حوت وحيد القرن يصارع ضوضاء البشر

يقضي حوت وحيد القرن معظم وقته في الظلام، حيث لا يوجد ضوء. وبالتالي، فإن كل شيء في حياته يعتمد على الصوت.

حوت وحيد القرن يصارع ضوضاء البشر

يقضي حوت وحيد القرن معظم وقته في الظلام، حيث لا يوجد ضوء. وبالتالي، فإن كل شيء في حياته يعتمد على الصوت.

21 ديسمبر 2021

لآلاف السنين، لم يمس البشر مساحات شاسعة من المحيط المتجمد الشمالي، حيث يعيش كركدن البحر"حوت وحيد القرن" والثدييات البحرية الأخرى دون عائق. الآن بعد أن تسبب تغير المناخ في ذوبان الجليد البحري، أصبح هناك زيادة في النشاط البشري في القطب الشمالي. وقد أدى ذلك إلى زيادة الضجيج بشكل ملحوظ من مجموعة من المصادر البشرية، بما في ذلك المسوحات الزلزالية وانفجارات الألغام ومشاريع الموانئ والسفن السياحية.

على الرغم من أن الضوضاء ليست عالية بشكل عنيف عندما تأتي من مسافة معقولة، إلا أن الضجيج يكون مزعجًا ويثير التوتر، حتى على بعد عدة كيلومترات. هذه هي نتائج التجارب الفريدة التي أجريت على الحوت الأيقوني. وقد ساعدت جامعة كوبنهاغن معهد غرينلاند للموارد الطبيعية (Pinngortitaleriffik) على تحليل البيانات التي تم جمعها أثناء البحث.

من المعروف أن حوت وحيد القرن يصعب دراسته لأنه يعيش فقط في منطقة القطب الشمالي المرتفعة التي يصعب الوصول إليها، والتي غالبًا ما تكون مغطاة بالجليد. لكن فريق البحث تمكن من وضع علامة على قطيع من حوت وحيد القرن في نظام المضيق البحري "Scoresby Sound" في شرق غرينلاند باستخدام مجموعة متنوعة من معدات القياس. ثم قاموا بوضع سفينة في المضيق البحري، ما عرض هذه الكائنات للضوضاء - سواء من محرك السفينة أو من بندقية الهواء الزلزالية المستخدمة في التنقيب عن النفط.

تشير ردود أفعال حوت وحيد القرن إلى أنه خائف ومجهد. فهو يتوقف عن إصدار أصوات النقر التي يحتاج إليها للحصول على طعامه، ويتوقف عن الغوص بعمق ويسبح بالقرب من الشاطئ، وهو السلوك الذي يظهره عادةً فقط عند الشعور بالتهديد من الحيتان القاتلة. يوضح عالم الأحياء البحرية "أوتي ترفو"، من معهد غرينلاند للموارد الطبيعية، أن هذا السلوك يعني أنه ليس لديه فرصة للعثور على الطعام طالما استمرت الضوضاء.

يمكن للباحثين أيضًا أن يروا أن الحيتان تتعرض لعدد غير مألوف من السكتات الدماغية عند الهروب من السفينة. ما قد يشكل خطرًا عليهم لأنه يستنفد إلى حد كبير احتياطيات الطاقة الخاصة بهم. إذ يعد الحفاظ المستمر على الطاقة أمرًا مهمًا بالنسبة لها لأنها تحتاج إلى قدر كبير من الأوكسجين للغوص عدة مئات من الأمتار تحت السطح من أجل الغذاء والعودة إلى السطح للهواء.

يقضي حوت وحيد القرن، معظم وقته في الظلام - جزئيًا لأن القطب الشمالي يكون مظلمًا لمدة نصف العام، وجزئيًا لأنها تصطاد على أعماق تصل إلى 1800 متر، حيث لا يوجد ضوء. وبالتالي، فإن كل شيء في حياته البحر يعتمد على الصوت. ومثل الخفافيش، فإنه يوجه نفسه عن طريق تحديد الموقع بالصدى - والذي يتضمن إصدار أصوات نقر أثناء الصيد.

