ببغاء الكوكاتو "نباش" القمامة الرائع

 يمكن للببغاوات تقليد كلام الإنسان، الآن  تُظهر الأبحاث أن هذه الطيور يمكنها أيضًا تعلم سلوكيات كان يُعتقد أنها تميز البشر فقط.

ببغاء الكوكاتو "نباش" القمامة الرائع

 يمكن للببغاوات تقليد كلام الإنسان، الآن  تُظهر الأبحاث أن هذه الطيور يمكنها أيضًا تعلم سلوكيات كان يُعتقد أنها تميز البشر فقط.

26 July 2021

في سيدني بأستراليا، تعلمت بعض ببغاوات الكوكاتو كيفية فتح صناديق القمامة، مما سمح لها باستغلال مورد غذائي جديد. هذا الاكتشاف يعني أن الببغاوات "انضمت إلى نادي الحيوانات التي تتعلم سريعًا ثقافة الغذاء" ، كما تقول عالمة البيئة السلوكية "باربرا كلامب"في الدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع في مجلة Science.

وتمارس الأنواع الاجتماعية الأخرى ذات الأعمار الطويلة والأدمغة الكبيرة، مثل الغربان والقردة العليا والحيتانيات  ما يسمى بثقافة البحث عن الطعام - على سبيل المثال، تُظهر الشمبانزي بعضها البعض طرقًا جديدة لفتح المكسرات.

 ولم يجد الباحثون دليلًا على مدى قدرات هذه الببغاوات العجيبة نتجية صعوبة ملاحظة السلوك الثقافي في الببغاوات البرية، وبالتالي صعوبة حساب جميع العوامل التي تؤثر على سلوك وتصرفات الطيور في البرية. ولكن نظرًا لأن كوكاتو سيدني المغطى بالكبريت يتردد بشكل موثوق على صناديق القمامة نفسها، فقد وفر ذلك إعدادًا مثاليًا للدراسة لـ "كلامب" لمراقبة هؤلاء "المستكشفين" على حد قولها.

هذه الببغاوات البيضاء النابضة بالحياة موطنها الأصلي شرق أستراليا وجزر المحيط الهادي. وخلافًا لمعظم أنواع الببغاء المعروفة البالغ عددها 350 نوعا، يزدهر الببغاء المصهور بالكبريت، ولا سيما في البيئات الحضرية. لكنها غالبًا ما تعتبر آفات في تلك الأماكن بسبب عاداتها المدمرة. ويقول "تيموثي رايت"  عالم الأحياء بجامعة ولاية نيو مكسيكو، الذي يدرس التعلم الصوتي في الببغاوات:" إن الأشخاص الذين يدرسون الببغاوات ليسوا بالضرورة مندهشين من اكتشاف التعلم الاجتماعي. ومع ذلك، يشير "رايت" إلى أن البحث يعزز فهمنا للببغاوات على أنها كائنات ذكية للغاية.

نمط يمكن التنبؤ به لتعلم الببغاء

في منتصف عام 2010، بدأ العلماء يسمعون عن الببغاوات وهي تفتح علب القمامة في ضواحي سيدني الجنوبية. وبحسب "كلامب" فإن الجزء المثير للاهتمام هو أن المورد موجود في كل مكان، والطيور في كل مكان، لكننا لم نر السلوك في كل مكان".  لذا أطلقت " كلامب" هي وفريقها استطلاعًا عبر الإنترنت في منطقتي سيدني وولونغونغ الكبرى  وسألت الناس عما إذا كان بإمكان الكوكاتو المقيمة فتح الصناديق.  وقد استجاب الناس من حوالي 400 ضاحية.

أكد المسح الأول  في عام 2018، أن السكان في ثلاث ضواحي جنوبية لاحظوا الطيور وهي تفتح صناديق القمامة بمناقيرها ومخالبها. وبحلول نهاية عام 2019، أظهرت استطلاعات الرأي أن السلوك امتد إلى 44 ضاحية. وقد كشف رسم البيانات على الخريطة أن السلوك يشع إلى الخارج في نمط يمكن التنبؤ به - وهو مؤشر واضح - كما تقول "كلامب", على أن فتح الصندوق تم تعلمه وليس عشوائيًا. وبمرور الوقت  طورت الطيور تقنيات مختلفة، مثل استخدام أقدامها أو مناقيرها بطرق مختلفة. وتقول الدراسة إن هذا دليل على وجود ثقافات فرعية خاصة لدى الببغاوات.

المصدر: National Geographic

استكشاف

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

خسفيت فوجيت: النزول إلى "قعر جهنم"

لم يجرؤ بشر من قبل على النزول إلى قاع البئر التي يصل عمقها إلى 112 مترًا وعرضها نحو 30 مترًا.

الحيوانات أيضًا تُسهم في الاحتباس الحراري

استكشاف

طعام البشر يساهم في الاحتباس الحراري

وجدت دراسة أن النباتات المزروعة للاستهلاك البشري تولد 29٪ من انبعاثات الغازات، والباقي يُعزى إلى سلع أخرى مثل القطن والمطاط.

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية إلى النصف منذ خمسينيات القرن الماضي

استكشاف

انخفاض غطاء الشعاب المرجانية يهدد رفاهية ملايين البشر

التغطية العالمية للشعاب المرجانية الحية قد انخفضت بنحو النصف منذ خمسينيات القرن الماضي.