حياة في ظلمات البحر

غالبًا ما تتنقل العوالق الحيوانية -مثل قنديل البحر خلال الليل من الأعماق باتجاه السطح من أجل الاقتيات. فالغوص في عُرض المحيط بعد مغيب الشمس هو -كما يقول دوبيليه- بمنزلة "مقعد في المدرج لاستعراض أكثر الكائنات غرابة في العالم".

حياة في ظلمات البحر

يمكن لقنديل بحر خالد بحجم ظفر الخنصر أن يجدد خلايا جسمه عند إصابته.

حياة في ظلمات البحر

كتلة بيوض غير معروفة تنساب في المياه.

حياة في ظلمات البحر

تَعمد الحيوانات إلى تشكيل تحالفات غير متوقعة من أجل التنقل الآمن عبر البحر في الليل. فسمكة "الشيم" اليافعة هذه تتوارى خلف قنديل بحر، وتقوده مثل زورق آلي. ومع الحماية التي يوفرها قنديل البحر في مواجهة المفترسات، يمكن لهذه السمكة اليافعة أن تقتات على الطفيليات التي تلتصق بمضيّفها. تقول هايس: "من النادر ألّا تصادف شيئًا يثير إعجابك. إنها حقًّا عدسة مجهرية جديدة مصوَّبة إلى ظلمات البحر".

حياة في ظلمات البحر

سمكة "التنين" في شكلها اليرقي وهي محاطة بـ "مزدوجات أرجل" صغيرة تشبه الروبيان.

حياة في ظلمات البحر

إحدى مزدوجات الأرجل تتجول على متن قنديل بحر

حياة في ظلمات البحر

سمكة من فصيلة "الشيميات" في شكلها اليرقي تمتطي جرس "هلام البحر".

حياة في ظلمات البحر

سمكة "بومبانو" إفريقية يافعة تسبح عبر ممر جزيرة "فيردي"، وهو إحدى طرق الشحن البحري الرئيسة في الفلبين. وتشبه خيوطها المنسابة مجسات قنديل البحر، وهي ميزة يمكن أن تفيدها في تحاشي المفترسات التي تجوب البحر ليلا.

حياة في ظلمات البحر

في ظلمة مياه المحيط، تتهادى كائنات نادرًا ما تُرى بحركاتها على طول التيارات البحرية.

قلم: آيمي ماك غيفر

عدسة: ديفيد دوبيليه و جينيفر هايس

1 أكتوبر 2021 - تابع لعدد أكتوبر 2021

في عرض المحيط وفي بهيم الليل، راح حبل مرصع بالأضواء يغور بسكون على عمق 30 مترًا في المياه المظلمة.

بعد دقائق على ذلك، سُمعت طرطشة مياه لتكسر مشهد السكون مع نزول الغواصين إلى المياه. كان "ديفيد دوبيليه" و"جينيفر هايس" قد تجهزا بمُعدّات الغوص ومجموعة من الأضواء، وثبّتا على بذلاتهما كاميرات رقمية ذات عدسة أحادية عاكسة، ليقتحما بدورهما عالمًا ساحرًا يفوق حدود التصور.
يقول دوبيليه عن الغوص في عُرض المياه المظلمة: "عندما تغطس فيها، تبدو كأنها مجرة من الأضواء. وعندما تنظر إلى زملائك الغواصين وهم يحملون أعمدة من الأضواء المركزة والأضواء الحمراء، تتراءى لك مجرة هنا ومجرة هناك".
وفي وسط الظلام الحالك -سواء في بحر "سرقوسة" بشمال الأطلسي أو المياه الاستوائية قبالة أرخبيل "راجا أمبات" في إندونيسيا- يرى دوبيليه وهايس أشياء لن يُبصرها أبدًا حتى العديد من علماء الأحياء البحرية الآخرين (وهايس واحدة منهم). فالغوص في المياه المظلمة، كما يقول دوبيليه، "يماثل 'ساحرا مبتدئًا' في البحر: فكل الأشياء الغريبة تتراقص في الليل".
ويلتقط هذا الثنائي صورًا نادرة لكائنات بأشكالها اليرقية ويلاحظان الطرق الذكية التي تصمد بها في مواجهة الليل، كما تفعل سمكة "شيم" يافعة تتوارى خلف قنديل بحر. لكن التيار يدفع بالغواصين عبر البحر؛ لذلك، ينبغي لهم ألا يغفلوا عن مراقبة فقاعات الهواء التي تندفع من أجهزتهم ليسترشدوا بها في طريق الصعود.. وعن مراقبة الأضواء المتراصة على الحبل للتأكد من عدم ابتعادهم عن قاربهم. تقول هايس: "يظل كل شيء تحت رحمة التيار. فلا يسعنا إلا التحرك مع [الحيوانات].. إنْ حالفنا حظ لقائها".

الباطون... كيف يساهم في انبعاثات غازات الدفيئة؟

الباطون... كيف يساهم في انبعاثات غازات الدفيئة؟

يحتوي الأسمنت،على الكلنكر كمكوّن رئيسي يتم إنتاجه عن طريق تسخين الحجر الجيري والطين في الفرن. وتطلق عملية التسخين هذه انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون.

توقعات إنتاج الطاقة الأحفورية غير متناسبة مع أهداف المناخ

استكشاف ما وراء الصورة

توقعات إنتاج الطاقة الأحفورية غير متناسبة مع أهداف المناخ

حذر التقرير الأخير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ من خطر الوصول إلى عتبة 1,5 درجة مئوية بحلول عام 2030 أي قبل عشر سنوات مما كان متوقعًا.

كيف تؤثر المواد البلاستيكية الدقيقة المحمولة جوًا على تغير المناخ؟

استكشاف الكوكب الممكن

المواد البلاستيكية الدقيقة المحمولة جوًا تؤثر على تغير المناخ

انخفاض كثافة البلاستيك يحوله إلى شظايا يُمكن أن تلتقطها الرياح وتهب في جميع أنحاء العالم.