مركز ميندوتا لمعالجة اليافعين
محاولة تطويع العقل ليكون خيّراً
تعتمد هذه المنشأة المخصصة لإيواء اليافعين الجانحين العنيفين، برنامجاً يساعد على منع العديد من هؤلاء الشبان من تنمية القسوة في قلوبهم والتحوّل إلى مجرمين مدى الحياة. فبناءً على سلوكهم كل...

مركز ميندوتا لمعالجة اليافعين محاولة تطويع العقل ليكون خيّراً تعتمد هذه المنشأة المخصصة لإيواء اليافعين الجانحين العنيفين، برنامجاً يساعد على منع العديد من هؤلاء الشبان من تنمية القسوة في قلوبهم والتحوّل إلى مجرمين مدى الحياة. فبناءً على سلوكهم كل يوم، يكسب هؤلاء أو يخسرون امتيازات معينة في اليوم التالي، مثل فرصة للتسلية بالألعاب الحاسوبية. هذا المنهاج في التعامل مع اليافعين يسمح لهم بتقويم أنفسهم كل 24 ساعة. ونرى في الصورة يدا شابٍ يحمل رسماً بيانياً لمعدّل النقاط التي أحرزها على مدى عام كامل.

 كينت كيل
فحص الأدمغة لفهم المعتلّين نفسياً
لقد اكتشف كيل، وهو عالم أعصاب لدى جامعة “نيومكسيكو”، عيوباً لافتة للنظر في أدمغة المعتلّين نفسياً. وقد فحص أدمغة أكثر من 4000 سجين، فقاس أنشطة أدمغتهم وكذلك حجم مختلف أجزاء تلك الأدمغة. ويقول الرجل إن لدى...

كينت كيل فحص الأدمغة لفهم المعتلّين نفسياً لقد اكتشف كيل، وهو عالم أعصاب لدى جامعة “نيومكسيكو”، عيوباً لافتة للنظر في أدمغة المعتلّين نفسياً. وقد فحص أدمغة أكثر من 4000 سجين، فقاس أنشطة أدمغتهم وكذلك حجم مختلف أجزاء تلك الأدمغة. ويقول الرجل إن لدى المعتلّين نفسياً إعاقات في منظومة البنى المترابطة لأدمغتهم التي تساعد على تحليل المشاعر، واتخاذ القرارات، والتحكم بالسلوك الاندفاعي، وتحديد الأهداف.

قتل رجالٌ متعصّبون للعرق الأبيض المواطنَ الأميركي من أصل إفريقي، “جيمز برايد الابن”، وذلك بربطه بسلسلة إلى شاحنة صغيرة وجره على طول الطريق. وتشير دوائر الأدلّة المرسومة إلى المواضع التي عُثر فيها على بقايا من أشلاء جسم الضحية.

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر آنذاك 19 عاماً- الرجل المُقعَد في كرسي متحرك، كانت قد...

 في حادثة هي من أكثر الهجمات الإرهابية دموية في الولايات المتحدة منذ هجمات 11 سبتمبر 2001، استهدف رجل مسلح يُدين بالولاء لتنظيم “داعش”، حانةً يرتادها المثليّون. في الذكرى السنوية الأولى للهجوم، نرى هنا أهالي الضحايا يعودون إلى مشهد الجريمة.

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر آنذاك 19 عاماً- الرجل المُقعَد في كرسي متحرك، كانت قد...

 قُتل ستة موظفين وعشرون طفلاً خلال حادثة إطلاق النار هذه التي وقعت في مدينة “نيوتاون” بولاية كونيكتيكت. كما أن المعتدي قتل أمه أيضاً. بعد الواقعة الأليمة تقرّر هدم المدرسة وإنشاء أخرى مكانها، ولم يُحتفَظ بشيء من المدرسة القديمة ولا حتى سارية العلم فيها.

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر آنذاك 19 عاماً- الرجل المُقعَد في كرسي متحرك، كانت قد...

 من الطابق الـ 32 لأحد الفنادق، أمطر رجلٌ تسلح ببندقياتٍ نصف آلية جمهور مهرجان موسيقي بأكثر من ألف طلقة. وقد أصبحت عمليات إطلاق النار على الحشود أكثر شيوعاً منذ عام 2011.

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر آنذاك 19 عاماً- الرجل المُقعَد في كرسي متحرك، كانت قد...

"لوزة" الدماغ.. بذرة الخير و الشرّ

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر...

