هل كان السرطان أقل انتشارًا قبل الثورة الصناعية؟

هياكل عظمية في مقابر تعود للعصور الوسطى في بريطانيا.

هل كان السرطان أقل انتشارًا قبل الثورة الصناعية؟

يلعب العمر والجينات والطفرات العشوائية دورًا في الإصابة بمرض السرطان

17 مايو 2021

الاعتقاد السائد اليوم أن الأمراض القاتلة مثل السرطان هي أمراض العصر الحديث، ولكن الحقيقة أن هذه الأمراض كانت موجودة ومنتشرة في العصور القديمة، ولكن الفارق الوحيد أن المصابين بها كانوا يموتون في صمت. 

في دراسة بريطانية مثيرة للجدل، كشف باحثون عن انتشار مرض السرطان في بريطانيا في فترة ما قبل الثورة الصناعية (القرن الثامن عشر) في تحدي لاعتقاد شائع في لندن أن نسبة الإصابة بهذا المرض لم تكن تزيد عن 1% فقط من السكان قبل دخول الماكينة حياة البشر. 

بعد سنوات من تنقيب الباحثين الآثريين لمدافن عمرها عدة قرون في بريطانيا، اكتشفوا أن نسبة الإصابة بالسرطان بلغت 10% وليس 1%، وهو ما أرجعوه إلى تعرض السكان لملوثات مثل حرق الأخشاب في الغابات. ولكن بالطبع ارتفع خطر الإصابة بالمرض القاتل مع بزوغ شمس الثورة الصناعية والتلوث بدءًا من القرن الثامن عشر. 

ويعتقد" بيرس ميتشل"، الباحث في جامعة كامبريدج، أن الدراسات السابقة اعتمدت في الأغلب على التقييمات البصرية لبقايا الهيكل العظمي، والتي بحثت عن الآفات المميزة التي تشير إلى انتشار بعض أنواع السرطان، وبما أن غالبية أنواع مرض السرطان تبدأ في الأنسجة الرخوة فإن النظر إلى السطح الخارجي للعظام وحده لا يكشف الحقيقة كاملة.

ولتحديد أنواع السرطانات المحتملة في البقايا البشرية بشكل أفضل، استخدم" ميتشل" وفريقه نفس الأدوات، التي يستخدمها لتشخيص السرطان في عظام المرضى اليوم، مثل فحوصات الأشعة المقطعية والأشعة السينية. وقام فريقه بالفعل  بتحليل 143 هيكلًا عظميًا لبالغين من 6 مقابر من العصور الوسطى، وكانت المفاجأة هي أن 9 إلى 14٪ من البريطانيين في فترة ما قبل الصناعة من المحتمل أن يكونوا مصابين بالسرطان.

وتقول عالمة الآثار البيولوجية "روزلين كامبل"،: "هذه خطوة رائعة في أبحاث علم الآثار البيولوجية وعلم الأمراض القديمة". وعلى الرغم من أن "كامبل" تحذر من استخدام دراسة واحدة للتوصل إلى استنتاجات واسعة حول انتشار السرطان في العصور الوسطى، إلا أنها أكدت أنه يمكن للباحثين استخدام طرق "ميتشل" لاستكشاف انتشار مرض السرطان بأحجام عينات أكبر وعبر حيز أوسع من الزمن.

ويؤكد كل من" كامبل" و" ميتشل" أنه ليس كل نوع من أنواع السرطان ناجمًا عن مواد مسرطنة مثل التبغ أو الملوثات الصناعية، إذ يمكن أن يلعب العمر والجينات والطفرات العشوائية دورًا أيضًا. ويقول ميتشل: "إذا أزلت التلوث والتدخين، فسيؤدي ذلك إلى تقليل الإصابة بالسرطان، لكنه لن يجعله يختفي". 

المصدر: National Geographic

علوم

كيف يعمل عقار ألزهايمر الجديد؟

كيف يعمل عقار ألزهايمر الجديد؟

يصيب مرض ألزهايمر أكثر من 30 مليون شخص في العالم. ويعد السبب السادس للوفاة في أميركا, لكن ثمة أمل جديد يلوح في الأفق.

منجم للملح يتحول إلى مركز تأهيل للمتعافين من "كورونا"

علوم صحة

منجم للملح يتحول إلى مركز تأهيل للمتعافين من "كورونا"

منجم "فياليتشكا" يعد من أقدم مناجم الملح في العالم، وهو مدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

هل تصبح الديدان المشوية بديل للحوم؟

علوم صحة

هل تصبح الديدان المشوية بديلًا للحوم؟

تتضمن بدائل اللحوم شرائح لحم الصويا أو التمر أو التوفو والديدان المشوية و دقيق الجراد.