خريطة الفراشات الشفافة في جبال الأنديز

تمتلك فراشات الأجنحة الزجاجية، أجنحة شفافة تسمح لها بالتلاشي في فسيفساء الأوراق الخضراء والقاتمة. الصورة: Museum of Natural History

خريطة الفراشات الشفافة في جبال الأنديز

تعتبر فراشات الأجنحة الزجاجية أكثر تنوعًا وأكثر عرضة للخطر في الارتفاعات العالية.

20 ديسمبر 2021

مع وجود أكثر من مليون نوع معروف، تعد الحشرات إلى حد بعيد المجموعة الأكثر تنوعًا من الكائنات الحية على الأرض، مع تقديرات متحفظة تشير إلى وجود ملايين أخرى في انتظار العثور عليها. لكن الانقراض بسبب الضغوط البشرية قد يفوق معدل الاكتشاف، مع اختفاء الأنواع قبل أن يعرف الباحثون بوجودها.

قناصو الفراشات

في دراسة جديدة، أنشأ الباحثون خريطة التوزيع الأكثر تفصيلاً حتى الآن للفراشات في المناطق الاستوائية الأميركية، ما يدل على أن المناطق ذات التنوع الأعلى تتزامن مع المناطق الأكثر تهديدًا بإزالة الغابات والتنمية. وقد ركزت الدراسة بشكل خاص على الفراشات الزجاجية، وهي مجموعة كبيرة تضم ما يقرب من 400 نوع تعيش في معظم أنحاء أميركا الوسطى والجنوبية. ما يجعل انتشارها في كل مكان مؤشرًا جيدًا لمصير الحشرات الأخرى في المنطقة. يقول " كيث ويلموت": المؤلف المشارك في الدراسة:" إذا أردنا فهم تنوع الحشرات بشكل عام، فإن أحد الأساليب هو التركيز على المجموعات التي من المحتمل أن تعكس تنوع جميع الحشرات والتي لدينا معرفة جيدة بها، مثل الفراشات".

للحفاظ على هذه الأنواع، يجب على العلماء أولاً معرفة أماكن تواجدهم. إذ أنه بينما تم رسم خرائط لتوزيعات بعض المجموعات النباتية والحيوانية على نطاق واسع، لا يُعرف سوى القليل نسبيًا فيما يتعلق بأماكن تواجد الحشرات في العالم.

تحصل فراشات الأجنحة الزجاجية على اسمها من أجنحتها الشفافة غير العادية، التي تتميز ببقع ملونة من الأشكال والأنماط المتناوبة. وتتغذى ذكور الفراشات ذات الأجنحة الزجاجية على رحيق وأنسجة النباتات السامة، وتركز السموم في بطنها وتنقلها إلى الإناث عند التزاوج. هذه السموم، وهي نوع من القلويات، تمنح الفراشات وبيضها طعمًا مرًا يجعلها غير مستساغة. لكن المفترسين المحتملين لا يولدون بالفطرة وهم يعرفون عدم أكل هذه الفراشات، وبدلاً من ذلك يتعلمون من خلال التجربة والخطأ. ونتيجة لذلك، طورت العديد من أنواع الأجنحة الزجاجية أنماط أجنحة متشابهة تمنحها قوة من حيث العدد.

غرائب.. فراشات ترتدي "طاقية الإخفاء"

يقول ويلموت: "نظرًا لأن الأنواع المختلفة تشترك في نفس أنماط الألوان التحذيرية، فإنها تشترك في التكلفة الإجمالية لكل نوع من تثقيف الحيوانات المفترسة لتجنبها".هذا النوع من التشابه، المسمى بتقليد "مولريان"، ساعد الفراشات الزجاجية على البقاء على قيد الحياة وتنوعها في موائل المناطق الاستوائية، ولكنها تأتي أيضًا بتكلفة. يوضح "ويلموت" أنه في حين أن هذه الاستراتيجية فعالة عندما تزدهر جميع الأنواع التي تشبه بعضها البعض، فإن انقراض أي نوع يمكن أن يعرض بقاء الأنواع الأخرى للخطر. "هذا صحيح بشكل خاص إذا انقرض أحد الأنواع الأكثر شيوعًا، لأن جميع الأنواع الأخرى تفقد الفائدة التي اكتسبتها من المشاركة في محاكاة "مولريان" مع تلك الفراشات.

تعتبر فراشات الأجنحة الزجاجية أكثر تنوعًا وأكثر عرضة للخطر في الارتفاعات العالية

قضى "ويلموت" وزملاؤه العقود العديدة الماضية في رحلات عبر الجبال والغابات بحثًا عن فراشات الأجنحة الزجاجية، ووصف الأنواع الجديدة وتوثيق تاريخها الطبيعي. من خلال دمج البيانات التي جمعوها على مدار السنوات مع المعلومات المستقاة من عينات في أكثر من 60 متحفًا ومجموعات خاصة، جمع الباحثون ما يقرب من 30 ألف سجل توزيع واستخدموا هذه المجموعة الشاملة من البيانات لرسم خريطة لتنوع الأجنحة الزجاجية والتفاعلات بين الأنواع المشابهة في جميع أنحاء المناطق الاستوائية الأميركية.

تشير النتائج إلى أن فراشات الأجنحة الزجاجية شديدة التنوع في أجزاء معينة من مداها، بما في ذلك حوض نهر الأمازون، إذ تساعدها الأجنحة الشفافة على الاندماج في خلفية الغابة الداكنة لكن غالبية الأنواع تتجمع معًا في المناطق الجبلية الساخنة للتنوع البيولوجي. وقد احتوت المنحدرات الشرقية لجبال الأنديز على أعلى 5٪ من تنوع الأجنحة الزجاجية، بينما شملت النقاط الساخنة الثانوية المرتفعات في أميركا الوسطى والغابات الساحلية الأطلسية في البرازيل.

ومع ذلك، يظل "ويلموت" وزملاؤه متفائلين.  إذ أنه مع خريطة مفصلة لأماكن وجود الفراشات، يمكن توجيه جهود الحفظ للحفاظ على البيئة والمجتمعات تحت التهديد، وكذلك تلك التي لا تزال لم يمسها البشر. ومع خرائط أكثر دقة لتوزيع الفراشات، يمكننا تحديد الأنواع والمجتمعات التي تفتقر حاليًا إلى الحماية، لتركيز الموارد المحدودة بشكل أكثر فعالية.

المصدر: Eurekalert

نظرة من كثب

حرائق الغابات تُخلف انهيارات طينية مدمرة

حرائق الغابات تُخلف انهيارات طينية مدمرة

يؤدي تغير المناخ إلى زيادة تواتر الحرائق في جميع أنحاء العالم، كما أنه يؤدي إلى نوبات أكثر شدة من هطول الأمطار.

للعام السادس: درجة حرارة المحيطات تحطم رقمًا قياسيًا

ترحال نظرة من كثب

للعام السادس: درجة حرارة المحيطات تحطم رقمًا قياسيًا

تتزايد درجات حرارة المحيطات في جميع أنحاء العالم بمعدل لا هوادة فيه، حيث يواصل البشر تغيير الغلاف الجوي من حولهم.

حرائق الغابات تضاعف الكربون في أستراليا

ترحال نظرة من كثب

حرائق الغابات تضاعف الكربون في أستراليا

تؤدي زيادة احتمالات الطقس الحار والجاف إلى تقليل احتمالية نمو الأشجار والنباتات الأخرى بسرعة.