مسألة وقت.. وحرارة
بارتفاع حرارة محيطات الأرض نتيجة التغيّر المناخي، تدوم موجات الحر تحت البحر مدةً أطول. ولمّا كانت الأنواع المرجانية لا تستطيع تحمّل فترات طويلة من الحر، فهي تأخذ بالانقراض؛ ما يحد من التنوع في الحيد. وعندما يشتّد الإجهاد الناتج عن...

مسألة وقت.. وحرارة بارتفاع حرارة محيطات الأرض نتيجة التغيّر المناخي، تدوم موجات الحر تحت البحر مدةً أطول. ولمّا كانت الأنواع المرجانية لا تستطيع تحمّل فترات طويلة من الحر، فهي تأخذ بالانقراض؛ ما يحد من التنوع في الحيد. وعندما يشتّد الإجهاد الناتج عن الحرارة، كما حدث على طول “الحاجز المرجاني العظيم” الشمالي عام 2016، لا تبقى سوى أنواع قليلة من المرجان، ويصبح الانقراض النهائي سريعاً.

أزمة المرجان

ظـل نصـف "الحاجـز المرجـاني العظـيم" يبيضّ حتى النفوق منذ عام 2016. ويُعد الابيضاض واسع النطاق للمرجان، مشكلة عالمية يثيرها التغيّر المناخي؛ ويحدث عندما تسخن مياه المحيط إلى مستوى غير طبيعي متسبّبة بالقضاء على طحالب الحيد الملوَّنة، ما يجعل المرجان...

1 أغسطس 2018 - تابع لعدد أغسطس 2018

ظـل نصـف "الحاجـز المرجـاني العظـيم" يبيضّ حتى النفوق منذ عام 2016. ويُعد الابيضاض واسع النطاق للمرجان، مشكلة عالمية يثيرها التغيّر المناخي؛ ويحدث عندما تسخن مياه المحيط إلى مستوى غير طبيعي متسبّبة بالقضاء على طحالب الحيد الملوَّنة، ما يجعل المرجان ينفق جوعاً. ويُظهر "الحاجز المرجاني العظيم" إلى أي مدى يمكن أن يكون الضرر مستفحلاً: فثلاثون بالمئة من المرجان نفقت عام 2016، وتلتها عشرون بالمئة إضافية عام 2017. ومَــثَـل هذا التأثير كمثل غابة بعد حريق مدمّر؛ إذ إن جزءاً كبيراً من المنظومة البيئية على طول الساحل الشمالي لهذا الحيد المرجاني، قد أصبح قاحلاً وأجرد كالهياكل العظمية.. وليس ثمة من أمل كبير في استعادته عافيته.

استكشاف

كيف يؤثر التغير المناخي في علاج الصراعات؟

كيف يؤثر التغير المناخي في حل الصراعات؟

يلعب التعاون الدولي لمواجهة المشكلات البيئية دورًا مهمًا في حل نزاعات محلية -وكذا عالمية- نشأت على خلفية الاحتباس الحراري.

عادات متوارثة

استكشاف

عادات متوارثة

تشتهر مناطق الجنوب السعودي بزراعة البُن منذ قرون، لذا تحظى القهوة بأهمية بالغة من الزراعة إلى التحميص، مثل هذا الرجل الذي يُورث ابنته "أسرار" أجداده.

طائر الحميراء الدبساء

استكشاف

طائر الحميراء الدبساء

في يوم ربيعي دافئ، يقف طائر "الحميراء الدبساء" هذا منتصبًا فوق صخرة عالية للاستمتاع بدفء أشعة الشمس؛ وهو طائر ينتشر في الحدائق والتلال والمناطق شبه الصحراوية.