تنمو خادرة نحل العسل هاته في خليتها؛ وما هي إلا أيام قليلة حتى تتحول إلى نحلة بالغة.

ليس التطعيم تلك الجرعات الطبية فحسب، بل يمكنه الانتقال بصورة طبيعية من الأم إلى صغارها. وقد ساد الاعتقاد من قبل بأن نقل التطعيم بهذه الطريقة الطبيعية ميزةٌ تخص الكائنات الفقارية دون غيرها، قبل أن يكتشف العلماء أن بعض اللا فقاريات، من قبيل نحل العسل،...

تطـعـيــم بلا طبيب

ليس التطعيم تلك الجرعات الطبية فحسب، بل يمكنه الانتقال بصورة طبيعية من الأم إلى صغارها. وقد ساد الاعتقاد من قبل بأن نقل التطعيم بهذه الطريقة الطبيعية ميزةٌ تخص الكائنات الفقارية دون غيرها، قبل أن يكتشف العلماء أن بعض اللا فقاريات، من قبيل نحل العسل،...

1 فبراير 2016 - تابع لعدد فبراير 2016

ليس التطعيم تلك الجرعات الطبية فحسب، بل يمكنه الانتقال بصورة طبيعية من الأم إلى صغارها. وقد ساد الاعتقاد من قبل بأن نقل التطعيم بهذه الطريقة الطبيعية ميزةٌ تخص الكائنات الفقارية دون غيرها، قبل أن يكتشف العلماء أن بعض اللا فقاريات، من قبيل نحل العسل، يمتلك تلك الميزة أيضاً.
وقد جاء ذلك الاكتشاف ثمرة أبحاث قامت بها "داليال فريتاك" و"هيلي سالميلا" من جامعة هلسنكي، بالاشتراك مع "غرو أمدام" من جامعة ولاية أريزونا؛ إذ تبيّنوا أن ملكات نحل العسل تنقل إلى ذرّيتها بكتيريا مسببة للأمراض من خلال بروتين يُدعى "فايتلوجينين" (vitellogenin)، وهو عنصر مولِّد لصفار البيض. يجري هذا البروتين في دم الملكة، ماراً بعضو ذي وظيفة تشبه وظيفة الكبد، قبل أن يصل إلى بيضها حيث يجري امتصاصه من قبل النحل الصغير. وبذلك، يكتسب هذا الأخير مناعة ضد الأمراض المتفشية بمنطقة عيشه.
تقول فريتاك إن هذا الاكتشاف يمكن أن يساعد العلماء على صنع لقاح يَقِي النحل أمراضاً فتاكة مثل مرض تعفن الحضنة الأميركي؛ بل "إنه عنصر رئيس لاكتشاف وظائف جديدة للجهاز المناعي".  - ليندسي إن. سميث

استكشاف

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

تعتبر أبوظبي موطنًا لـ 5500 سلحفاة بحرية بما فيها السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر.

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

استكشاف

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

استكشاف

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

 المواد الكيمائية للأبد سامة للإنسان والحيوان على حد سواء وإطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق.