بسبب تغير المناخ: فيضانات مستقبلية في شرق آسيا

توقعات بأن تؤدي أنهار الغلاف الجوي إلى هطول أمطار غزيرة غير مسبوقة على شرق آسيا في ظل الاحتباس الحراري. الصورة: Roschetzky Photography

بسبب تغير المناخ: فيضانات مستقبلية في شرق آسيا

تتوقع دراسة جديدة احتمال حدوث فيضانات على الأجزاء الجبلية من شرق آسيا في المستقبل.

6 فبراير 2022

يُمكن أن يكون لأزمة المناخ تأثير عميق على أنظمة الطقس العالمية، وتغير درجات الحرارة، وهطول الأمطار، وأنماط الرياح، وأكثر من ذلك. إذ تتوقع دراسة جديدة احتمال حدوث فيضانات على الأجزاء الجبلية من شرق آسيا مستقبلًا. حيث من الممكن أن تتسبب الرطوبة المركزة في حدوث فيضانات عندما تصطدم بحاجز مثل سلسلة جبلية، ما يؤدي إلى إطلاق كميات هائلة من المياه في فترة زمنية قصيرة.

وفقًا لنماذج الباحثين، ستكون أحداث هطول الأمطار في شرق آسيا أكثر تواترًا وأكثر حدة في العقود القادمة مع ارتفاع درجة حرارة الكوكب، سيتم نقل المزيد من المياه عبر الهواء، وسيهبط المزيد من الأمطار على الأرض. وبحسب الباحثين فإن "نقل بخار الماء المتصل بالنهر في الغلاف الجوي وهطول الأمطار يتكثف فوق المنحدرات الجنوبية والغربية للجبال فوق شرق آسيا في مناخ أكثر دفئًا".

أنهار الغلاف الجوي ستؤدي إلى هطول أمطار غزيرة غير مسبوقة على شرق آسيا في ظل الاحتباس الحراري.

 تلتقط الأنهار في الغلاف الجوي الرطوبة من المناطق الأكثر دفئًا وترسبها فوق المناطق الأكثر برودة. ويتم التحكم في تحركاتها من خلال التغيرات في الرياح ودرجة الحرارة - فقط نوع التغييرات التي يمكن أن يحدثها تغير المناخ. وقد ذكرت الدراسة أنه عندما يتعلق الأمر بمناطق مثل اليابان وتايوان وشمال شرق الصين وشبه الجزيرة الكورية، فقد يصل هطول الأمطار إلى مستويات قياسية. إذ ستهطل معظم الأمطار على المنحدرات الجنوبية الغربية لجبال الألب اليابانية.

وقد أجرى العلماء عمليات محاكاة استنادًا إلى بيانات الأرصاد الجوية التي تم جمعها من عام 1951 إلى عام 2010، ونمذجة تلك البيانات حتى عام 2090 مع افتراض زيادة في درجة الحرارة بما يتماشى مع السيناريوهات الأكثر تطرفًا لتغير المناخ. يقول "يويتشي كاماي" عالم البيئة من جامعة تسوكوبا في اليابان: "لقد استخدمنا نماذج محاكاة عالية الدقة لنموذج دوران الغلاف الجوي العالمي بالإضافة إلى نماذج محاكاة المناخ الإقليمي المصغرة".

كان هناك الكثير من الأبحاث السابقة حول الأنهار الموجودة في الغلاف الجوي، ولكن لا يزال من غير الواضح تمامًا كيف ستتغير نطاقات الرطوبة هذه مع تغير المناخ - خاصة وأن سلوكها يتحدد من خلال السمات الطوبولوجية وكذلك حركات الهواء الأكثر دفئًا وبرودة. بالنسبة لبعض المناطق، ستكون زيادة هطول الأمطار مفيدة؛ وبالنسبة لمناطق أخرى،  يُمكن أن تتسبب الظروف الجوية القاسية في فيضانات خطيرة تهدد الحياة. وهذا هو الرابط الأخير فقط بين تغير المناخ وزيادة تواتر الظواهر الجوية المتطرفة. يقول الباحثون:" إن النمذجة يمكن أن تنطبق أيضًا على مناطق أخرى قد تتطور فيها أنهار الغلاف الجوي. بينما لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين، يبدو من المحتمل من هذه الدراسات وغيرها أن أجزاء معينة من العالم ستشهد المزيد من الأمطار في العقود القادمة". يوضح "كاماي":" من المحتمل أن تكون نتائجنا قابلة للتطبيق أيضًا في مناطق أخرى من خطوط العرض الوسطى حيث تلعب التفاعلات بين أنهار الغلاف الجوي والجبال شديدة الانحدار دورًا رئيسًا في هطول الأمطار كما هو الحال في غرب أميركا الشمالية وأوروبا". وقد تتعرض هذه المناطق أيضًا إلى هطول أمطار أكثر تواترًا وشدة مع ارتفاع درجة حرارة المناخ.

sciencealert

الكوكب الممكن

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

"براكة".. برنامج الإمارات للطاقة النووية السلمية

شهد العام الماضي، بدء أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في أبوظبي التشغيل التجاري، لتنتج ما يصل إلى 1400 ميغاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية

الكوكب الممكن

استكشاف الكوكب الممكن

ميغ لومان

تجوّل في مسارات تحت ظلة الشجر، وخذ درسًا في تسلق الأشجار، وابحث عن مسكن في الغابة، والعب دور المحقق في أوراق الشجر. فأنت أيضًا يمكن أن تكون "رائد أشجار".

الغابات الاستوائية: أحواض الكربون المهددة!

استكشاف الكوكب الممكن

الغابات الاستوائية: أحواض الكربون المهددة!

دراسة حديثة تفيد أن الأشجار تبرد الكوكب بثلث درجة من خلال بعض الآليات الفيزيائية الحيوية مثل ترطيب الهواء.