كشف العجائب الخفية

يمكن للصور الفوتوغرافية أن تتلاعب بالتصورات المتعلقة بالتوقيت، وتُبرز الصورتان المقرّبتان شعيرات نبات خانق الذباب، وريش ذكر طائر الكاردينال الشمالي.Helene Schmitz (يسار). Tim Flach (يمين).

كشف العجائب الخفية

أظهرت عدسة تكبير وسرعة الغالق السريعة والإضاءة الدقيقة تفاصيل مبهرة لدى هذا السمك المفلطح الصغير لم تكن واضحة في بادئ الأمر.الصورة: David Littschwager

كشف العجائب الخفية

يمكن للتصوير الفوتوغرافي، بفضل قدرته على التقاط المشاهد التي لا يمكن تمييزها بالعين البشرية، أن "يعلمنا رؤية العالم من جديد".

قلم: أناند فارما

1 ديسمبر 2023

كنت أحلم في طفولتي بأن أصبح عالم أحياء بحرية وأن أعيش إلى جوار البحر. وإذْ نشأت في إحدى ضواحي أتلانتا غير الساحلية، فقد عشت ذلك الخيال عبر إنشاء أحواض السمك بالمنزل. وفي الرابعة عشرة من عمري، بدأت العمل في متجر للأحياء المائية لدى الحي حيث كنت أعيش. وفي ربيعي السادس عشر، كانت لدي سبعة أحواض سمك في المنزل. ثم تعرفت في سن العشرين إلى المصور "ديفيد ليتشفاغر" الذي وظفني لمساعدته في مَهمة لدى ناشيونال جيوغرافيك عن الحياة البحرية.
أمضينا عشرة أيام على متن سفينة الأبحاث "أوسكار إلتون سيتي" التابعة لِـ"الإدارة الوطنية (الأميركية) للمحيطات والغلاف الجوي"، وهي تُبحر قبالة ساحل "كونا" في هاواي. كانت مَهمة ديفيد هي التوثيق للتنوع البيولوجي المذهل الموجود على سطح المحيط. وكان دوري هو جمع العيّنات لتصويرها. وكنت في كل ليلة، بعد انتهاء سفينة "سيتي" من مَهمتها العلمية، أُلقي مصباحًا عائمًا على الجانب الأيسر من السفينة. فكانت تخرج كائنات غامضة من الأعماق، مثل فَراش الليل الذي ينجذب إلى اللهب، بحثًا عن ضوء المصباح: ثعابين صغيرة تلمع، وسرطانات بحر صغيرة شفافة، وحبار يتلألأ. وكنت أعمد إلى انتقاء ممثل عن كل نوع بعناية وإعداد أحواض لإيوائها في انتظار أن يلتقط ديفيد صورتها الساحرة. أشعرتني تلك الأمسيات على متن السفينة كما لو كنت في كوكب آخر. وفي نهاية كل ليلة، كنت أجلس فأنبهر بمجموعتي المدهشة. ولم أتخيل قَط أن هذه الكائنات الغريبة يمكن أن توجد في محيطاتنا. كانت عيناي مركزتين على الأحواض، واهتمامي موجه نحو هذه الكائنات الغريبة. لكنني لم أكن أدرك السحر الحقيقي لِما كان أمامي حتى رأيت ما كان يلتقطه ديفيد من صور لهذه الكائنات التي كنت أجمع. وكانت المفاجأة الكبرى هي الصورة التي التقطَها لصغير سمكة المفلطح (الظاهرة في الصفحة المقابلة). لقد اصطدتُ هذه السمكة مصادفةً إذ كنت أطارد هدفًا أكثر وضوحًا. ولم ألاحظ أن مقلتيها الصغيرتين تحدقان بي إلا وأنا أفتش في وقت لاحق محتويات وعاء التجميع. أما السمة الأخرى الوحيدة التي تمكنت من تمييزها فكانت البِنية المتلوية نوعًا ما لجسمها الشفاف. لكن الصورة التي التقطها ديفيد لهذه السمكة المفلطحة كشفت عن عالم من التفاصيل عجزت حتى عيناي المتلهفتان عن ملاحظته. فقد ضخمت عدسته الكبيرة أضلاع السمكة بمفاصلها الدقيقة. وتجمدت حركتها بفعل تقنية التعريض الضوئي السريع؛ مما ساعد على إتاحة رؤية واضحة المعالم. وأبرز ضوءٌ مركزٌ بدقة أطيافَ قوس قزح المتوارية في جلد السمكة المفلطح. وأزالت الخلفية السوداء كل عوامل التشتيت حتى يتركز انتباهنا على الجمال الموجود. وبعد مرور أعوام على هذا المشروع في هاواي، كنت أغوص ليلًا بالشعاب المرجانية الضحلة في بولينيزيا الفرنسية. وفجأة، ظهر من بين الظلام صغير آخر من صغار السمك المفلطح واستقر فوق قناع التنفس لدي. وفي تلك المرة كنت أعرف ما ينبغي لي البحث عنه. فوجَّهتُ مصباحي الكاشف نحو تلك السمكة الصغيرة وظهرت لي الألوان المتلألئة والعظام الر

جزيــرة الكنــز

جزيــرة الكنــز

مصورٌ يكتشف جمال العزلة في جزيرة غير مأهولة.

أســرار الأخطبوط

أســرار الأخطبوط: عجائب تحت الماء

يوصف الأخطبوط بكونه سيد التنكر، وفنان الهروب الماكر، والوالد غير الأناني؛ ما يجعل هذا الحيوان مخلوقًا خارج دائرة المألوف.

سقْط مَتاع

استكشاف

سقْط مَتاع

أَحدَثَ اكتشافُ "أقدم رسالة شكوى في العالم" ضجةً كبيرة على شبكة الإنترنت. وإليكم القصة الحقيقية وراء اللوح القديم الذي ضُمّنت فيه.