حدائق مثمرة

حدائق مثمرة ها قد بدأ عمل فريتز هيغ يُرسّخ جذوره ويُؤتي أُكله. فعلى مدى العقد الماضي، ساعد هذا الفنان 15 عائلة حول العالم في تحويل حدائق منازلهم من مروج عشبية خضراء إلى "بساتين" عضوية خصبة تحوي ثماراً طيّبة. وقد بات هذا النوع من الزراعة ينتشر في...

حدائق مثمرة

حدائق مثمرة ها قد بدأ عمل فريتز هيغ يُرسّخ جذوره ويُؤتي أُكله. فعلى مدى العقد الماضي، ساعد هذا الفنان 15 عائلة حول العالم في تحويل حدائق منازلهم من مروج عشبية خضراء إلى "بساتين" عضوية خصبة تحوي...

26 مايو 2016

حدائق مثمرة ها قد بدأ عمل فريتز هيغ يُرسّخ جذوره ويُؤتي أُكله. فعلى مدى العقد الماضي، ساعد هذا الفنان 15 عائلة حول العالم في تحويل حدائق منازلهم من مروج عشبية خضراء إلى "بساتين" عضوية خصبة تحوي ثماراً طيّبة. وقد بات هذا النوع من الزراعة ينتشر في الأفنية الأمامية للمنازل في مدن عديدة من العالم، إذ يوفر فائدتين في الآن ذاته: الغذاء والمتعة. بل هناك ما هو أكثر أهمية، حسب هيغ؛ فهذه الحدائق الخارجية تجعل النّاظر يرى مدى التناقض الصارخ بينها وبين غيرها من الحدائق المجاورة التي تَعدَم التنوع الحيوي على الإجمال.
وقد وجدَتْ هذه الفكرة صدى إيجابيا لدى عالم الجغرافيا البيئية، بول روبينز، من حيث صلتها بمسألة استخدام الأرض. إذ يقول إن المسطحات العشبية الخضراء تُسبب مشكلة بيئية عويصة لأنها تَحْرم الأنواع النباتية الأخرى من الازدهار والتكاثر. ويضيف روبينز: "إن الطبيعة تمقتُ الزراعة الأحادية؛ والمسطحات العشبية تُصارع الطبيعة صراعاً محموماً ومستمراً".

أخبرنا ماذا تزرع في حديقة بيتـك؟

أول هليكوبتر فوق سطح المريخ

أول هليكوبتر فوق سطح المريخ

في حدث تاريخي.. تحلق طائرة هليكوبتر صغيرة فوق سطح المريخ غدًا الإثنين، وقد وصفته وكالة"ناسا" بأنه يجاري تجربة "الأخوين رايت" في الطيران.

سر هوس المصريين القدماء بالقطط

علوم حضارات

سر هوس المصريين القدماء بالقطط؟

ولع المصريين القدماء بالقطط تراه في كافة المعابد والمقابر.. هذا الولع سره في اعتقادهم بازدواجية القطط كونها مخلصة ومشاكسة مثل الحكام القدماء والآلهة التي ترعاهم أحيانًا وتغضب عليهم في أحيان أخرى.

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

ترحال

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

يسجل الجامع تاريخًا طويلًا للأديان، يجعله حاملًا لقصة تعاقب المعتقدات على الشام. فأصل الجامع هو معبد شُيد خصيصًا للإله الأرامي "هدد" ما بين القرنين (11-10) قبل الميلاد.