ارتدى “نيل أرمسترونغ” البذلة التقليدية (يسار) أثناء مشيته التاريخية على سطح القمر يوم 20 يوليو 1969.
تُعدّ بذلة “Z-2” (يمين) أحدثَ نموذج؛ ولها خوذة كالفقاعة، وجذع صلب، وتتوفر على فتحة دخول من الخلف. استُلهم تصميمها من الفيلم الأميركي “ترون” (Tron) الذي...

ارتدى “نيل أرمسترونغ” البذلة التقليدية (يسار) أثناء مشيته التاريخية على سطح القمر يوم 20 يوليو 1969. تُعدّ بذلة “Z-2” (يمين) أحدثَ نموذج؛ ولها خوذة كالفقاعة، وجذع صلب، وتتوفر على فتحة دخول من الخلف. استُلهم تصميمها من الفيلم الأميركي “ترون” (Tron) الذي أُنتج عام 2010.

أزيـــاء الفضاء

يُعدّ المَلبس على الأرض معياراً لمقام الرجال والنساء، لكنه في الفضاء ضرورة لحفظ الحياة. فسواء أكانت الغاية من بذلات الفضاء مساعدة رواد الفضاء في الدخول إلى مدار الأرض أم المشي على سطح القمر أم...

قلم جيريمي بورلين

1 أغسطس 2017 - تابع لعدد أغسطس 2017

يُعدّ المَلبس على الأرض معياراً لمقام الرجال والنساء، لكنه في الفضاء ضرورة لحفظ الحياة. فسواء أكانت الغاية من بذلات الفضاء مساعدة رواد الفضاء في الدخول إلى مدار الأرض أم المشي على سطح القمر أم قيادة مركبة فضائية أم السفر إلى المريخ، فلا بد لها أن تؤدي جملة من الوظائف الحيوية. ومن ذلك توفير الأوكسجين وضبط الحرارة وإتاحة الحركة وتسهيل التواصل والحماية من الإشعاع الشمسي.
لكن الأزياء تتغير على الدوام، والتقنية تتقدم بخطى حثيثة. يقول مؤرخ الفضاء "روجر لونيوس" إن أولى البذلات استُلهمت من زي ربابنة الطائرات النفاثة، ثم تطورت مع مرور الوقت لتصير بذلة قائمة بذاتها، تساعد رواد الفضاء على التعامل مع الفضاء المظلم وجمع العينات، والعمل في "محطة الفضاء الدولية".
ومع ذلك فقد ظلت هذه البذلات على حالها ولم تتغير كثيرا؛ فبذلة الفضاء اليوم -كما الأمس- هي بالأساس غطاءٌ يتّخذ شكل الجسم البشري ويُنفخ بالغاز. (يُستثنى من ذلك، البذلة التي تناسب انحناءات الجسم، التي تطورها الباحثة "ديفا نيومان"، من "معهد ماساتشوسيتس للتقنية"، ونموذج البذلة التي تتيح حركة أكبر، من تصميم الباحث "بابلو دي ليون"، من جامعة نورث داكوتا").
يقول لونيوس إن بذلة ذات واجهة صلبة تُعدّ مثالية، لكنها غير عملية؛ "ومن ثم ظل الاعتماد دائما على البذلات القابلة للضغط وإزالة الضغط والطي. ولكن من سلبيات هذه الأخيرة أنها حين تُنفخ، تصير شبيهة بالشخصية الكرتونية التي ترمز إلى شركة "ميشلان" لإطارات المركبات.
أما الخطوة المقبلة في هذا المجال، فهي ابتكار بذلة يسهل ارتداؤها وخلعها. يقول لونيوس: "نحتاج أيضا إلى بذلة تصلح لوسط تنعدم فيه الجاذبية وآخر فيه جاذبية قليلة، مثل المريخ". يُسَلِّمُ الرجل أن وجود إحدى الغايتين قد ينفي الأخرى؛ ولكن ما المانع من محاولة تحقيق الأفضل؟

استكشاف

طاقة شمسية "رقيقة"

طاقة شمسية "رقيقة"

خلايا شمسية مبتكرة يمكنها التقاط الطاقة من الضوء الداخلي والخارجي، ويمكن أن تُشغِّل لصاقات الجلد الطبية وأجهزة الاستشعار في الدرونات.

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

استكشاف فتوحات علمية

حركات أخطبوطية قد تنفعنا علميًا

باحثون يراقبون عشرةً من الأخطبوط وهي تحاول القيام بأمور شتى، ويسجلون 16563 حركة ذراع مختلفة خلال ساعتين فقط.

معضلة الباراكيت

استكشاف فتوحات علمية

معضلة الباراكيت

قد تكون هذه الببغاوات جميلة، لكنها آفات دخيلة تهدد التنوع الحيوي.