قلم يوديجيت باتاشـارجـي

عدسة لين جونسون

1 يناير 2018 - تابع لعدد يناير 2018

من نافذة مطبخ منزلها المتنقّـل في مدينـة "أوبورن" بولاية إلينـوي الأميركيـة، كانت "آشلي آلدريـدج" ترى بوضوح تقاطعَ السكك الحديدية الذي يبعد عنها نحو مئة متر. وعندما رأت هذه الأم -البالغة من العمر آنذاك 19 عاماً- الرجل المُقعَد في كرسي متحرك، كانت قد انتهت للتوّ من إطعام ولديها -البالغين من العمر عاماً واحداً وثلاثة أعوام توالياً- فأخذت تغسل الصحون (وهو عبء آخر ضمن سلسلة أعبائها التي لا نهاية لها). عندما رفعت آلدريدج بصرها، لاحظت أن كرسي الرجل لم يكن يتحرّك.. لقد كان عالقاً بين السكك الحديدية. صرخ مستنجداً بالناس، إذ مرّت إلى جانبه دراجةٌ نارية وسيارتان من دون أن يستوقفها صراخه.
هبَّت آلدريدج إلى جارتها طالبةً إليها مراقبة طفليها، لتتولّى هي مساعدة الرجل العالق. سمعتْ صافرة القطار ورنين بوابّة تقاطع السكك الحديدية، منذرَين بقدوم القطار. عندها ركضتْ حافية القدمين على درب الحصى بين السكك. وعندما وصلتْ إلى الرجل، كان القطار يبعد عنهما أقل من كيلومتر مندفعاً بسرعة تقارب 125 كيلومتراً في الساعة. حاولت فصل الكرسي عن السكة، لكنها عجزت؛ فطفقت تضمّ صدر الرجل بذراعيها من الخلف محاولةً رفعه.. لكنها لم تقدر. وقُبيل لحظات من وصول القطار إليهما، نَتَرَت آلدريدج الرجلَ بكل ما أوتيت من قوة، فهَوَت إلى الخلف منتزعةً إياه من كرسيه. وإنْ هي إلا ثوانٍ قليلة حتى كان القطار قد حطّم الكرسيّ حاملاً معه بعض الشظايا مسافةً تناهز الكيلومتر على طول السكّة.
كان الرجل الذي أنقذته آلدريدج في تلك الأمسية من شهر سبتمبر عام 2015، شخصاً غريباً تماماً عنها. وعزيمتها الراسخة لإنقاذه، على كل الخطر الذي كان يهدد حياتها، تجعلها شخصاً مميزاً عن كثير من الناس. وتُعدّ عملية الإنقاذ البطولية هذه لآلدريدج مثالاً لِما يدعوه العلماء الإيثار الفائق.. وهو معروف يُسديه المرء إلى أُناس لا يمتّون له بصلة، من دون أن يجني منفعة شخصية، بل يعرض نفسه لخطر جسيم. وليس من المستغرب أن كثيراً من هؤلاء الأبطال يعملون في مهنٍ محفوفة بالمخاطر؛ لكن منهم أيضاً رجال ونساء عاديون، مثل "ريك بِست" و"تاليسن نامكاي ميتشِه" و"ميكاه فلتشر" الذين تدخّلوا للدفاع عن امرأتين إحداهما محجّبة ضد رجلٍ تهّجم عليهما بكلام مسيء للمسلمين على متن قطار داخلي في مدينة "بورتلاند" بولاية أوريغون الأميركية؛ فكانت النتيجة أن تعرّض الثلاثة إلى الطعن حتى الموت ولم ينجُ منهم سوى فلتشر.
ولنُقارن هذه الأعمال النبيلة بالفظائع التي يرتكبها البشر، من قتلٍ واغتصابٍ وخطفٍ وتعذيب. ولنتفكَّر بالمجزرة التي نفّذها الرجل الذي رشّ أعيرةً نارية في شهر أكتوبر الماضي على جمهور مهرجان موسيقي فقتل 58 شخصاً وجرح 546 آخرين. أو لنتأمّل الوحشية المرعبة التي يتمتع بها قاتلٌ سفّاح مثل الأميركي "تود كولهب" الذي كان يترك على المواقع الإلكترونية التجارية أدلة على عادته الإجرامية، ممثلةً بتقييماته الشخصية الغريبة لبعض المنتجات، من قبيل مجرفةً قابلة للطي كان قد كتب عنها: "احتفِظْ بها


سر هوس المصريين القدماء بالقطط

سر هوس المصريين القدماء بالقطط؟

ولع المصريين القدماء بالقطط تراه في كافة المعابد والمقابر.. هذا الولع سره في اعتقادهم بازدواجية القطط كونها مخلصة ومشاكسة مثل الحكام القدماء والآلهة التي ترعاهم أحيانًا وتغضب عليهم في أحيان أخرى.

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

ترحال

الجامع الأموي .. دفتر تاريخ الأديان في دمشق

يسجل الجامع تاريخًا طويلًا للأديان، يجعله حاملًا لقصة تعاقب المعتقدات على الشام. فأصل الجامع هو معبد شُيد خصيصًا للإله الأرامي "هدد" ما بين القرنين (11-10) قبل الميلاد.

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

ترحال نظرة من كثب

الطائف تزدهر بالورود في شهر مضان

بدأت مدينة الطائف موسم الحصاد لأكثر من 300 مليون زهرة، ليستخرج منها الزيت المستخدم في غسل الجدران الخارجية للكعبة المشرفة.