حصيلة ضحايا نظام غذائي "أميركي نموذجي"

إذا كنت تأكل مثل الأميركيين العاديين، فمن المحتمل أنك ستموت قبل الأوان. ففي هذا العام، سيموت أكثر من 678 ألف أميركي بسبب أمراض أو حالات مرتبطة بما يأكلون. ويشمل ذلك حالات شائعة كارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم (داء السكري من النوع 2) وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. فوفقًا لإحدى الدراسات، سينفق الأميركيون مجتمعون أكثر من أربعة تريليونات دولار على الرعاية الصحية، و20 بالمئة على الأمراض المرتبطة بالاختيارات غير الصحية للنظام الغذائي. وتشير التقديرات إلى أنهم يفقدون 13 عامًا من أعمارهم على الأقل، من خلال اتباع نظام غذائي أميركي نموذجي.

أطعمـة الأجــداد

يميط الكاتب دان بيتنر اللثام عن النظام الغذائي الأميركي المفقود الذي يعزز العمر المديد من خلال صور مذهلة، ويتقاسم الحكمة المستمدة من خبراء الطهي والطهاة والطباخين في كتابه "مطبخ المناطق الزرقاء: مئة وصفة للعيش حتى المئة". الكتاب متاح حاليًا في جميع منافذ بيع الكتب.

مناطق حمراء وبيضاء وزرقاء

يعيش الأشخاص الأطول عمرًا على وجه الأرض في خمس "مناطق زرقاء".. ولكن يمكن إيجاد طرق أكلهـم الصحيـة في مناطق أخرى، مثل أميركا.

قلم: دان بيتنر

1 يناير 2023 - تابع لعدد يناير 2023

ما سِرُّ العيش 10 أعوام إضافية؟ إنه بالتأكيد ليس أمرًا واحدًا، بل مجموعة من العوامل البيئية التي يعزز بعضها بعضًا وتجعل الناس يثابرون بصورة تلقائية على الإتيان بالأمور السليمة وتجنب الأمور الخاطئة مدة كافية حتى لا يصابوا بأمراض مزمنة. خلال كتاباتي لناشيونال جيوغرافيك على مرّ الأعوام العشرين الماضية، حصرتُ ودرَستُ المناطق التي تشهد أطول أمـد حياة في العالم والتي أسميها "المناطـق الزرقـاء". ففي هذه الأماكن (وهي: أوكيناوا باليابان، وسردينيا بإيطاليا، وإيكاريا باليونان، ونيكويا بكوستاريكا، ومجتمعات السبتيين في لوما ليندا بولاية كاليفورنيا)، يُسجَّل أكبر عدد من المعمَّرين وأعلى متوسط عمر متوقع في منتصف العمر. فما السبب؟ يعيش السكان حياة هادفة في بيئات يسهل المشي فيها وتجعلهم نشيطين بصورة طبيعية ومترابطين اجتماعيًا. ويتّبعون أيضًا نظامًا غذائيًا يقوم إلى حد كبير على أطعمة نباتية كاملة.

فمع بداية جائحة "كورونا"، في عام 2019، عنَّت لنا، أنا والمصور "ديفيد ماك لين"، فكرة البحث عن نظام غذائي أميركي خاص بالمناطق الزرقاء. واعتقادًا منا أن أسلافنا ربما تناولوا أطعمة مشابهة لما يتناوله الأشخاص في المناطق الزرقاء الأصلية، بحثنا عن دراسات استقصائية غذائية أجريت في أوائل العقد الأول من القرن الماضي. وللأسف الشديد، وجدنا أن أسلافنا جلبوا معهم أبقارهم وخنازيرهم ومخللاتهم. ودفعَنا تصميمنا على البحث عن عادات الأكل التي جلبتها الثقافات الأخرى والسكان الأصليون والمهاجرون إلى المائدة الأميركية، إلى قطع البلاد طولا وعرضًا لإيجاد أشخاص بإمكانهم إفادتنا بمعلومات عن هذه الأطعمة.

وإليكم ما اكتشفناه. ثمة نظام غذائي أميركي آخر يمكن أن يزيد من متوسط العمر المتوقع بما يصل إلى 10 أعوام، وقد يعمل -في بعض الحالات- على عكس مسار الأمراض. وهو ليس نظامًا غذائيًا مبتدعًا اخترعه طبيب، أو أحد المسوقين لحمية "باليو"، أو أحد المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، بل هو نظام غذائي وضعه أميركيون عاديون، وهو ميسور التكلفة على نطاق واسع، ومستدام، وله بصمة كربونية أقل من النظام الغذائي الغني باللحوم. والأهم من كل ذلك أنه لذيذ وشهي، وطُور على مرّ قرون من خلال دمج نكهات من العالَمين القديم والجديد بطرق مبتكرة وأميركية بحتة.

