بروتين دببة الماء العجيب

هكذا يحمي قاطنو الطحالب حمضهم النووي ضد عقاب الطبيعة الحتميتصنَّف خنازير الطحالب -التي تُعرف أيضًا باسم دببة الماء، لاستدارة أجسامها- ضمن عجائب البيولوجيا. فعندما تضرب فترات القحط مساكنَها الرطبة كالغشاء المائي الموجود على الأشنات والطحالب، فإنها تجف...

بروتين دببة الماء العجيب

هكذا يحمي قاطنو الطحالب حمضهم النووي ضد عقاب الطبيعة الحتميتصنَّف خنازير الطحالب -التي تُعرف أيضًا باسم دببة الماء، لاستدارة أجسامها- ضمن عجائب البيولوجيا. فعندما تضرب فترات القحط مساكنَها الرطبة كالغشاء المائي الموجود على الأشنات والطحالب، فإنها تجف...

قلم مايكل غريشكو

1 فبراير 2020 - تابع لعدد فبراير 2020

هكذا يحمي قاطنو الطحالب حمضهم النووي ضد عقاب الطبيعة الحتمي

تصنَّف خنازير الطحالب -التي تُعرف أيضًا باسم دببة الماء، لاستدارة أجسامها- ضمن عجائب البيولوجيا. فعندما تضرب فترات القحط مساكنَها الرطبة كالغشاء المائي الموجود على الأشنات والطحالب، فإنها تجف لتدخل في حالة سبات واقية تساعدها كذلك على تحمل الحرارة الشديدة والأشعة السينية وحتى العيش في الفضاء الخارجي. وقد بدأ العلماء يستكشفون كيف تفعل ذلك. ففي عام 2016، وجد باحثون يابانيون أن لأحد أنواع دببة الماء بروتينًا فريدًا يسمى (Dsup) يحمي حمضه النووي ضد التلف. وفي الوقت الحالي، كشف علماء لدى "جامعة كاليفورنيا، سان دييغو" عن وجود هذا البروتين لدى نوع ثان من دببة الماء؛ ما يشير إلى انتشار البروتين لدى مجموعتها، وقد أماطوا اللثام بشكل أكبر عن كيفية عمله. إذ وجدوا أن هذا البروتين يلتحم بـ "البكرات" التي تلف الحمض النووي في الخلايا، وأنه ينشئ دروعًا مضادة لجذور "الهيدروكسيل"، وهي مؤكسدات شديدة التفاعل ومضرة للغاية يمكن أن تتشكل عندما يقسم الإشعاع جزيئات الماء. ومن شأن هذا الاكتشاف أن يفضي إلى رؤى جديدة لفائدة الإنسان، مثل كيفية حماية عمليات زراعة الخلايا المستخدمة في الأبحاث الطبية ضد الإشعاع وغيره من الأضرار.

استكشاف

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

أبوظبي.. إعادة سلاحف بحرية لموائلها الطبيعية بعد تأهيلها

تعتبر أبوظبي موطنًا لـ 5500 سلحفاة بحرية بما فيها السلاحف الخضراء وسلاحف منقار الصقر.

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

استكشاف

بقايا خفاش مصاص دماء عمرها 100 ألف عام

تساعدنا أحافير الخفافيش مصاصي الدماء المنقرضة في كشف سبب بقاء الأنواع الحالية.

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

استكشاف

التلوث الكيميائي يهدد القطب الشمالي

 المواد الكيمائية للأبد سامة للإنسان والحيوان على حد سواء وإطلاقها في السلسلة الغذائية يثير القلق.