ملك يافع ومقبرة خالدة

مقصورة خشبية مذهّبة تسمى "المقصورة الكانوبية" تعود إلى الملك "توت عنخ آمون". يُوضع بداخل هذه المقصورة صندوق كانوبي يحفظ الأعضاء الداخلية للملك المتوفى، مثل المعدة والكبد والطحال.الصورة: معتز محمد

ملك يافع ومقبرة خالدة

اكتشاف أشعل جذوة البحث والاستكشاف لدى علماء الآثار، وأثار فضول الصحافة والناس لرؤية كنوز مقبرة كاملة لم تتعرض للنهب والسرقة.

قلم: إسحاق الحمادي

1 نوفمبر 2021 - تابع لعدد نوفمبر 2021

منذ عام  1922، حينما فتح عالم الآثار "هوارد كارتر" مقبرة الفرعون "توت عنخ آمون"، لم يتوقف علماء الآثار والمصريات تحديدًا عن كشف أسرار حياة هذا الفرعون الشاب الذي يتحدر من الأسرة الثامنة عشرة في عهد الدولة الحديثة من مصر القديمة. 
وقد طالت حمى الاشتغال بكنوز هذه المقبرة صنّاعَ الملابس أيضًا، إذ تزينت الفساتين والألبسة بالرموز الفرعونية مثل الثعابين والطيور وأزهار اللوتس. يقول "سيد أبوالفضل"، الباحث في شؤون التراث والمتاحف: "يُعد اكتشاف هذه المقبرة من أعظم اكتشافات القرن العشرين، وذلك نظرًا لحالة الحفظ الكاملة التي وُجدت عليها، بما احتضنته من مقتنيات ذهبية تجاوزت أعدادها الـ 5000 قطعة أثرية". 
وقد كشفت الصور الأرشيفية، الملتقطة في عشرينيات القرن الماضي عن تماثيل نادرة ومجوهرات نفيسة وصناديق مزخرفة ومراكب وعربات خيل، فضلًا عن قطع استهلاكية كأرغفة الخبز، وقطع اللحم، وأنواع من البقوليات، وأكاليل الزهور. ويعلق أبوالفضل على هذه اللُّقى قائلًا: "كل هذه الكنوز فقط في جوف مقبرة لملك شاب، فماذا لو اكتشفنا الأثاث الجنائزي لملك عظيم -مثل رمسيس الثاني- حتمًا سيصبح السؤال الحقيقي: ماذا سنجد من أسرار وكم من قطعة أثرية ستحتضن مقبرته؟".
ترقد هذه الكنوز في "المتحف المصري" الواقع في قلب القاهرة؛ حيث خُصصت قاعة تليق بهذه المقتنيات يمكن لزوار المتحف مطالعتها من قرب لتأمّل تفاصيل حياة هذا الملك اليافع. افتُتح المتحف أول مرة عام 1902، ويكاد يكون المبنى الوحيد في العالم الذي بُني لغرض أن يكون متحفًا جامعًا لآثار حضارة مصر القديمة ويصونها من الضياع والسرقة. 
في ربيـع عــام 2021، نجــحت الحكومة المصرية في تسجيل هذا المتحف العريق ضمن القائمة المؤقتة لمواقع التراث العالمي لدى "اليونسكو"، نظرًا لأهميته التاريخية وبوصفه إحدى منارات الإشعاع الحضاري والثقافي. وإذ يواصل الزوار إلقاء نظرة إلى جزء من الأثاث الجنائزي للملك الشاب، فإنهم سيكونون أمام فرصة تاريخية أخرى يُكشف فيها الستار عن كامل تلك المحتويات لدى "المتحف المصري الكبير"، الذي يجري تشييده الآن، على أن يُفتتح في مطلع عام 2022. وستبقى هذه المقبرة "الأعجوبة" مثار دهشة وانبهار ومزارًا يشد الأنظار إلى أسرارها الدفينة التي لا تزال قيد الدراسة والتمحيص.

أسد البحر يستخدم الشوارب مثل أصابع البشر

الشوارب بديلًا عن أصابع اليد لاستكشاف الأشياء

لا تمتلك معظم الثدييات أطراف أصابع متحركة أو حساسة مثل البشر، لكن لديها شعيرات حساسة أو شوارب على وجوهها.

اكتشاف كوكب جديد يومه 8 ساعات فقط

استكشاف فتوحات علمية

اكتشاف كوكب جديد يومه 8 ساعات فقط

ينتمي الكوكب الجديد إلى مجموعة الكواكب الخارجية ذات الفترة القصيرة جدًا التي تدور حول نجمها في أقل من 24 ساعة.

30% من  الطيور في بريطانيا مهددة بالانقراض

استكشاف الكوكب الممكن

30 % من الطيور في بريطانيا مهددة بالانقراض

بحسب خبراء فإن الإحصاءات الجديدة تثبت أن الحياة البرية في المملكة المتحدة في حالة سقوط حر.