إزالة الغابات وتغير المناخ يهددان عمل الملايين

نحو 60% من المناطق التي أزيلت فيها الغابات ازدادت درجات الحرارة بمعدل درجتين مئويتين. الصورة: melody-pf

إزالة الغابات وتغير المناخ يهددان عمل الملايين

أدت إزالة الغابات والتغير المناخي إلى ارتفاع معدلات الحرارة في مناطق مدارية عدة، ما يجعل العمل في الأوساط الخارجية أكثر خطورة على ملايين العمال.

20 ديسمبر 2021

أشارت دراسة نشرت نتائجها مجلة "وان إيرث" إلى أنه ما بين 2003 و2018، فقد قرابة 4,9 ملايين شخص ما لا يقل عن نصف ساعة يوميًا من ظروف العمل في درجات حرارة تُصنف بأنها آمنة.
يؤكد "لوك بارسونز" المؤلف الرئيس للدراسة أن المناطق المدارية باتت على مشارف أن تصبح حارة ورطبة لدرجة تحول دون العمل بطريقة آمنة بسبب التغير المناخي. مضيفًا أن التغير المناخي قد يدفع بهذه المناطق إلى بيئات عمل أكثر خطورة.
ولفتت أبحاث "بارسونز" إلى أن 91 ألف شخص فقدوا أكثر من ساعتين من درجات الحرارة الآمنة يومياً في آسيا. موضحًا وجود رابط بين إزالة الغابات وازدياد درجات الحرارة المحلية، إذ تعيق الأشجار أشعة الشمس وتوفّر الظل والهواء العليل من خلال نقل بخار الماء، أي تنقل الماء من التربة وتجعلها تتبخر من سطح أوراقها.
لكنّ "بارسونز" يوضح أن الكثير من الآراء المؤيدة لحفظ الغابات المدارية لا تزال تستند على التنوع الحيوي أو مكافحة التغير المناخي، قائلًا: نأمل بأن تؤخذ المعلومات الإضافية التي توفرها هذه الدراسة عن العلاقة بين صحة الغابات المحلية والصحة البشرية، في الاعتبار خلال المقارنة بين الكلفة المترتبة عن إزالة الغابات ومنافعها".
وخلال فترة الدراسة، لاحظ الباحثون أن ارتفاع الحرارة جراء قطع الغابات كان أكبر بكثير من ذلك المترتب عن التغير المناخي الأخير.
إذ  حلل الباحثون جملة سجلات حرارة وتقديرات من السكان وصور أقمار اصطناعية عن إزالة الغابات على المستوى العالمي بين 2003 و2018. وفي نحو 60 % من المناطق التي أزيلت غاباتها مؤخرًا، ازدادت الحرارة بأكثر من درجتين مئويتين.
وخلص فريق "بارسونز" إلى أن 1,22 مليون كيلومتر مربع من الغابات المدارية دُمرت أو تدهور وضعها خلال فترة الدراسة.
يقول "بارسونز": "إذا ما استطاعت المجتمعات المحلية منع جزء من عمليات إزالة الغابات المدارية، قد يشكل ذلك نقطة قوة حقيقية للأشخاص المقيمين في مناطق الغابات المدارية".

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

الكوكب الممكن

الزرافات تزدهر من جديد

الزرافات تزدهر من جديد

زادت أعداد الزرافات بنسبة 20٪ مما كانت عليه عام 2015، وهي زيادة مرتبطة بجهود الحفظ وبيانات المسح الأكثر دقة.

أشجار القرم: كيف يكافح الكربون الأزرق التغير المناخي؟

استكشاف الكوكب الممكن

أشجار القرم: كيف يكافح الكربون الأزرق التغير المناخي؟

تعد أشجار القرم داعمًا قويًا لمنظومات الكربون الأزرق، كما أنها أكثر فاعلية بكثير من غابات الأشجار البرية وتوفر موائل طبيعية تعزز تكاثر واستدامة التنوع البيولوجي البحري.

أسبوع أبوظبي للاستدامة: الهيدروجين الأخضر ركيزة الحياد المناخي

استكشاف الكوكب الممكن

أسبوع أبوظبي للاستدامة: الهيدروجين الأخضر ركيزة الحياد المناخي

أعلنت دولة الإمارات خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة انها تهدف إلى الاستحواذ على نحو 25% من سوق الهيدروجين العالمي باستخدام مواردها من الهيدروجين الناتج عن تقنية التحليل الكهربائي.