كان القصعين فيما مضى نبتة منزلية بالأساس، وهو عادة ما يُصنَّف ضمن الحبوب القديمة. لكنه من الناحية التقنية بذرةٌ تصير هلامية حين تُوضع في الماء أو في أي سائل آخر.

لقد ولَّى زمانٌ كان فيه القصعين (وهو من فصيلة الشفويات، ويسمى علميا Salvia hispanica) في عِداد النباتات المنزلية خلال ثمانينيات القرن الماضي. فاليوم زادت شعبية بذوره -المعروفة أيضا باسم بذور الشيا- لسبـب وجيه يتجلى في قيمتـها الغذائية؛ فهي غنية...

بـذور القصعين الصحية

لقد ولَّى زمانٌ كان فيه القصعين (وهو من فصيلة الشفويات، ويسمى علميا Salvia hispanica) في عِداد النباتات المنزلية خلال ثمانينيات القرن الماضي. فاليوم زادت شعبية بذوره -المعروفة أيضا باسم بذور الشيا- لسبـب وجيه يتجلى في قيمتـها الغذائية؛ فهي غنية...

:عدسة ريبيكا هايل، من فريق ناشيونال جيوغرافيك. شركة (JOSEPH ENTERPRISES).

1 مارس 2018 - تابع لعدد مارس 2018

لقد ولَّى زمانٌ كان فيه القصعين (وهو من فصيلة الشفويات، ويسمى علميا Salvia hispanica) في عِداد النباتات المنزلية خلال ثمانينيات القرن الماضي. فاليوم زادت شعبية بذوره -المعروفة أيضا باسم بذور الشيا- لسبـب وجيه يتجلى في قيمتـها الغذائية؛ فهي غنية بالأوميغا 3 والبروتينات والألياف والكالسيوم فضلا عن خلوها من الغلوتين. ويُقال إنها تصلح لأغراض شتى.. مـن الهضمِ إلى صحة الشعر والجلد والأظافر.
حتى زمن قريب، لم يكن القصعين -وموطنه الأصلي المكسيك وغواتيمالا- يُزرعُ كثيرا خارج أميركا الوسطى والجنوبية وأستراليا؛ واليومَ أضحى بضعة مزارعين في الولايات المتحدة ينتجون صنف قصعين طَوَّرَ بذوره باحثون بجامعة "كنتاكي" لملاءمة قلة عدد الساعات المشمسة في أميركا الشمالية. يقول "تيم فيليبس"، وهو منتج بذور قصعين أميركي: "إن الطلب آخذ في الارتفاع، وسيساهم القصعين المحلي بإنتاج ثابت ذي جودة عالية".

استكشاف

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

استكشاف

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

الأنهار تفيض أو تجف بفعل التغير المناخي، لذا يحتدّ النقاش حول دور السدود في حماية هذه الموارد المائية.

جبال الألب: اخضرار من احترار

استكشاف فتوحات علمية

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.