العثور على كنز من الحقبة الرومانية بفضل غرير جائع

يقول علماء الآثار إن هذه العملات ربما كانت مخبأة من قبل أشخاص يفرون من البرابرة. الصورة: Alfonso Fanjul Peraza

العثور على كنز من الحقبة الرومانية بفضل غرير جائع

الكنز هو عبارة عن "مجموعة من 209 قطعة من القرن الثالث إلى الخامس بعد الميلاد" مصدرها "بشكل رئيس منطقة شمال البحر الأبيض المتوسط وشرقه.

12 يناير 2022

عُثر على كنز يتألّف من نحو 200 قطعة نقدية تعود إلى العصر الروماني في شمال غرب إسبانيا بفضل جهود غرير يبحث عن طعام، على ما أفاد علماء الآثار. وقد كُشف عن هذا الكنز في نهاية ديسمبر 2021 في "وثائق ما قبل التاريخ والآثار في جامعة مدريد المستقلة".
وتردّد أصداء الخبر في الصحافة الإسبانية بعد عام على العاصفة الثلجية فيلومينا التي شلت قسماً كبيراً من البلاد لعشرة أيام في أوائل يناير 2021 وأدت إلى اضطراب في النظام البيئي، ما أجبر بعض الحيوانات على الابتعاد من مشاكنها للعثور على الطعام.
وأشار مقال نشره علماء الآثار في المجلّة إلى "العثور على النقود المعدنية بين الرمال التي يُحتمل أن يكون حرّكها غرير في أسفل حفرته" في كهف "كويستا دي بيرثيو" في غرادو بمنطقة أستورياس. وبعد أن رأى أحد السكان المحليين الكنز أبلغ السلطات، ثم انتقلت مجموعة من الباحثين وعلماء الآثار إلى المكان في أبريل 2021 لمعاينة النقود.
وذكر المقال أنّ الكنز هو عبارة عن "مجموعة من 209 قطعة من القرن الثالث إلى الخامس بعد الميلاد"، مصدرها "بشكل رئيس منطقة شمال البحر الأبيض المتوسط وشرقه" وتحديداً أنطاكيا، والقسطنطينية، وسالونيك، وروما، وآرل، وليون وكذلك من لندن.
واعتبر الباحثون أنّ هذا "الاكتشاف استثنائي"، ورجّحوا أن هذه القطع ربما وُضعت هناك في "سياق عدم الاستقرار السياسي" المرتبط خصوصاً بغزو السويبيين، وهم شعب جرماني، الذين اجتاحوا الجزء الشمالي الغربي من شبه الجزيرة الأيبيرية في القرن الخامس.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

جزيــرة الكنــز

جزيــرة الكنــز

مصورٌ يكتشف جمال العزلة في جزيرة غير مأهولة.

أســرار الأخطبوط

أســرار الأخطبوط: عجائب تحت الماء

يوصف الأخطبوط بكونه سيد التنكر، وفنان الهروب الماكر، والوالد غير الأناني؛ ما يجعل هذا الحيوان مخلوقًا خارج دائرة المألوف.

سقْط مَتاع

استكشاف

سقْط مَتاع

أَحدَثَ اكتشافُ "أقدم رسالة شكوى في العالم" ضجةً كبيرة على شبكة الإنترنت. وإليكم القصة الحقيقية وراء اللوح القديم الذي ضُمّنت فيه.