اكتشاف دماغ سلطعون حدوة حصان عمرها 310 مليون سنة

يجري البحث الآن عن الأدمغة القديمة التي تحجرت في الظروف الجيولوجية الفريدة مثل دماغ سلطعون حدوة الحصان.

اكتشاف دماغ سلطعون حدوة حصان عمرها 310 ملايين سنة

يجري البحث الآن عن الأدمغة القديمة التي تحجرت في الظروف الجيولوجية الفريدة مثل دماغ سلطعون حدوة الحصان.

8 أغسطس 2021

اكتشف الباحثون دماغًا متحجرًا لم يسبق له مثيل من سلطعون حدوة حصان يبلغ من العمر 310 مليون عام، وتضمن الدماغ مفاجآت حول تطور هذه القشريات. وتم اكتشاف الدماغ المتحجر، الذي ينتمي إلى الأنواع المنقرضة Euproops danae، في مازون كريك في إلينوي، حيث كانت الظروف مناسبة تمامًا للحفاظ على الأنسجة الرقيقة للحيوان تمامًا.

هناك أربعة أنواع من سرطان حدوة الحصان على قيد الحياة اليوم، وكلها لها هياكل خارجية صلبة، و 10 أرجل ورأس على شكل حرف U. وعلى الرغم من اسمها، فإن هذه "السرطانات" هي في الواقع عنكبوتيات ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعقارب والعناكب، وفقًا للاتحاد الوطني للحياة البرية. ويؤكد الباحثون أنه على الرغم من أن حفريات سرطان حدوة الحصان شائعة نسبيًا، إلا أنه لم يكن هناك شيء معروف سابقًا عن أدمغتهم القديمة.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة "راسل بيكنيل"، عالم الحفريات بجامعة نيو إنجلاند،:" هذا هو الدليل الأول والوحيد على وجود دماغ في سلطعون حدوة حصان متحجر. وأضاف أن فرص العثور على دماغ متحجر هي واحد في المليون. ويؤكد "بيكنيل" أن الأنسجة الرخوة التي تتكون منها الأدمغة معرضة بشدة للتآكل السريع. ومن أجل الحفاظ عليها، هناك حاجة إما لظروف جيولوجية خاصة للغاية. وفي هذه الحالة، ساعدت الجيولوجيا في الحفاظ على الأنسجة الرخوة في أفضل حالة على مر السنين والحفاظ على الدماغ - أو على الأقل نسخة من الدماغ -.

وتتكون الرواسب في مازون كريك من معدن كربونات الحديد يسمى السديريت، والذي يشكل ترسبات معدنية يمكن أن تغلف الجثة بسرعة. على الرغم من أن هذه الكتل الخرسانية حافظت على جسم سلطعون حدوة الحصان، إلا أن أنسجة المخ لا تزال تتحلل وتختفي في النهاية. ومع ذلك، مع تعفن الدماغ بعيدًا، تم استبداله بمعدن طيني يسمى الكاوليت، مما أدى إلى تكوين قالب من الدماغ. والكاوليت أبيض اللون، بينما السديريت رمادي غامق. يؤكد " بيكنيل" أن هذا التباين اللوني يعني أن أحفورة الدماغ "تبرز أكثر مما كانت ستتميز به في العادة" عن بقية الأحفورة.

ويجري البحث الآن عن الأدمغة القديمة التي قد تكون متحجرة في الظروف الجيولوجية الفريدة التي حافظت على سلطعون حدوة الحصان هذا. يقول بيكنيل: "وديعة مازون كريك استثنائية، إذا بدأنا في البحث، فقد نكون محظوظين بما يكفي للعثور على المزيد من أحافير الدماغ. وقد أتاح هذا الاكتشاف للباحثين فرصة فريدة لدراسة كيفية تطور أدمغة العناكب بمرور الوقت. ولكن لدهشة الباحثين، وجدوا أن الدماغ القديم، الذي يعود إلى العصر الكربوني (منذ 359 مليون إلى 299 مليون سنة)، كان مشابهًا بشكل ملحوظ لدماغ سرطان حدوة الحصان الحديث. ويشير "بيكنيل" إلى أنه على الرغم من مرور 300 مليون سنة من التطور، فإن دماغ سلطعون حدوة الحصان يشبه إلى حد كبير الأشكال الحديثة.

 

المصدر: livescienc

استكشاف

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

أكبر محمية للحياة البحرية تؤدي دورها بنجاح

قوارب الصيد في "المَعلم الوطني البحري باباهانوموكواكيا" تعود بكميات أكبر من أسماك التونة، مما يُبشر بتعافي هذا النظام البيئي.

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

استكشاف

هل بناء المزيد من السدود سيُنقذ الأنهار؟

الأنهار تفيض أو تجف بفعل التغير المناخي، لذا يحتدّ النقاش حول دور السدود في حماية هذه الموارد المائية.

جبال الألب: اخضرار من احترار

استكشاف فتوحات علمية

جبال الألب: اخضرار من احترار

مع ارتفاع درجة حرارة منطقة جبال الألب بفعل التغير المناخي، يمكن أن تحل الأنواع الجديدة محل تلك المتأقلمة مع الظروف القاسية.