عصابات "الكارتل" تتاجر بالكسلان

تمد أنثى الكسلان ذراعها في حركة دفاعية عن نفسها وصغيرها في مواجهة صياد أسقطها من أعلى الشجرة. يظن الناس أن الكسلان حيوان يسهل التعامل معه ولا يخشى البشر، حتى أن ملامحه قد تخيل إلينا كابتسامة وديعة؛ لكنه بالواقع يصاب بالتوتر الشديد حال تغير ظروف معيشته والكثير منهم لا ينجو في الأسر. الصورة: Juan Arredondo

عصابات "الكارتل" تتاجر بالكسلان

شاب يعرض صغير كسلان ثلاثي الأصابع للبيع على الطريق السريع للمارة في "ألتوس دي بولونيا" شمال غرب كولومبيا. الصورة: Juan Arredondo

عصابات "الكارتل" تتاجر بالكسلان

في شمال غرب كولومبيا، تُختطف صغار الكسلان من أحضان أمهاتها وهي بعد رضيعة، لتُباع للسياح بوصفها حيوانات أنيسة.

9 فبراير 2022

انتشرت في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي ظاهرة التقاط الصور ومقاطع الفيديو برفقة حيوانات برية نادرة ومهددة بالانقراض؛ كالأسود وأنواع القردة والفهود.. أوجدت هذه الرغبة طلبًا على نوع جديد من الحيوانات الأنيسة: ألا وهو الكسلان. شاب يافع تعلو وجهه ملامح بريئة، يقف هناك على قارعة طريق سريعة تصل ما بين العاصمة بوغوتا وميديلين في كولومبيا، حيث تنتشر حيوانات الكسلان بكثافة في الغابات المطرية. تتوقف مركبة ويخوض سائقها في حوار سريع مع الشاب الكولومبي قبل أن يسير الأخير مبتعدًا؛ ليعود بعد دقائق حاملًا حيوان كسلان لا يزيد عمره على بضعة أشهر. أُبرِمت الصفقة بنجاح وانطلق السائق مسرعًا مع حيوانه الأليف ويحتسب الشاب أرباحه بنشوة المنتصر. هذه الطريقة الوحيدة أمامه لجني المال وإطعام أسرته.

ينص القانون في كولومبيا على معاقبة من يمسك بالحيوانات البرية ويتاجر بها، بالسجن ما بين 5 إلى 11 عامًا؛ لكن أنى لسبعة عناصر في الشرطة البيئية أن يفرضوا سيطرتهم على إقليم تبلغ مساحته نحو 36 كيلومتر مربع.

من بُعد بضعة كيلومترات في عمق الغابة، يُمضي شابان آخران أيامًا عديدة بحثًا عن إناث الكسلان اللواتي أنجبن حديثًا بين الأغصان المتشابكة. لقد وجدوا أمًا مرضعة فوق شجرة عالية، يخلع الشابان نعليهما ويسارعان إلى تسلق الجذع بلياقة عالية وكأنهما خُلقا لأجل هذا العمل. أصبح أحدهما الآن بمحاذاة أنثى الكسلان وصغيرها، فاستلّ منجل "الماشيتي" الحاد وطفق يضرب الغصن بقوة حتى انكسر، ليسقط الغصن ويرتطم بالأرض بينما أنثى الكسلان ما تزال متشبثة وهي تحتضن صغيرها. يقوم الشابان بتفحص الصغير، فإن كان في عمر مناسب أُخذ مباشرة ليتم بيعه، وإن كان صغيرًا فسوف يسقونه حليب البقر حتى يصبح صالحًا للبيع. وهذه تقريبًا قصة كل كسلان يتم الاتجار به. ينص القانون في كولومبيا على معاقبة من يمسك بالحيوانات البرية ويتاجر بها بالسجن ما بين 5 إلى 11 عامًا، لكن أنى لسبعة عناصر في الشرطة البيئية أن يفرضوا سيطرتهم على إقليم تبلغ مساحته نحو 36 كيلومتر مربع. ما يزيد الأمر تعقيدًا أن عصابات الاتجار بالحيوانات البرية تعقد تحالفات مع عصابة "كلان ديل غولفو"، أكبر عصابات تهريب المخدرات في كولومبيا، لممارسة أنشطتها ضمن مناطق نفوذ ديل غولفو لقاء مراقبة تحركات الشرطة والجيش.

