جبل الطاقة في كوبنهاغن

تلال القمامة تتحول إلى مقصد للرياضة والمرحلم تكن كوبنهاغن يومًا وجهة لهواة التزلج؛ والسبب: تضاريسها المنبسطة. لكن مشروع "كوبنهيل" المبتكَر قد حَلَّ ليمزج بين الترفيه والطاقة المتجددة. "كوبنهيل" محطة ضخمة لمعالجة النفايات تقع في المنطقة الصناعية...

جبل الطاقة في كوبنهاغن

تلال القمامة تتحول إلى مقصد للرياضة والمرحلم تكن كوبنهاغن يومًا وجهة لهواة التزلج؛ والسبب: تضاريسها المنبسطة. لكن مشروع "كوبنهيل" المبتكَر قد حَلَّ ليمزج بين الترفيه والطاقة المتجددة. "كوبنهيل" محطة ضخمة لمعالجة النفايات تقع في المنطقة الصناعية...

1 ابريل 2019 - تابع لعدد أبريل 2019

تلال القمامة تتحول إلى مقصد للرياضة والمرح

لم تكن كوبنهاغن يومًا وجهة لهواة التزلج؛ والسبب: تضاريسها المنبسطة. لكن مشروع "كوبنهيل" المبتكَر قد حَلَّ ليمزج بين الترفيه والطاقة المتجددة. "كوبنهيل" محطة ضخمة لمعالجة النفايات تقع في المنطقة الصناعية الساحلية للعاصمة الدنماركية، وتحول النفايات إلى كهرباء تلبي طلب 30 ألف منزل، وتوفر التدفئة لأكثر من ضِعف هذا العدد. أما سقفها المنحدر -البالغ طوله 380 مترا- فيبدو كأنه صُمِّمَ ليكون منحدر تزلج.. وهو كذلك بالفعل. فمن المنتظَر أن تحوي المنشأة حديقة تزلج حضرية، وجدار صناعي للتسلق، ومقهى بإطلالة خلابة على أفق المدينة.
تفوق المحطةُ سابقتَها كفاءة بنسبة 25 بالمئة، وستكبَح انبعاثاتها الكربونية لتتوافق مع هدف الدنمارك الطموح لأن تكون خالية من الكربون في أفق عام 2050. ثمة مناهضون لفكرة حرق النفايات وتحويلها إلى طاقة، إذ يرَون أنها تعزز النزعة الاستهلاكية التي تفضي إلى مزيد من النفايات. ولكن "كوبنهيل" عالجت خلال عام 2018 قرابة 450 ألف طن من النفايات؛ وذلك أفضل من دفنها في مَطَارحَ لتتحول إلى مصادر قوية للميثان، وهو غاز دفيئة بإمكانه إفساد فرحة هواة التزلج.

استكشاف

إكسيـر الحيـاة المـديـدة

إكسيـر الحيـاة المـديـدة

باختيارنا نمط حياة صحيًا، سيصير بإمكاننا إجراء تغييرات وراثية ذاتية لدرء الأمراض وتعزيز سبل الحياة المديدة.

تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

استكشاف

تقاسم الشغف بصون الحياة البرية

مخرج أفلام التاريخ الطبيعي ومستكشف لدى ناشيونال جيوغرافيك؛ زار كل قارة، ووثّق لبعض من أروع مشاهد الحياة البرية وأقلها مشاهدة على وجه الأرض

تغير المناخ  يضرب الطماطم

استكشاف فتوحات علمية

تغير المناخ يضرب الطماطم

في الأعوام الأخيرة، ضرب القحط وشدة الحر ولاية كاليفورنيا الأميركية التي تزرع زهاء 30 بالمئة من الطماطم المصنَّعة في العالم.