بذلة فضائية رشيقة

بذلة فضائية رشيقة ما الذي سيحمي البشر من ضغط جو المريخ عندما تطأ أقدامهم سطح الكوكب الأحمر؟ تأمل دافا نيومان، أستاذة علوم الفضاء بمعهد ماساتشوسيتس للتقنية (الظاهرة في الصورة أعلاه)، أن تقوم «البذلة البيولوجية» التي تعمل على تطويرها بهذه المهمة...

بذلة فضائية رشيقة

بذلة فضائية رشيقة ما الذي سيحمي البشر من ضغط جو المريخ عندما تطأ أقدامهم سطح الكوكب الأحمر؟ تأمل دافا نيومان، أستاذة علوم الفضاء بمعهد ماساتشوسيتس للتقنية (الظاهرة في الصورة أعلاه)، أن تقوم «البذلة البيولوجية» التي تعمل على تطويرها بهذه المهمة...

:عدسة باتريشيا إدموندز

19 أغسطس 2014 - تابع لعدد سبتمبر 2014

بذلة فضائية رشيقة ما الذي سيحمي البشر من ضغط جو المريخ عندما تطأ أقدامهم سطح الكوكب الأحمر؟ تأمل دافا نيومان، أستاذة علوم الفضاء بمعهد ماساتشوسيتس للتقنية (الظاهرة في الصورة أعلاه)، أن تقوم «البذلة البيولوجية» التي تعمل على تطويرها بهذه المهمة الحيوية.
ويرتدي رواد الفضاء في الوقت الراهن بذلات ضخمة تزن 140 كيلوجراماً منفوخة بالغاز بهدف خلق ضغط جوي يمكن العيش فيه في حالة انعدام الوزن السائدة في الفضاء. أما النموذج الأولي لبذلة نيومان، فيستخدم «سبائك ذاكرة» بلاستيكية مرنة قادرة على احتواء شكل الجسم، مهمتها إحاطة أجساد رواد الفضاء بإحكام. وتزن البذلة الجديدة المكيفة الضغط بالكامل والشديدة المرونة حوالى 40 كيلوجراماً. وعلى الرغم من أن حدوث شق في البذلة الحالية يمكن أن يؤدي إلى فقدان الضغط، وبالتالي إجهاض عملية السير في الفضاء، فإن بذلة نيومان يمكن إصلاحها في عين المكان، ما يتيح لرائد الفضاء مواصلة مهمته، لكن مع وجود «رقعة» مرنة كبيرة «تزين» بذلته. -باتريشيا إدموندز

استكشاف

حافظات  أميـنات

حافظات أميـنات

عندما أُعدمت "آن بولين" في عام 1536، ظل كتابها النفيس المسمّى "كتاب الساعات" مفقودًا على مرّ قرون. واليوم صرنا نعرف من ساعد في صونه.

لعب الكبار.. ضــرورة

استكشاف فكرة نيرة

لعب الكبار.. ضــرورة

يميل الكبار إلى تجاهل اللعب بوصفه أمرًا سخيفًا أو طفوليًا، لكن المرح قد يكون أمرًا أساسيًا لبقاء نوعنا البشري.

وراثة حيوانية  |  زرافة.. بلا رقط

استكشاف فتوحات علمية

وراثة حيوانية | زرافة.. بلا رقط

رُصدت زرافتان غير مرقطتين، إحداهما حبيسة والأخرى طليقة في البرية.