تعداد الطيور.. بالطائرات

تعداد الطيور.. بالطائرات باشر أسطول من الطائرات الآلية الصغيرة (درونات)، تنفيذ طلعات جوية فوق سواحل دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف رصد تحركات وتجمعات طيور النحام الوردي (فلامنغو) التي يحلو لها الاستجمام في البحيرات والسبخات والمناطق الرطبة الممتدة...

تعداد الطيور.. بالطائرات

تعداد الطيور.. بالطائرات باشر أسطول من الطائرات الآلية الصغيرة (درونات)، تنفيذ طلعات جوية فوق سواحل دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف رصد تحركات وتجمعات طيور النحام الوردي (فلامنغو) التي يحلو لها الاستجمام في البحيرات والسبخات والمناطق الرطبة الممتدة...

25 June 2014 - تابع لعدد يوليو 2014

تعداد الطيور.. بالطائرات باشر أسطول من الطائرات الآلية الصغيرة (درونات)، تنفيذ طلعات جوية فوق سواحل دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف رصد تحركات وتجمعات طيور النحام الوردي (فلامنغو) التي يحلو لها الاستجمام في البحيرات والسبخات والمناطق الرطبة الممتدة على طول سواحل الإمارات. وقال الدكتور سالم جاويد، مدير قسم تقييم وحماية التنوع الحيوي البري في "هيئة البيئة-أبوظبي"، إن الغاية من استخدام هذه التقنية الجديدة التي ستوفر الكثير من الوقت والمال هي "التحقق من أعداد الطيور الموجودة وتعداد أعشاشها خلال موسم التكاثر دون الحاجة إلى الاقتراب منها". ويبلغ وزن الدرون الموجهة عن بُعد 1.2 كيلوجرام، وبإمكانها الطيران بسرعة تصل إلى 15 متراً في الثانية على علو 300 متر، أما مدة تحليقها فلا تتجاوز ثلاثين دقيقة.
وتمكن خبراء الهيئة من الاقتراب من أعشاش بعض الطيور صغيرة الحجم ضمن مسافات لا تتعدى 10 أمتار، واستطاعوا تحديد أعداد الفراخ حديثة الولادة بشكل دقيق، وهو أمر لم يكن متاحاً من قبل. وأوضح جاويد أن نسبة دقة تعداد الطيور ارتفعت حوالى 10 بالمئة مع اعتماد الطريقة الجديدة، وكشف أيضاً عن تجارب -بلغت مراحلها النهائية- لجمع عينات مياه من مناطق استيطان الطيور تمهيداً لتحليلها، بواسطة درونات مزودة بمضخات صغيرة. وقال مبتسماً: "يمكننا القول وداعاً للخوض في السبخات أو استخدام الزوارق الصغيرة لجمع العينات المائية... الدرونات ستقوم بهذه المهمة بدلاً منا". -محمد طاهر

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.