بدأنا بحثنا في نيو إنغلاند، حيث تمعنا في الأطعمة التقليدية لسكان "وامبانواغ" الأصليين. فقد كان لأسلافهم دور في صنع التاريخ عام 1621، عندما لاقوا المستعمرين الوافدين في ذلك الوقت؛ إذ لقَّن رجلٌ يُدعى "تيسكوانتوم" المستعمرين كيفية زراعة الذرة، وهي أحد الأطعمة المحلية. وقد قامت "كارولين واين"، إحدى مُسنّات قبيلة "ماشبي وامبانواغ" وأم عشيرة "أوتر"، وصديقتها عالمة الأنثروبولوجيا الغذائية "باولا ماركو"، بإعادة ابتكار وجبة تعود إلى أوائل القرن السابع عشر أمامنا باستخدام أطعمة وامبانواغ التقليدية. فبينما كانت واين تطبخ الطعام على نار في العراء، بدا لنا أنها تتحمل الحر. فعلى جمرات الفحم، كانت تُحمّص القرع المحشو بالبندق، والعنب البري المجفف، وشراب القيقب. وفي قدر وُضع على الجانب، كانت تغلي حساءً من دقيق الذرة. وفي وعاء ثالث، كانت تسلق شرائح اليقطين في شاي "ساسافراس". وعلى الرغم من أن الوامبانواغ كانوا يصطادون الطرائد ويجمعون بلح البحر والمحار، فإن 70 بالمائة من نظامهم الغذائي كان مستمَدًا من مصادر نباتية. أما ماركو، فقد انصرف اهتمامها نحو أواني مصنوعة من الحديد المصبوب، وُضعت فوق نار أخرى. فكانت تغلي في إحداها "سوكوتاش"، وهي يخنة أساسية لدى الوامبانواغ وتُحضَّر من دقيق الذرة الصفراء والفاصوليا والقرع، والتي زينتها ماركو بالفاصوليا الخضراء والبصل والأعشاب. وكان الوامبانواغ في بعض الأحيان يضيفون إليها حرشف القدس، والجوز، والكستناء، وجوز البندق. تقول ماركو: "إن هَوَسي بالتاريخ يمنحني متعة التواصل مع طهاة ماتوا منذ زمن طويل من خلال مصادر أرشيفية وأثرية. فاستحضار حكمتهم من خلال النار يظل شرفًا مثيرًا للعواطف".

وباتجاه الغرب، في جزيرة أواهو بضاحية هونولولو، كانت "روث تشانغ" -البالغة من العمر 95 عامًا- تُعِدّ طعام الغداء. قالت لي وهي تقطع الخضراوات الجذرية إلى قطع صغيرة: "أنا أطبُخ كل يوم. فما إِنْ نتوقف عن ذلك، سنفقد كل شيء". قد تكون مجموعة تشانغ الديموغرافية هي الأطول عمرًا على وجه الأرض. فالنساء الأميركيات من أصول صينية اللواتي يعشن في هاواي يتمتعن بأمد عمر يقارب التسعين عامًا؛ والنظام الغذائي للأميركيين ذوي الأصول الصينية الذين يعيشون هناك يعزز هذا العمر المديد.

ومنذ أن بدأ سكان جنوب شرق آسيا يفدون إلى هاواي منذ أكثر من 170 عامًا للاشتغال عمالًا زراعيين، استقدمت كل مجموعة عرقية نكهاتها ومكوناتها الخاصة. فقد جلب الصينيون الملفوف الورقي ومنتجات فول الصويا وأنواع الشاي. وجاء اليابانيون بـ "الميسو" وصيغتهم الخاصة من "التوفو". أما الفلبينيون، فقد جلبوا معهم الأطراف الرطبة للعديد من النباتات مثل القرع واليقطين. وقد أصبحت هاواي بفعل هذا المزج بين الأطعمة وتقنيات الطهي، المكان المناسب لتجربة المأكولات الآسيوية المختلطة التي تعتمد أساسًا على النباتات.

اقرأ التفاصيل الكاملة في النسخة الورقية من مجلة "ناشيونال جيوغرافيك العربية"
أو عبر النسخة الرقمية من خلال الرابط التالي: https://linktr.ee/natgeomagarab

 

استكشاف

مناطق حمراء وبيضاء وزرقاء

مناطق حمراء وبيضاء وزرقاء

يعيش الأشخاص الأطول عمرًا على وجه الأرض في خمس "مناطق زرقاء".. ولكن يمكن إيجاد طرق أكلهـم الصحيـة في مناطق أخرى، مثل أميركا.

اللحوم النباتية.. هل تضـاهي نظيرتها الحيوانية؟

استكشاف فكرة نيرة

اللحوم النباتية.. هل تضـاهي نظيرتها الحيوانية؟

أقراص ناغتس مقلية، شطائر برغر، وسجق مشوي.. لقد تذوقتُ كل هذه المنتجات المصنوعة من مواد نباتية وصرتُ من المعجبين بها. لكن اللحوم الحيوانية تخفي خلفها سحرًا لا يقاوَم.

إكسيـر الحيـاة المـديـدة

استكشاف فكرة نيرة

إكسيـر الحيـاة المـديـدة

باختيارنا نمط حياة صحيًا، سيصير بإمكاننا إجراء تغييرات وراثية ذاتية لدرء الأمراض وتعزيز سبل الحياة المديدة.