تُظهر البيانات أن حوت وحيد القرن يتفاعل مع الضوضاء على بعد 20 إلى 30 كيلومترًا من مصدر الضوضاء عن طريق إيقاف أصوات نقرها تمامًا. وفي حالة واحدة، يمكن قياس هذا من مصدر على بعد 40 كيلومترًا. وبحسب البروفيسور "سوزان ديتليفسن" من قسم العلوم الرياضية بجامعة كوبنهاغن، فإن شيئًا ما بعيدًا جدًا يمكن أن يؤثر على سلوك الحيتان.

كانت "ديتلفسن" مسؤولة عن التحليلات الإحصائية لمجموعات البيانات الهائلة والمعقدة للغاية التي ظهرت من التجارب، حيث تم جمع البيانات عبر ميكروفون تحت الماء، ونظام تحديد المواقع العالمي، ومقياس التسارع (جهاز يقيس الحركة في ثلاثة اتجاهات) وأجهزة مراقبة معدل ضربات القلب.

حتى عندما تكون ضوضاء السفينة أقل من ضوضاء الخلفية في المحيط ولم يعد بإمكاننا سماعها باستخدام أجهزتنا المتطورة، يمكن للحيتان سماعها وتمييزها عن الأصوات الأخرى الموجودة في وسطها. وهكذا يتأثر سلوكها بشكل واضح. ما يوضح مدى حساسيتها بشكل لا يصدق. وبعد أسبوع من الاختبارات الصوتية، لاحظ الباحثون عودة سلوك الحيتان إلى طبيعته مرة أخرى. ولكن إذا تعرضوا للضوضاء لفترة طويلة من الزمن - على سبيل المثال، إذا تم بناء ميناء قريب ما يؤدي إلى حركة شحن منتظمة، فقد يتأثر نجاح الحيتان في الصيد لفترة أطول من الوقت، والتي يمكن أن تصبح خطير للغاية بالنسبة لهم. في هذه الحالة يخشى العلماء أن يكون له عواقب فسيولوجية عليهم ويضعف لياقتهم.

يعيش حوت وحيد القرن حول غرينلاند وكندا وسفالبارد في النرويج. وعلى هذا النحو، فإن هذه البلدان تتحمل المسؤولية الرئيسة لرعايتها، لأنه يتكيف جيدًا مع بيئة القطب الشمالي، وبالرغم من ذلك فهو يتعرض للضغط بفعل ارتفاع درجات حرارة المياه وفي بعض الأماكن عن طريق صيد الأسماك. والآن، تدخل الضوضاء في المعادلة "، كما بحسب "ديتليفسن".

يخشى العلماء مع التغيرات السريعة التي تحدث بسرعة كبيرة في القطب الشمالي ألا يكون حوت وحيد القرن قادرًا على التكيف، ما لم يُبذل المزيد من الجهود لحمايته.

المصدر: Eurekalert

وحيش

حين تقل الحماية، وتتأخر عن موعدها..

حين تقل الحماية، وتتأخر عن موعدها..

مخلوق ممتلئ الجسـم، يناهز طوله الـ 1.5 متر، وتمنحه الصبغة الداكنة التي تحيط بعيونه مظهرًا بقريًا كما يؤكد ذلك اسمه باللغة الإسبانية الذي يعني "بقرة صغيرة".

لماذا تنتحر بعض الحيوانات؟

وحيش سلوك

لماذا تنتحر بعض الحيوانات؟

سلوكيات مؤلمة وأساليب متطرفة تتبعها الكائنات في سبيل مصلحة بقاء النوع.

سلمندر "طائر".. ينجو بالقفز من قمم أطول أشجار العالم!

وحيش سلوك

سلمندر "طائر".. ينجو بالقفز من قمم أطول أشجار العالم!

يمتلك "السلمندر المتجول" مهارة فائقة تساعده في التحكم باتجاهه، وتخفيف سرعته أثناء الهبوط كما يفعل ممارسو رياضة القفز المظلي.