جليد القطب الشمالي يصل لأدنى مستوياته عام 2021

بعض حيوانات القطب الشمالي مثل الدببة القطبية تعتمد في حياتها على الجليد البحري. الصورة: AFP

جليد القطب الشمالي يصل لأدنى مستوياته

يتناقص الحد الأدنى لمدى الجليد البحري في القطب الشمالي بمعدل 13.1٪ لكل عقد.

3 أكتوبر 2021

أفاد المركز الوطني الأمريكي لبيانات الجليد والثلوج (NSIDC) أن الجليد البحري في القطب الشمالي تجاوز الحد الأدنى لهذا العام، وانكمش إلى 4.72 مليون كيلومتر مربع في 16 سبتمبر 2021.

ونظرًا لصيف القطب الشمالي البارد والغيوم، كان الحد الأدنى السنوي لهذا العام هو الأعلى منذ عام 2014 ، حيث غطى الجليد ما يقرب من مليون كيلومتر مربع أكثر من مساحة العام الماضي البالغة 3.82 مليون كيلومتر مربع ، وهو ثاني أدنى مستوى لوحظ على الإطلاق، لكنه لا يزال ثاني عشر أدنى مساحة للجليد البحري خلال 43 عامًا من تسجيلات الأقمار الصناعية، فيما يؤكد العلماء أن الاتجاه طويل المدى هو  غطاء جليدي منخفض.

يقول "والت ماير"، كبير الباحثين في المركز الوطني الأمريكي لبيانات الجليد والثلوج، ومقره جامعة كولورادو بولدر: "حتى مع الاحتباس الحراري والاتجاه العام نحو الانخفاض في الجليد البحري، لا يزال هناك تباين طبيعي".

يتناقص الحد الأدنى لمدى الجليد البحري في القطب الشمالي بمعدل 13.1٪ لكل عقد.

يوضح "ماير": "بما في ذلك هذا العام،  شهدت السنوات الخمس عشرة الماضية أدنى مستوى مسجل من أدنى 15 درجة في القطب الشمالي"، وكان أقل حد أدنى تم تسجيله في عام 2012، بعد أن سرعت عاصفة قوية للغاية من فقدان الجليد الرقيق الذي كان بالفعل على وشك الذوبان. ويوضح "ستيفن أمستروب", كبير العلماء في منظمة الدببة القطبية الدولية في بوزمان ، مونتانا بأميركا، وهي منظمة غير ربحية للحفاظ على الدب القطبي, أن متوسط كل السنوات يتناقص باطراد بينما يزداد متوسط درجة الحرارة العالمية. ويضيف أنه على الرغم من احتمالية وجود نطاقات أعلى للجليد البحري في أي سنة معينة، إلا أن تواتر سنوات الجليد "السيئة" مع وجود حد أدنى منخفض من الجليد البحري آخذ في الازدياد. ويقول أمستروب: "أصبحت السنوات الجليدية الأفضل شاذة بشكل متزايد في الاتجاه طويل الأجل".

كما شهدت مناطق القطب الشمالي موسمًا صيفيًا أكثر برودة وغائمًا أكثر من المعتاد هذا العام، والذي نتج جزئيًا عن أنماط الضغط الجوي المنخفض في نصف الكرة الشمالي. وخلال شهري يونيو ويوليو، حال الضغط المنخفض الضعيف في وسط القطب الشمالي دون جذب الرياح الجنوبية الأكثر دفئًا إلى المنطقة، و أدى ذلك إلى إبقاء الهواء باردًا ومنع بعض الجليد من الذوبان، ويؤدي الضغط المنخفض أيضًا إلى تكوين السحب التي تحجب ضوء الشمس، وهذا يمكن أن يبطئ الذوبان.

وفي أغسطس 2021 ، تحول نظام الضغط المنخفض إلى شمال بوفورت في ألاسكا وبحر تشوكشي ، ما أدى إلى انخفاض درجات حرارة الهواء بمقدار 2-3 درجة مئوية عن المتوسط، ودفعت رياح الشتاء في العام الماضي الجليد الأقدم والأكثر سمكًا إلى كلا البحريين. ويقول "ماير": "مع حلول الصيف، كان الجليد هناك أكثر سمكًا مما كان عليه في السنوات الأخيرة، ما جعله أكثر مرونة". ويضيف: "ومع ذلك، هناك أيضًا جانب من جوانب تغير المناخ، ويوجد عدد أقل من الجليد الأقدم بشكل عام والغطاء الجليدي أرق، يتم دفع الجليد الرقيق بسهولة أكبر بفعل الرياح والتيارات. "

ويقول "أمستروب":" إن الزيادة المؤقتة في الجليد البحري قد تخلق ظروفًا أفضل للأنواع التي تستخدم الجليد للصيد، ولكن هذا الاتجاه الهبوطي للبحر الجليدي، الناجم عن تزايد تكرار سنوات الجليد السيئة، هو الذي يحدد المصير النهائي للدببة القطبية والحياة البرية الأخرى المعتمدة على الجليد البحري."

المصدر:Nature

استكشاف

الغوص في أعماق  الأهرامات

الغوص في أعماق الأهرامات

قد تكون أهرامات مصر أشهر، لكن أهرامات السودان تكتنز مواقع دفن ملكية يمكن لعلماء الآثار استكشافها إن لم يجدوا غضاضة في ممارسة رياضة الغطس.

عادات أصيلة

استكشاف ما وراء الصورة

عادات أصيلة

عادات أصيلة.. مجموعة من الرجال يستريحون بداخل "الحظيرة"، مجلس صغير يُصنع عادة من أشجار "المرخ"، حيث تُحضر القهوة الإماراتية وتشدو الربابة بأنغامها وأشجانها البدوية.

جامع الشيخ زايد الكبير

استكشاف ما وراء الصورة

جامع الشيخ زايد الكبير

لقطة رائعة يتجلى فيها الجمال والبهاء، إذ ترصد جمالية فنون العمارة الإسلامي التي تُزين معالم "جامع الشيخ زايد الكبير" في أبوظبي، الذي يُعد أحد أكبر المساجد في العالم.