كم يُساء فهم الكسلان، إذ يظنه الكثيرون حيوانًا بطيئًا ووديعًا يسهل الاحتفاظ به؛ ما يجعله بأنظارهم حيوانًا أليفًا مثاليًا. الواقع أن الكسلان قد تأقلم بشكل حصري على العيش معلقًا في أعالي الأشجار وسط الغابات المطرية لأميركا الجنوبية، حيث الغذاء الذي يمكن هضمه والأجواء التي تناسب مزاجه الصعب، وأي تغيير يطرأ على محيط معيشته قد يتسبب له بصدمة وإن لم يكن ذلك ظاهرًا عليه.

هنالك نوعان من الكسلان؛ وكلاهما مستهدف من قبل الصيادين، لكن الأكثر طلبًا وشهرة هو الكسلان ثلاثي الأصابع لكونه أكثر استسلامًا من نظيره ثنائي الأصابع، الذي قد يبدي سلوكًا عدائيًا تجاه الغرباء. لا يستثني الصيادون الكسلان ثنائي الأصابع من تجارتهم لكونه عدائيًا، بل يقومون بخلع مخالبه وأسنانه، ما قد يؤدي -في بعض الأحيان- إلى إصابات بليغة للكسلان الصغير.

  •  يطل تاجر الكسلان "إسحاق بيدويا"، سيء السمعة، من شاشة المحقق "توفار أورتيغا" من مكتب المدعي العام. أمضى بيدويا نحو 3 عقود في هذه المهنة، ويقدر عدد الحيوانات التي تاجر بها بأكثر من 10 آلاف كسلان. تمكن أورتيغا من الإيقاع به عام 2013 بعد أشهر من التقصي والبحث، وحكم عليه بالحبس المنزلي؛ لكنه اليوم طليق يزاول المهنة ذاتها من جديد.

 

يُقدر عدد ما تاجر به "إسحاق بيدويا"، أشهر تجار الكسلان في أميركا اللاتينية مع شركائه منذ عام 1985 حتى 2015 بأكثر من 10 آلاف كسلان. قُبِض عليه عام 2013 ووجهت إليه التهم عام 2015 ليتلقى حكمًا لمدة 5 سنوات و4 أشهر تحت الإقامة الجبرية. لكنه عاود ممارسة نشاطه في الاتجار بحيوانات الكسلان عام 2017، ومنذ ذلك الحين لم يقبض عليه مجددًا ولا أحد يعرف السبب.
تسعى الحكومة الكولومبية ومنظمات بيئية وناشطون مهتمون إلى وضع حد للاتجار بصغار الكسلان. قد تكون العقبات كثيرة والمهمة صعبة، لكنهم لم ولن يستسلموا لليأس من أجل قاطني الغابات الصامتين.

وحيش

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

خوفًا من الافتراس.. عناكب تهرب بعد التزاوج

يلجأ ذكر عنكبوت الجرم السماوي إلى حيلة تمكنه من الهروب من براثن الأنثى قبل أن يغدو لقمة شهية.. فيفقد حياته.

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

وحيش سلوك

دلفين "يتحدث" مع خنازير البحر!

مثال نادر على التواصل بين الأنواع المختلفة: دلفين بري يدعى "كايلي" يمكنه التواصل مع خنازير البحر.

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

وحيش سلوك

هل تميز الأفاعي نفسها؟ دراسة مثيرة للجدل تقول "نعم"!

تجربة مثيرة تفيد أن الأفاعي تستخدم "الحاسة الكيمائية"، قد تغير رأينا في هذه الزواحف البطيئة والغبية والبليدة والغريزية والقاتلة في أحيان!