دخان حرائق الغابات.. الخطر القادم

سفر الدخان يؤثر ليس فقط على الأشخاص القريبين ولكن أيضًا على الأشخاص البعيدين جدًا . الصورة: NASA Earth Observatory image by Lauren Dauphin

دخان حرائق الغابات.. الخطر القادم

الجسيمات الموجودة في دخان حرائق الغابات تؤدي إلى إجهاد الرئتين والقلب والجهاز المناعي.

22 أغسطس 2021

للعام الثاني على التوالي، تخلق حرائق الغابات الهائلة سحبًا كبيرة من الدخان بما يكفي لتوليد طقسها الخاص، وتغطية قارات بأكملها، وتحويل السماء البعيدة إلى اللون البرتقالي أو الرمادي.

يتصاعد الدخان من الحرائق في غرب الولايات المتحدة، وكندا، واليونان، وتركيا، وإيطاليا، وإسبانيا، والجزائر، وسيبيريا - لدرجة أن رواد الفضاء في المحطة الفضائية يمكنهم رؤيته. أدت حرائق الغابات في كاليفورنيا وأوريغون إلى جعل السماء مظلمة وأدت إلى تحذيرات من جودة الهواء في مدينة نيويورك وبوسطن، كما حدث في الصيف الماضي.

في غضون ذلك، تسببت حرائق سيبيريا في إرسال سحب من الدخان والرماد إلى القطب الشمالي، على بعد ما يقرب من 2000 ميل (3219 كم)، ثم إلى كندا وغرينلاند.

في كل مرة يشتعل فيها حريق كبير، يُمكن أن يرتفع دخانه عالياً في الغلاف الجوي، حيث يُمكن للرياح أن تلتقطها وتحملها لآلاف الأميال حتى تصطدم بنظام الطقس الذي يدفعه للخلف نحو الأرض. هذا عندما يشكل خطرًا على الصحة.

يرى الكثير من البشر أن حرائق الغابات مشكلة محلية تُشكل خطرًا على الناس في اليونان أو كاليفورنيا، على سبيل المثال، ولكن ليس بالنسبة لهم شخصيًا. هذا غير صحيح، وفقًا لعالم الأوبئة البيئية "جيسي بيرمان"، الذي يؤكد أن كل حدث من حرائق الغابات هو فرصة لذلك الدخان للسفر لمسافات طويلة والتأثير ليس فقط على الأشخاص القريبين، ولكن أيضًا على الأشخاص البعيدين جدًا.

يقول "بيرمان": الأشخاص الذين يعيشون في مناطق ذات نوعية هواء جيدة نسبيًا سيتعرضون فجأة لمستويات تلوث أعلى بعدة مرات مما نراه في العادة، وبمستويات ضارة جدًا بالصحة."

قد تصبح هذه السحب الضخمة من الدخان المنتشر حول العالم حدثًا سنويًا منتظمًا، وفقًا لـ "برمان" إن لم يكن عدة مرات كل عام، على حد قوله. ومن المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى حرائق غابات أكثر تواتراً وأكبر حجماً وشدة في العقود القادمة.  إذ يحذر تقرير جديد صادر عن اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ التابعة للأمم المتحدة من أن "طقس النار" سيرتفع على الأرجح حتى عام 2050 في أميركا الشمالية وأميركا الوسطى وأجزاء من أميركا الجنوبية والبحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب إفريقيا وشمال آسيا وأستراليا ونيوزيلندا. وهذا يعني المزيد من الأيام التي تكون فيها الظروف دافئة وجافة وعاصفة بدرجة كافية لإشعال حرائق الغابات وإدامتها. ومن المحتمل أيضًا أن تزداد كمية الوقود المتاح للحرق في تلك الأماكن - الغطاء النباتي الجاف - حيث يتسبب ارتفاع درجات الحرارة وإحداث المزيد من حالات الجفاف.

يقول بيرمان: "عندما تغطي هذه الحرائق مئات أو آلاف الأميال، يكون الجميع في خطر لا يهم المكان الذي تعيش فيه. يُمكن أن تتأثر بهذه الأحداث مثل أي شخص آخر."

إن الجسيمات الموجودة في دخان حرائق الغابات تؤدي إلى إجهاد الرئتين والقلب والجهاز المناعي، فأينما حل دخان حرائق الغابات يصبح الهواء محملًا بجزيئات مجهرية من المواد التي احترقت والتفاعلات الكيميائية الناتجة. هذه الجسيمات، المعروفة باسم PM2.5، لا يزيد عرضها عن 2.5 ميكرومتر (أي أصغر بحوالي 30 مرة من شعرة الإنسان)، ما يسمح لها بالتغلغل بعمق في الرئتين ودخول مجرى الدم.

تحذر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من أن الدخان يمكن أن "يجعلك أكثر عرضة للإصابة بعدوى الرئة" بما في ذلك COVID-19، لأن أي اختراق في بطانة الرئتين يوفر المزيد من الفرص لتسلل الفيروس. وجدت الورقة، التي نُشرت الأسبوع الماضي، ارتباطًا بين المستويات العالية من تلوث PM2.5 والارتفاعات الحادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في مقاطعات عبر كاليفورنيا وأوريجون وواشنطن.

كما أظهرت الأبحاث السابقة بالفعل أن دخان حرائق الغابات يجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض على المدى القصير، يمكن للدخان أن يهيج العينين والرئتين ويسبب سعالًا أو صعوبة في التنفس، حتى لدى الأشخاص الأصحاء. وقد ربطت الدراسات طويلة المدى تلوث PM2.5 بزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب والوفاة المبكرة. إذ يمكن لجسيمات PM2.5 أيضًا أن تضعف جهاز المناعة، ربما عن طريق تعطيل الخلايا المناعية في الرئتين.

المصدر: sciencealert

علوم

السعودية.. تراث يحكي تاريخًا

السعودية.. تراث يحكي تاريخًا

عبر رحلة في المواقع السعودية الستة المدرجة على قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي نستكشف تراثًا يحكي تاريخًا للإنسان والمكان عبر آلاف السنين.

لماذا انهارت حضارة المايا؟

علوم حضارات

لماذا انهارت حضارة المايا؟

لم يكن للمايا القديمة زعيم مركزي واحد، ولم يتم توحيدهم في دولة واحدة. إذ كانت حضارة المايا القديمة تتكون من العديد من الدول الصغيرة.

العثور على أدوات مستخدمة في طقوس دينية بمعبد أثري شمال مصر

علوم آثار

مصر القديمة: الكشف عن أدوات شعائر الصلاة للمعبودة "حتحور"

الكشف ضم جزءًا من عمود من الحجر الجيري على هيئة المعبودة "حتحور"، ومجموعة من المباخر المصنوعة من "الفيانس"