان يحوي كل منهما أزيد من 100 مجس.

رجلٌ وذراع آلية وعشرات الأقطاب الكهربائية؛ تلكم عناصر تجربة رائدة أعادت حاسة اللمس إلى إنسان مشلول.أدرك العلماء منذ أمد بعيد أن الدماغ يحتفظ بإحساس الطرف المبتور أو المشلول. وفي ذلك يقول المتخصص في الهندسة الوراثية "روبرت غونت": "يحتفظ الدماغ بالقدرة...

حاسة لمس إلكترونية

رجلٌ وذراع آلية وعشرات الأقطاب الكهربائية؛ تلكم عناصر تجربة رائدة أعادت حاسة اللمس إلى إنسان مشلول.أدرك العلماء منذ أمد بعيد أن الدماغ يحتفظ بإحساس الطرف المبتور أو المشلول. وفي ذلك يقول المتخصص في الهندسة الوراثية "روبرت غونت": "يحتفظ الدماغ بالقدرة...

:عدسة Rebecca Hale من فريق ناشيونال جيوغرافيك

1 مارس 2018 - تابع لعدد مارس 2018

رجلٌ وذراع آلية وعشرات الأقطاب الكهربائية؛ تلكم عناصر تجربة رائدة أعادت حاسة اللمس إلى إنسان مشلول.
أدرك العلماء منذ أمد بعيد أن الدماغ يحتفظ بإحساس الطرف المبتور أو المشلول. وفي ذلك يقول المتخصص في الهندسة الوراثية "روبرت غونت": "يحتفظ الدماغ بالقدرة على فعل ما اعتاد فعله ولو بعد إصابة الطرف". لذلك تمكن الباحثون في الآونة الأخيرة من مساعدة أشخاص على التحكم في أطراف آلية بواسطة أدمغتهم.
يسعى غونت وزملاؤه في "جامعة بيتسبورغ" والمركز الطبي التابع لها، إلى المضي قدما في هذا المجال؛ إذ يُجرون تجارب لصنع طرف آلي "متكامل" -على حد تعبير غونت- يكون جزءا حقيقيا من البدن وليس مجرد أداة.
وقد شارك في التجربة "نيثان كوبلاند" الذي يعاني شللا من الصدر إلى القدمين جراء حادثة سير في مراهقته. زرع الفريق الطبي مجسات دقيقة في دماغه، وتحديداً في "القشرة الحركية" المسؤولة عن الحركات الإرادية، وكذلك في الجزء الخاص بشعور اليد في "القشرة الحسية". عقب ذلك بُرمجت الذراع الآلية لإرسال واستقبال إشارات من تلك المجسات.
ويستطيع كوبلاند اليوم -بدقة تبلغ 84.3 بالمئة- معرفة أي من أصابع ذراعه الصناعية ضُغطت رغم عصب عينيه. ويضيف كوبلاند إنه شعر أيضا بالدفء والوخز في أصابع الـذراع الآليـة، مـا جعله "سعيدا ومرتاحا ومتفائـلا". وقـد نشـرت نتـائج التجربة في الدورية الأميركية (Science Translational Medicine).
ويختم غونت قائلاً، إن الغاية القصوى من وراء هذه التجربة ببساطة هي تطوير تقنيات تلغي مفهوم "الإعاقة" لدى المصابين بالشلل وفاقدي الأعضاء.

استكشاف

البومة الصغيرة

البومة الصغيرة

تأمل لون العيون وهذه الهيأة المكتنزة.. لقطة مميزة تبرز فيها البومة الصغيرة، الشهيرة باسم "أم قويق"، وهي تجثم فوق غصن جاف حيث تُفضل العيش في المزارع والمناطق المفتوحة.

ذات الرداء الأحمر

استكشاف

ذات الرداء الأحمر

لقطة مميزة تطلب إنجازها 7 أشهر من التحضير اللازم وانتظار ثلوج الشتاء، إذ قام المصور بإنتاج هذه الصورة "الفنية" الفوتوغرافية لتحاكي رواية "ذات الرداء الأحمر" (ليلى والذئب).

طائر أزرق الحلق

استكشاف

طائر أزرق الحلق

وقفة شامخة ونظرة ثاقبة.. وسط إحدى المساحات الزراعية يقف طائر "أزرق الحلق"، (الشهير أيضًا باسم "الحسيني")، وهو يتفحص المكان من حوله، في سبيل أن يغنم بوجبة تسد رمقه.